لواء عاصفة الشمال يقدم قادته شهداء 


منذ كونه لواء عاصفة الشمال وحتى انضمامه تحت راية الجبهة الإسلامية ومن ثمَّ الجبهة الشامية
قدم هذا اللواء خيرة قادته المجاهدينَ شهداءً في كل ملحمةٍ يخوضها ضد أعداء الثورة
بدأ نزيف القادة منذ معارك اللواء ضد حزب الـ بي كي كي الكردي في جبل برصايا باستشهاد القيادي فيصل حفار وهو يحاول سحب جثمان أخيه الشهيد
وبدخول اللواء معركة مطار منغ العسكري الذي تحرر عبر دماء قادة ومجاهدين كثر" مهاجرون وانصار " كان للواء عاصفة الشمال آنذاك النصيب الأكبر من القادة الشهداء , إذ قدَّم اللواء 5 قادةٍ شهداءَ على أسوار المطار العسكري ابتداءاً من " قدور يورم " الملقب أبو أحمد دوشكا وانتهاءً بالشهيد القيادي سمير عكاش ومروراً بـ " هادي صالو " - محمد عموري " سبع الليل " - عمار داديخي قائد اللواء .

واستمر نزيف القادة بدخول اللواء حرباً مفتوحة ضد تنظيم داعش في أعزاز وجبل برصايا وكانت البداية بالقيادي الميداني " صبحي دربالة " ومدير المكتب الإعلامي عمر حاجولة في مدينة أعزاز
لينتقل نزيف القادة إلى جبل برصايا مع استمرار المعارك ضد داعش باستشهاد قائد اللواء " منير حسون " في جبل برصايا والقيادي شريف جعفر دربالة والقيادي الميداني محسن عكاش
انضم اللواء للجبهة الإسلامية في أواخر شباط 2014 ومن ثم الجبهة الشامية ليبدأ نزيف جديد من القادة الأوائل الذين أسسوا اللواء مطلع الثورة في أعزاز وكان أن ارتقى الشهيد حسن حنظل " العرعور " خلال توجهه لجبهة مدينة صوران ضد داعش بعملية اغتيال مجهولة الأداة
ويستمر الجهد وصنع القادة في ظل استمرار الثورة وتعدد الاعداء والتجارب التي يخوضها أولئك المجاهدون في الجبهة الشامية اليوم
ومن خلال ذلك نرى أن استشهاد القادة يعطي رمزاً لثورتنا يُخَرِّجُ اجيالاً جديدة تكمل

المسير

بقلم : عبدالقادر أبو يوسف

 

file15.jpeg     file16.jpegfile13.png