Edit link:
Short link:

  ساهموا في حملة تثقيل الموازين و رفع الدرجات للمؤمنين و المؤمنات

الرجاء النشر بواسطة الروابط في أدنى الصفحة


المقدمة

 

عنوان حديثنا اليوم هو:

 

العنوان


موضوعنا هو عن رحلة الحياة, رحلة السفر إلى الله عز و جل, وكيف نقطعها بسهولة و يسر على ما فيها من مخاطر و صعاب, تأوه من هولها سيدنا علي كرم الله وجهه بقوله: آه آه من قلة الزاد, و بعد السفر, ووحشة الطريق, وكان ذلك و الإسلام ضحى, و قد استنار الطريق بأنوار النبوة, و طابت الصحبة برفقة الأخيار من الصحابة الكرام, و سجي ليل الظلم ووري التراب , و عم الأمن والسلام في الأرجاء


طريق السفر و معاناته نهارا


فكيف بك يا سيدنا علي لو ترى حال الطريق اليوم و قد ادلهم بظلام المعاصي و الظلم و الطغيان, و أقفر من الصحبة الطيبة وانقطع الزاد, وانتشر قطاع الطرق على جانبيه, فنحن أولى اليوم أن نتأوه على سفر التهلكة هذا إلا من صحبته عناية الله و توفيقه ويسر له أسباب السلامة و النجاة


طريق السفر و معاناته ليلا


وقد وصف الشيخ الجليل الألباني رحمه الله سيرنا البطيء على هذا الطريق الطويل بسير السلحفاة, فكيف لنا إذا وهذا حالنا أن نقطع الفيافي و القفار و نصل إلى بر السلامة و الأمان؟


قول ناصرالدين الالباني سير السلحفاة

 

نعم يا شيخنا الجليل من المهم أن نموت ونحن سائرون على طريق الله ولكن فرق كبير بين الموت عند بداية الطريق أو على مشارف نهايته حيث الدرجات العلى للأنبياء والصديقين والشهداء والصالحين, ثم هل أمرنا الله سبحانه بسير التؤدة هذا أم أمرنا بالتسابق و التنافس و المسارعة إلى جنته و موعوده سبحانه و رضوانه؟

 و لكن هل يعقل التنافس و التسابق بدون تكافؤ الفرص للجميع؟

 

التسابق و التنافس

 

و لسان حالنا يقول كيف لمن فقد الأسباب أن ينافس من أوتي الحظ الأوفر من العقل و الصحة و القوة و المال؟


التنافس و تكافؤ الفرص الارنب و السلحفاة

 

 أليس الله سبحانه بكمال عدله وعظيم فضله يمن على الجميع لتتكافأ فرصهم عندما يأمرهم بالتنافس و السباق؟

  أليس هو القائل في كتابه العزيز وهو أصدق القائلين: "كلا نمد هؤلاء و هؤلاء من عطاء ربك و ما كان عطاء ربك محظورا"

 

العدالة في تكافؤ الفرص

 

وقد فطن بعض فقراء الصحابة الكرام إلى شبهة عدم التكافؤ مع طلب التنافس فأتوا يشتكون إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم في الحديث الصحيح المشهور بحديث أهل الدثور:

 

حديث اهل الدثور

 

فسبحان الله الكريم هل يمكن أن يعطي مثل هذا الأجر العظيم على هذا العمل القليل؟ و الحقيقة أن هذا العمل في موازين الجليل سبحانه ليس بقليل أبدا كما نظن, كما أن الأجر عليه وإن كان بنظرنا عظيم فهو عند الكريم سبحانه الذي له خزائن السماوات و الأرض هين (وما قدروا الله حق قدره). و يؤكد هذا المعنى الحديث التالي:


حديث خير الاعمال و ازكاها

 

نعم,  ِذكر الله تعالى هو الهدية الكبرى التي يمن الله جل جلاله بها على عباده أجمعين و التي بها يتحقق تكافؤ الفرص لأنها يسيرة على المريض و الفقير والمرأة والصغير, وحتى أصحاب الأسباب من القوة و الثراء لا يمكنهم الإستغناء عن عظيم أجرها لكنها لا تقبل منهم إلا بعد أن يؤدوا شكر النعم التي أوتوها كما ينبغي, و يوضح الحديث التالي هذا المعنى وكيف أن الأجر يتفاوت أيضا حسب الأحوال و هذا من مظاهر حكمة العظيم وعدله  


حديث سبق درهم مئة الف

 

وتلخص الشريحة الرمزية التالية بعض المفاهيم الهامة قبيل الشروع في سرد و بيان باقة من الهدايا الربانية العظيمة المعينة لنا في رحلة سفرنا إليه سبحانه: فمبدأ تكافؤ الفرص مضمون و التنافس و التسابق مفروض, والجوائز الكبرى لمن أحسن الأداء, وأفضل و أضمن طريقة لتحقيق الفوز بالدرجات العلى هو بالإكثار و التنويع من عمل هذه الهدايا العظيمة, و بالدلالة عليها, لأن الدال على الخير له مثل أجر عامله, 

 

السلحفاة تسبق الارنب بالمساعدة

 

ولكن بعض من سبقنا على الطريق كالأنبياء و الصديقين لا يمكن إدراكهم أبدا, وهذا المبدأ يجعل اللحاق بسيدنا محمد صلى الله عليه و سلم محالا بهذه الأعمال لإن له مثل مجموع أجور أمته ودرجته (الوسيلة؟) لا يقدرها إلا خالقه سبحانه, و لعلم الله تعالى بحبنا لرسولنا الكريم و شوقنا إلى شرف مصاحبته جعل إدراكه صلى الله عليه و سلم متاحا من خلال طرق مختصرة و جوائز إلهية أعظم من أهمها صدق محبته صلى الله عليه و سلم بطاعته و اتباع سنته فالمرء يوم القيامة مع من أحب, و كفالة اليتيم و هي أيسر هذه السبل اليوم, و حسن تربية و رعاية البنات خاصة لأن الآباء اعتادوا تفضيل الأبناء, و حسن الخلق, و كل ذلك ورد بالأحاديث الصحيحة. 

 

المرء يوم القيامة مع من احبحسن الخلق

 

كفالة الايتامتربية البنات

حديث الدال على الخير

 

 

و نعود لموضوع حديثنا لبيان بعض هذه الهدايا العظيمة المعينة على رحلة السفر إلى الجليل سبحانه

 

هدايا الكريم الحنان

 

كانت بداية هذا البحث من تأمل الأجر العظيم الذي اختص الله به سبحانه الهدية الأولى في مجموعتنا وهي ليلة القدر, ليلة ذهبية مشهودة أثبتها الله سبحانه في كتابه الكريم بسورة خاصة كاملة لبيان شرفها و عظيم أجرها, وأنها خير من ألف شهر, و الألف للتكثير لا للتحديد كقولنا ألف مبروك, و الشهر هو شهر رمضان الذي تضاعف فيه الأجور, فأجرها عظيم لا يقدره إلا العظيم سبحانه, ولكنها مع الأسف عزيزة صعبة المنال, فهي لا تتكرر في العام إلا مرة واحدة وبحاجة لجهد عظيم لضمان الفوز بها بإحياء ليالي العشر الأخيرة كاملة, و هذا لا يتيسر لمعظم المسلمين اليوم, و لذلك فإن فعاليتها في رحلة سفرنا إليه سبحانه محدودة, و قد جعلنا في بحثنا هذا مؤشرا لدرجة فعالية كل هدية من هذه الهدايا الثمينة إعتمادا على أربع خصائص: درجة الثبوت, و سهولة الأداء, و المقدرة على كثرة التكرار, وعظمة أجرها.

 

ليلة القدر 1

 

فإن ذكرت بالقرآن الكريم كانت درجة ثبوتها كاملة (10/10), أما الحديث الصحيح (8/10), و الحديث الحسن (6/10). وتعطى علامة من 10 للمقدرة على كثرة التكرار, فإن كان بالإمكان تكرارها كل يوم مرات عديدة فتكون علامتها (10/10), أما إذا كانت لا تكرر إلا مرة واحدة في العام فعلامتها (1/10). وإذا كانت سهلة الأداء فتعطى علامة (10/10), أما إذا كانت صعبة فتعطى (1/10). و أخيرا تعطى علامة من عشرة لمقدار الأجر المخصص لها, وبحساب المعدل لهذه الخصائص الأربع نحصل على درجة فعالية كل واحدة من هذه الهدايا, و مثلنا كل هذا برسم بياني لسهولة التمييز و المقارنة بين هذه الهدايا. فليلة القدر ثبتت بنص القرآن الكريم فدرجة ثبوتها (10), أما درجة التكرار (1) لانها لا تتكرر إلا مرة واحدة في العام, ودرجة السهولة (2/10) لأنها صعبة بحاجة لإحياء ليالي العشر الأخيرة كاملة, أما الأجر فهو عظيم (9/10) ولم تعط علامة كاملة للإشارة بأن هناك هدايا ذات أجور أعظم والله أعلم, و بذلك تكون المحصلة لدرجة فعاليتها في رحلة سفرنا إلى الله سبحانه  (5/10) وقد مثلت بالرسم البياني التالي بالعمود الأفقي الأحمر: 

 

ليلة القدر 2

 

ولذلك فإن معيار فعاليتها في رحلة السفر إلى الله الجليل منخفضة نسبيا مقارنة بغيرها من الهدايا الربانية خاصة الهدية الثانية في مجموعتنا هذه والتي تجعل كل ليلة من ليالي عمرنا جزءا من ليلة قدر عظيمة بسهولة ويسر فلننتقل الى الهدية الثانية لنرى ذلك.

 

حديث اربع ركعات بعد العشاء 1

 

وهذه الهدية الربانية الثانية النفيسة و اليسيرة وذات الأجر العظيم بصلاة أربع ركعات نافلة بعد فرض العشاء يغفل عنها معظمنا اليوم, وهي أفضل عوض لمن فاتته ليلة القدر أو رغب بثوابها دون الإنتظار من العام إلى العام, و تكبد مشقة قيام ليالي العشر على ما فيها من أجر عظيم لا يفرط به. فالهدية يسيرة فنصلي سنة العشاء البعدية بدل ركعتين أربع ركعات متصلة بتشهدين ويفضل بالمسجد قبل المغادرة وليس شرطا أن تكون بسور مخصوصة كما ورد بالأثر الركعة الأولى بسورة الكافرون و الثانية بسورة الإخلاص و الثالثة ألم السجدة والاخيرة بسورة الملك, ولكن بما يتيسر. ولا شك أن فاعلية هذه الهدية الربانية (8/10) أعلى من ليلة القدر الحقيقية (5/10) وذلك لإمكانية تكرارها كل ليلة و لسهولتها و أجرها العظيم فلنتعاهدها ولا نبخل على أنفسنا بهذا الأجر العظيم.


حديث اربع ركعات بعد العشاء 2

 

الهدية الثالثة وهي الإستغفار للمؤمنين و المؤمنات و تكاد تكون هي الأكثر فعالية في تثقيل الموازين لسهولتها الكبيرة و إمكانية تكراراها كثيرا في اليوم الواحد و لأجرها الهائل, فعدد المؤمنين و المؤمنات الأحياء منهم و الأموات يتجاوز البلايين (المليارات), فبمجرد قولنا "أللهم اغفر للمؤمنين و المؤمنات الأحياء منهم و الأموات" فإننا بفضل الله نحصل على بلايين الحسنات. و لمن أراد الأفضل فليقل "أللهم اغفر لي و لوالدي و للمؤمنين و المؤمنات" فإنه بذلك يجمع عبادة الاستغفار العظيمة إلى عبادة بر الوالدين الجليلة, إلى عبادة الدعاء بظهر الغيب لعدد هائل من المؤمنين فله كل هذا الثواب بثوان معدودة, فلنحرص على التعود على هذه الطاعة في أثناء الصلاة عند الركوع أو السجود أو بين السجدتين أو قبل التسليم, و بعد الصلاة و عند الإستيقاظ أو النوم أو الأكل و لنجعلها نظاما أو روتينا معتادا متصلا بشيء نكثر منه, عسى الله أن ينزع بها الشقاق من قلوبنا و يصلح بها أحوالنا و أن يتقبل منا و يزيدنا من فضله. 

 

الاستغفار للمؤمنين و المؤمنات 1

 

 و لا يمكننا إعمال العقل عندما يتعلق الأمر بذات الله أو صفاته أو أفعاله أو مراداته, لأن الأجر العظيم لهذه الطاعة السهلة يقرب من أجر ختم القرآن الكريم مئات المرات وهذا فضل الله, فهل ترانا نفرط في مثل هذا الأجر و لا نكثر منه؟ ونحن مع الأسف ومعظم المسلمين غافلون و مفرطون في هذا. ويجدر بنا الإشارة إلى أن قراءة القرآن كاملا بإتقان يتجاوز أجره العشر حسنات للحرف بكثير, لأننا عندما نتلوا مثلا أمر الله عز وجل "واستغفر لذنبك و للمؤمنين و المؤمنات"  (محمد/ 19) فنمتثل و نبادر بذلك فورا, فنحصل على هذا الأجر العظيم لهذه الهدية المقدرة بالبلايين. وفعالية هذه الهدية في رحلة السفر مرتفعة (9/10).

 

الاستغفار للمؤمنين و المؤمنات 2

 

ولا بد من الإشارة إلى أن فوائد الذكر و خاصة الإستغفار لا تقتصر على الأجر المؤجل للدار الآخرة بل له فوائد دنيوية عظيمة لا تعوض كما بينه الله سبحانه في كتابه الكريم:

 

فوائد الذكر و الاستغفار

 

أما الهدية الربانية الرابعة في مجموعتنا هذه فهي دعاء دخول السوق, و هذه الهدية بالرغم من فعاليتها المرتفعة وسهولتها إلا أنها صعبة التطبيق لأن التسوق والأسواق ملهاة تشغل عن الذكر, و يروى أن أبا هريرة و كان فقيرا ارتاد السوق مرة ولم يكن معه مال يشتري به, فلما سئل عن ذلك قال أحببت أن أذكر الله في الغافلين, ولا شك أن الغفلة في الأسواق هي أحد أسباب الأجر المرتفع للذكر بالسوق:

 

دعاء دخول السوق 1

 

و يا حبذا لو أن أصحاب المتاجر و الحوانيت وضعوا على أبواب متاجرهم يافطة عليها دعاء السوق وهم بذلك يحوزون أجر كل من تذكر هذه الطاعة العظيمة و تكون صدقة جارية لهم بإذن الله, ولعل لهذا الذكر أثرا كبيرا في تزكية الأنفس في الأسواق و يكون سببا نافيا للغش وسوء الخلق الفاشي مع الأسف في أسواقنا (الرجاء النقر هنا لشرح النابلسي), و فعالية هذه الهدية مرتفعة (8/10). 

 

دعاء دخول السوق 2

 

لا شك أن فعالية الهدية الخامسة وهي أذكار أم المؤمنين جويرية بنت الحارث هي الأعلى في مجموعتنا هذه (9/10), فهي سهلة التكرار وثابتة بالحديث الصحيح وأجرها مرتفع. و العجيب عند تحليل ما نسب إليه عدد الحمد كرضا نفس الله وزنة عرشه وهي من الأمور الغيبية العظيمة جدا و لا يعرف مقدارها حقيقة إلا الله فيتساءل المرء لم شرع التكرار ثلاث مرات؟ ولعل من الحكم الظاهرة لذلك إما لإظهار عظمة كرم الله الذي لا يتعاظمه شيء وهذا ما يجعل هذا الذكر الأجدى في هذه المجموعة ويشجعنا على تكراره ما استطعنا إلى ذلك سبيلا, أو أنه مشعر بضعف أدائنا كعدم التفكر مثلا, فشرع التكرار لتحسين مستوى الأداء و الحصول على أعلى الثواب,


حديث التسبيح لام المؤمنين جويرية 1

 

و لكن الأرجح هو أن مقدار الحمد الذي ينبغي لذات الله سبحانه غير محدود و لإبن القيم في هذا كلام نفيس ننقله بإيجاز للفائدة: "تضمن هذا الذكر إخبارا و إنشاء, إخبارا عما يستحقه الرب من التسبيح إلى ما لا نهاية له, و إنشاء العبد لتسبيح هذا شأنه", فلننتبه لهذه الأسرار الدقيقة. وبالإمكان تكرار هذا الحديث في الركوع و السجود و أذكار الصباح و بعد الصلوات ونكثر منه ما استطعنا إلى ذلك سبيلا. 

 

تسابيح ام المؤمنين جويرية 2

 

الهدية السادسة هي أذكار الصحابي أبي أمامة رضي الله عنه و يشبه حديث الذكر لأم المؤمنين جويرية السابق ولكنه لم يشترط التكرار لأنه جزء من تركيبته, و مع ذلك فهو أصعب حفظا و أداء فلا يمكن مثلا قوله بالركوع أو السجود بل يمكن الإعتياد عليه بعد الوضوء أو بعد الصلاة أو عند النوم مثلا. ولا شك أن الذكر بهذه الأعداد الهائلة التي لا يحصيها إلا الله سبحانه له أجر عظيم حري بكل مسلم أن يحرص عليه و لا يفرط به 


تسبيح ابو امامة 1


ففعاليته مرتفعة (8/10), وننوه هنا على ضرورة الإتباع و عدم الإبتداع, فلا يترتب مثل هذا الأجر على أعداد عظيمة نبتدعها نحن كأن نقول مثلا عدد ذرات الكون, بل يجب علينا الاتباع لما ورد في نص الأحاديث, و التفكر و التأمل بمعانيها و أسرارها لأن الله سبحانه أرادها بذاتها لشرفها أو لحكمة هو يعلمها.

 

اذكار الصحابي ابي امامة 2

 

 الهدية السابعة العظيمة هي خاصة بالرجال لتعلقها بارتياد المساجد ولكن المرأة تستطيع الحصول على هذا الأجر بتذكير زوجها أو أبيها أو أخيها أو أبنائها بها فيكون لها مثل أجورهم فالدال على الخير له أجر فاعله. و لا تتكرر هذه الطاعة إلا مرة كل  يوم جمعة وبها مشقة التبكير ما أمكن, و المشي و خاصة إذا كان المسجد بعيدا وهو أفضل, وهي ذات أجر مرتفع جدا, يتجاوز نظريا أجر ليلة القدر بكثير لأن عدد الخطى قد يتجاوز الآلاف ( كما يسن مقاربة الخطى لزيادة العدد والإحتساب), 

 

حديث من غسل و اغتسل 1

 

فليلة القدر خير من ألف شهر و لا تتكرر إلا مرة في العام, أما هذه الهدية فالعدد بآلاف السنين وهي تتكرر أسبوعيا و فعاليتها مرتفعة (8/10), فهي هديه جليلة حقا لا ينبغي التفريط بها أبدا.

 

حديث اجر المشي الى صلاة الجمعة 2

 

وكثيرا ما تثار شبهة عبادة التجار في مثل هذا المقام و أنه من سوء الأدب أن نعد على الله الأجور, ولكن الحديث الصحيح التالي يوضح أن احتساب الأجور هو من السنة و مستحب:

 

احتساب الاجر سنة حميدة

 

الهدية الثامنة يمكن تكرارها يوميا و للمرأة أن تفعلها في بيتها وهي سهلة نسبيا و أجرها عظيم يعدل أجر حجة و عمرة تامتين, و حتى يزول أي توهم أكدها الرسول صلى الله عليه وسلم بكلمة تامة ثلاث مرات ولا شك أن الكثير من المسلمين يرغبون بالحج و العمرة و يحول دونهم الفقر أو العجز و المرض وكثرة المشاغل, فجعل الله لهم من كرمه هذه الهدية العظيمة فلنحرص عليها ما أمكن فدرجة فعاليتها مرتفعة (8/10).

 

الذكر بعد صلاة الفجر 1

 

ويشبهه حديث عَنْ أَبِي أُمَامَةَ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمْ قَالَ:"مَنْ غَدَا إِلَى الْمَسْجِدِ لا يُرِيدُ إِلا أَنْ يَتَعَلَّمَ خَيْرًا أَوْ يَعْلَمَهُ، كَانَ لَهُ كَأَجْرِ حَاجٍّ تَامًّا حِجَّتُهُ". قال الالبانى انه حسن صحيح فى صحيح الترغيب والترهيب برقم 86.

 

الذكر بعد صلاة الغداة و الضحى 2

 

وحيث أن صلاة الجماعة لم تفرض على النساء ولهن الخيار لقوله صلى الله عليه و سلم لا تمنعوا إماء الله مساجد الله, و لكن الغالب هو عدم حضورهن, فقد جعل الله لهن عوضا عن أجر الجماعات و ما يتصل بها من أعمال البر أجرا عظيما لصلاتهن في بيوتهن كما ورد بالحديث التالي:

 

اجر صلاة المراة في بيتها

 

الهدية التاسعة متصلة بفضل تلاوة سورة الإخلاص و أنها تعدل ثلث القرآن, ولا يعني بالضرورة أن قراءتها ثلاث مرات تعدل قراءة القرآن كاملا, لأن القرآن ثلثه توحيد, و ثلثه تشريع, و ثلثه قصص, و لا شك أن التوحيد أشرفها, وهي بذلك تعدل ثواب قراءة ثلث القرآن فقط. و إذا كانت هذه السورة العظيمة تمثل ألجانب العقدي المعنوي للتوحيد, فإن سورة الكافرون تمثل الجانب العملي للتوحيد و قد ورد في فضل قراءتها حديث صحيح و أنها تعدل ربع القرآن الكريم فضلا و كرما من الله عز و جل.

أما من قرأها عشر مرات فيبنى له قصر في الجنة, و لننتبه جدا لقول عمر رضي الله عنه و لرد الرسول صلى الله عليه و سلم: إذا نستكثر يا رسول الله فقال له عليه الصلاة و السلام: الله أكثر و أطيب, وفي هذا بيان لأهمية تكرار هذه الهدايا العظيمة ما أمكن و احتساب أجرها عند الله, و لا نأبه بالمثبطين الذين يقولون أن هذه عبادات التجار!!

 

فضل قراءة سورة الاخلاص قل هو الله احد

 

و الهدية العاشرة قيام الليل بمئة أو ألف آية وهو قيام القانتين و المقنطرين, و القنطار مقداره كما ورد كالجبل. وقد يبدو قيام الليل بألف آيه صعبا, ولكن إذا علمنا أن  عدد آيات الجزئين الاخيرين 29 و 30 (تبارك و عم)  هو 995 فيسهل على من يحفظهما هذا القيام أو بإستخدام مصاحف التلفون الخلوي لمن لا يحفظهما, فلا نفرط بهذه العبادة الجليلة و النادرة و لو بالشهر مرة واحدة.

 

فضل قيام الليل المقنطرين

 

وجميع هذه الهدايا هي من باب الفضائل و النوافل, فلا يجوز التفريط بالفرائض للقيام بالنوافل و هذا بنص الحديث الصحيح التالي:

 

الحديث القدسي من عادى لي وليا

 

كما يجب التركيز على الأعمال التي تمحو الخطايا و الذنوب حتى و إن كانت مثل زبد البحر وهي كثيرة منها الحديث التالي:

 

التسبيح يمحو الخطايا زبد البحر

 

و لا ننسى ما للذكر من فوائد دنيوية إضافة إلى فوائده الدينية كما يوضح الحديث التالي:

 

فوائد الذكر الدنيوية

 

و لنقارن تطور السفر إلى رحلة العمرة حديثا برحلة سفرنا إلى الله سبحانه, فقد كانت رحلة العمرة قديما سيرا على الأقدام أو ركوبا على الجمال, ثم أصبحت بالحافلات و السيارت, ثم أصبحت بالطائرات, و لولا هذا التطور بفعالية وسائل النقل لأحجم معظم المعتمرين اليوم عن هذه الرحلة, 

 

تطور وسائل السفر العمرة قديما

 

فلذلك لنا أن نتساءل بأي وسيلة نريد السفر إلى الله؟ سيرا على الأقدام أم باستخدام أجدى هذه الوسائل و أسرعها و أكثرها أمنا, و شعار أحدنا أن لن يسبقني اليوم إلى الله أحد,

الفوز بالسباق بسرعة البرق

 

ونركز ختاما على أهم النقاط الجديرة بالإهتمام لنجاح رحلة العمر إلى الله سبحانه و تعالى,

 

الخلاصة و الختام

 

وكما قال الدكتور راتب النابلسي حفظه الله لو أننا وحدنا ألف مرة بلا إلاه إلا الله, و كبرنا بألستنا ألف مرة, وعصينا خالقا و أطعنا مخلوقا ونحن مقيمون على المعاصي الكبيرة كالربا و الغش و الغيبة فما وحدناه و لا كبرناه و لا مرة واحدة, فنرجو من الله سبحانه أن يوفقنا جميعا لما يرضاه من النية و القول و العمل و أن يتقبلنا بقبول حسن و أن يعيننا في سفرنا هذا إنه نعم المولى ونعم النصير.

و لا ننسى فضل نشر هذه الرسالة لجميع معارفنا بوسائل الإتصال المتوفرة بأسفل الصفحة و بالواتس أب, و غيرها فالدال على الخير له أجر فاعله و رب مبلغ أوعى من سامع. كما يمكن الإحتفاظ بنسخة PDF دائمة من الرابط أدناه.

 

روابط هامة

 

و آخر دعوانا أن الحمدلله رب العالمين

 

الحمدلله رب العالمين

حقوق النشر متاحة للجميع فضلا مع ذكر المصدر و جزاكم الله كل خير.



 








Created: 28/01/2017
Visits: 1977
Online: 0