باحث شرعي

@11998821

 

 خلافة على منهج العبوة تفتقر لمنهج النبوة

أين بدأت الفكرة وكيف بدأت


1- الحمد لله , والصلاة والسلام على رسول الله ,وبعد :
كيف دخل حلم الخلافة في رأس البغدادي ولماذا لم يعلنها أبو عمر البغدادي وأبو حمزة المصري؟ 2- الحقيقة أن مسألة الخلافة وجدت عند جماعة التكفير والهجرة المصرية ثم انقرضت بانقراضهم , لكنها ظهرت في باكستان وأفغانستان بعد دحر السوفييت 3- بعد دحر السوفييت من أفغانستان , وسبب كلامي التالي عن هذه الخلافة أن خلافة البغدادي وناطقه العدناني هي امتداد لتلك الخلافة على ماسيأتي 4- الخليفة الذي عين في بيشاور اسمه محمد بن عيسى بن موسى الرفاعي , وهو معروف عند كثير من الناس باسم ابو عيسى الرفاعي 5- هذا الرجل الرفاعي توفي منذ ثلاثة أشهر تقريبا رحمه الله وغفر له , أردني الجنسية فلسطيني الأصل سافر لبرطانيا ومنها لباكستان واستقر ببيشاور 6- سأختصر الأحداث وإلا فهي أشبه بفلم غريب عجيب حسبما روى هو لي ثم نشر ذلك 7- كان هناك رجل في باكستان اسمه أبو عثمان فلسطيني هو صاحب فكرة الخلافة فكان يقول : يجب نصب خليفة تجتمع عليه الأمة حتى نحصل على التمكين8- حتى نحصل على التمكين من خلاله ومن خلال جمع كلمة المجاهدين والأمة على رجل واحد بدلا من التفرق , ولن تجتمع الأمة إلا من خلال هذه الفكرة 9- قدر الله أن يأتي هذا الرجل أبو عثمان إلى بيشاور , فالتقى به أبو عيسى الرفاعي  وأبو قتادة الفلسطيني وأبو وليد الفلسطيني , فصار يحدثهم 10- فصار أبو عثمان يحدث الفلسطينيين عن الخلافة ووجوب الاعتصام ووجوب نصب خليفة وليس بالضرورة وجود الشوكة بل بالخلافة تجتمع الناس تحصل الشوكة 11- اعترض أبو قتادة فك الله أسره على هذه الفكرة باعتبارها افتئات على الأمة أو على الأقل على المجاهدين بأفغانستان وباكستان 12-واقتنع أبو عيسى وأبو الوليد بفكرة إعلان الخلافة فصاروا ثلاثة أي معهم صاحب الفكرة أبو عثمان , لكن تفاجأ هؤلاء أن هناك رجلامن نور ستان 13- من نورستان اسمه محمد أفضل يدعي الخلافة فذهب إليه كل من أبو عثمان وأبو عيسى وأبو الوليد فكلموه فقال : أن خليفة على نورستان فقط 14- أخبروه أن الخلافة يجب أن تكون للمسلمين عامة فلم يقتنع الرجل فتركوه , وظهر طالب علم على الساحة اسمه أبو أيوب سوداني الجنسية 15- وهذا الرجل اقتنع بالفكرة , وأقنع الفريق بوجوب أن يكون الخليفة قرشيا , حيث لم يكونوا قبلا يشترطون القرشية , وأخذوا يبحثون عن رجل قرشي 16- أصبحت المجموعة مشكلة من أبي عيسى وأبي الوليد وأبي عثمان وأبي أيوب هذه المجموعة مقتنعة بالفكرة ويبحثون عن قرشي يصلح ليبايعوه خليفة 17- ومن خلال جولاتهم قابلو حكمتيار , ولم يقتنع بمشروعهم , وأكيد المجاهدين العرب سمعوا بالمشروع ومنهم العلماء وطلبة العلم وخصوصا أن الشيخ 18- وخصوصا  أن الشيخ أسامة رحمه الله  يعرف أبي عيسى والتقاه في بيشاور من قبل , فالكل لم يقتنع سوى هذه المجموعة الصغيرة تريد تنصيب خليفة 19- واتخذت هذه المجموعة قرارا عن الأمة بتنصيب خليفة , واستقر رأيهم على رجل كويتي من آل البيت وأرسلو له بريد وكان في السعودة فاعتقل هناك 20- في هذه الفترة سافر أبو عيسى لبريطانيا وأثناء غيابه علموا أن أبا عيسى قرشي من آل البيت , فاستقر رأيهم عليه فألزموه فبايعته المجموعة 21- فبايعة المجموعة التي تتكون من أربة أو خمسة أفراد اباعيسى خليفة للمسلمين نيابة عن الأمة كلها وأصبح خليفة للمسلمين واجب على جميع الأمة 22- واجب على جميع الأمة بيعته , وهنا حصلت لهم أحداث لسنا بصدد ذكرها , انتهى بهم المطاف أن هاجر الخليفة واستقر ببريطانيا يقود الأمة من لندن 23- أؤكد أن ذكر هذه المسألة لها ارتباط وثيق بخلافة السامرائي والعدناني البنشي , 24- انضم لهم فيما بعد بعض الناس , كان يغلب عليهم طابع الغلو العجيب , حتى مرة كلمنا أحدهم من مكة لايصلي مع المسلمين بالحرم جماعة 25- والتحق به رجل اسمه ابو عمر الكويتي , منذ فترة طويلة لكن بعد تحرير الشمال السوري أرسله الخليفة للشام ليدعوا له , واستقر في الدانة وكان 26- هذا أبو عمر كلمني منذ فترة فأثرت معه مسألة عقدية فاستشاط غضبا , وكان شديد العصبية شديد التكفير كل الأمة عنده كفار إلا النادر ويعرفه أهل 27- يعرفه أهل الدانة خصوصا وأهل الشمال عموما , المهم اعتقلت جماعة البغدادي ابا عمر  فترة من الزمن ويظهر أنهم وجدوه مناسبا لأن يكون معهم 28- حيث أنه يكفر بالجملة , ومقتنع بمسألة الخلافة , لكن العقبة أن بعنقه بيعة لأبي عيسى فبقي في معتقل البغدادي  أو عند جماعة البغدادي 29- أرسل لي مرة خليفة المسلمين أبو عيسى رسالة عجيبة , يريد مني أن أوصلها للبغدادي , مما كان فيها أنه يدعوه بابن العم ويدعوه للتعاون ووو 30- فهمت من الرسالة أنه يريد أن يدعوه لأن يبايعه , لكن يخشى أن لايجيبه البغدادي,فالرسالة كانت تتسم بلطف العبارة معه والتأكيد على قرابة النسب 31- الأغرب في الرسالة أن أبا عيسى يدعوا البغدادي إلى ضرورة عدم التورع في الدماء لأن الإمامة لاتقوم إلا بالدماء,فأريت هذه الرسالة لأحد الأخوة 32- فقلت لنفسي وقال لي صاحبي:إن البغدادي لايتورع في الدماء أصلا فكيف لو جاءته رسالةتحثه على ذلك فقررت أن لا أوصله للبغدادي عن طريق بعض جنوده 33- فلما توفي الرفاعي منذ ثلاثة أشهر تقريبا التقى أبو عمر الكويتي البغدادي وأقنعه بفكرة الخلافة حيث لم يعد هناك مانع شرعي يمنعه من ذلك 34- فاقتنع البغدادي وأكيد انبسط الأنباري والعدناني فهذه فرصة ذهبية ليسودوا العالم أجمع فرسخت فكرة الخلافة في ذهن البغدادي 35- فلما أعلن العدناني أنه يدعوا الناس لمبايعة خليفة كان الأمر محسوما والخليفة هو البغدادي لكنه أوهم الناس على أنهم يختارون خليفة هو من 36- هو من ينشئ محكمة تفصل في الخصومات بين الفصائل وبين جنود الدولة ,واليوم تتوج الحلم والوهم وأعلنوه حقيقة وأكيد الان أبو عمر معهم وهذا دليل 37- وهذا دليل على أنهم يستقطبون الخوارج فأبو عمر لم يكن يرى في الدانا مسلمين سوى أقل من عشرة أشخاص 38- نسأل الله الهداية للجميع , والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

 

 

==============================

طبعا سؤال طرحته في بداية التغريدات ونسيت أن أجيب عليه لأني كنت أكتب دون سابق تحضير وهو لماذا لم يعلنها المصري والبغدادي الأول ؟

الجواب : لأن الشيخ أسامة كان رافضا للفكرة وكل التيار الجهادي أنذاك بل كانو يطاردون أصحاب الفكرة وكان أصحاب الفكرة أكثر مايخافون من طالبان



Created: 29/06/2014
Changed: 29/06/2014
Visits: 1823
Online: 0