من هو أبو فراس السوري - حفظه الله

-

تعريف بأبو فراس السوري - حفظه الله

-

 

 

ولد عام 1369 هـ في ريف دمشق
التحق بالكلية الحربية وتخرج برتبة ملازم سنة 1970 م
سرح إثر حادثة المدفعية عام 1979 م بسبب توجهه الإسلامي

كان مدربا لمجاهدي الطليعة في الفترة ما بين 1977 1980 م
قام بعدة عمليات ضد النظام النصيري في الفترة ما بين 1979 1980 م

هاجر الى الأردن في شهر 12 1980
هاجر الى افغانستان عام 1981 م وقام بتدريب عدة دورات للأفغان و للعرب القادمين إلى الجهاد هناك

إلتقى بالشيخ عبد الله عزام و الشيخ أسامة بن لادن تقبلهما الله عام 1983 م واستمر في تدريب المجاهدين حيث درب دورات خاصة لبدء الجهاد في الهند واندونيسيا وبورما وايران لأبناء هذه الدول

شارك في عمليتي فتح جلال أباد وخوست
كان يشارك دائما في لجان الصلح بين الفصائل الافغانية المتنازعة او بين فصائل العرب المشاركة في الجهاد
كان مندوبا للشيخ اسامة رحمه الله لحشد طاقات الباكستانيين للجهاد فالتقى بمجموعة من امراء الجماعات البارزة في باكستان ومنهم سميع الحق أمير الجامعة الحقانية
التي تخرج منها غالب علماء افغانستان وطالبان خصوصا

اقنع جماعات أهل الحديث بتشكيل قوة للجهاد فالتقى بعدد من قياداتهم وقتها وأقتنع قسم منهم بتشكيل جمعية جديدة اسمها جماعة الدعوة وشكلوا قوة "لشكر طيبة"
التي تم تدريبها بإشرافه وتمويل الشيخ أسامة رحمه الله وقيادة زكي الرحمن وكان لهذه المجموعة أكبر الأثر في جهاد كشمير

كان هو والشيخ أبو ابراهيم العراقي يشكلان لجنة المتابعة العسكرية والتنسيق مع حكمتيار وبقية الفصائل لفتح كابل
أشرف هو والشيخ أبو ابرهيم العراقي على تشكيل قوة التدخل السريع لحكمتيار
كان هو والشيخ أبو عبيدة البنشيري والشيخ أبو حفص المصري تقبلهما الله يشكلون اللجنة العسكرية "للمأسدة"

إلتقى بالشيخ ابي مصعب الزرقاوي ونسقوا سويا للعمل في بلاد الشام
قام أثناء العدوان الامريكي على افغانستان بعملية تامين عائلات المجاهدين في باكستان
هاجر الى اليمن عام 2003 وبقى هناك حتى عودته الى بلاد الشام مطلع عام 2013 اثر نشوب الخلاف بين الجبهة و الدولة
حيث حاول بالاشتراك مع الشيخ أبي خالد السوري رحمه الله رأب الصدع والاصلاح ولكن اصطدم مسعاهما بتعنت ورفض جماعة الدولة

التحق بفرع تنظيم قاعدة الجهاد على ارض الشام المتمثل في "جبهة النصرة "