بسم الله 

خيانة جبهة النصرة واحرار الشام لمجاهدي الدولة الإسلامية في المقتله التي حدثت من

غدر صحوات الشام 

وتتضح خيانتهم في استغلال غدر الصحوات بالاستيلاء على مقرات الدولة و خداعهم بأنهم سوف يقدمون لهم الحماية مقابل تسليم مجاهدي الدولة اسلحتهم ومن ثم الغدر بهم واسرهم وكذلك زادت جبهة النصرة بترك موقع “دوار الصالحين“ للصحوات لتضرب مجاهدي الدولة الاسلامية 

1/ 

في القتال ضد النصيرية وتحديداً منطقة الشيخ سعيد،انسحبت كتائب نورالدين زنكي من الجبهة فجر الخميس قبل جمعةالغدر

2/ وتركوا الثغر خالياً من اي مرابط ، وفي عصر الخميس قاموا بحصار الاخوة المصابين في مشفى البريد التابع للدولة ومقرهم في العامرية وقتالهم

3/ فقتل اثنين من مجاهدي الدولة في المشفى و كذلك في العامرية ، قتلوا غدر دون سابق انذار من الصحوات الجبناء واستمر القتال بين الدولة والصحوات

4/ فذهب الامير العسكري ابومجاهد الروسي للمفاوضه وحقن الدماء ،فتم اسره اثناء ذلك وتدخل احد عناصر كتائب درع الوطن ليبقى ابومجاهد عندهم

5/ وتم الاتصال باحرار الشام لايجاد حلول للتهدئه ،وفي صباح يوم الجمعة جائوا بإتفاقية بين ابو مجاهد الروسي وكتائب زنكي وكتائب فأستقم كما أمرت

6/مفادها

أ-إلتزام الدولة بالبقاء في الجبهةوعدم موازره اي شخص من الدولةالاسلامية

ب-عدم تجاوز حاجزاحرارالشام أو الخروج لحلب بأي سبب من الاسباب

7/ 

ج- حماية مجاهدي الدولة الإسلامية.

ومدة الاتفاقية يومين

"وفي هذا الوقت كانت الصحوات في كثير من المناطق تقاتل المهاجرين وتاسر نسائهم“

8/ وعند معرفة مجاهدي الدولة بقتال اخوانهم في المناطق الاخرى ،قرروا تأمين اخوانهم المحاصرين في حلب وغيرهاو كذلك تأمين الذخائر التي بدأت تنفد

9/ وعدم الجلوس امام النصيرية بدون ذخيرة وغدر الصحوات من خلفهم ، فتم الانحياز الى مبنى الخدمات العامة ومشفى الاطفال التابعين للدولة الاسلامية

10/ وتم انتشار مجاهدي الدولة في المناطق المحيطة بالمقرات لتأمينها وتم مفاوضة جبهة النصرة كـ وسيط لوقف القتال بين الدولة وصحوات زنكي وفأستقم

11/ فتم الاتفاق على أن يسلم مجاهدي الدولة "دوار الصالحين“ التابع للدولة الى جبهة النصرة لإيقاف القتال وتكون الجبهة وسط بين المتقاتلين

12/ ليتفاجئ مجاهدي الدولة بتخاذل جبهة النصرة وبتقدم كتائب زنكي وفأستقم على دوار الصالحين ورمي المجاهدين بالسلاح الثقيل بـ 57 و 23 و الدوشكا

13/ وصعود القناصات في اسطح المباني حتى تقدمت الصحوات الى مبنى الادارة و تفاجئ مجاهدي الدولة بالصحوات الذين يلبسون اللباس المدني ويقاتلونهم

14/ وبعد طول حصار تواصل الامراء مع امير من جبهة النصرة الذي قرر ان يتدخل بشرط ان يسلم مجاهدي الدولة سلاحهم ومقرهم ومحاكمتهم

15/ فرفض مجاهدي الدولة تسليم السلاح ، وقالوا اذا اردت حقن الدماء فاصلحوا بيننا او نقاتل حتى اخر واحد فينا دفاع عن اعراضنا ودمائنا

16/ فتفقوا على تسليم المقر فقط لجبهة النصرة ثم تم اخراجهم الى مقرهم في الشيخ نجار .

والمجموعة الاخرى عددها 29 اخ كانوا يتقاتلون مع الصحوات

17/ من الفجر الى المغرب ،فتم تُدخل جبهة النصرة لإيجاد حل ،ففرضوا على مجاهدي الدولة تسليم سلاحهم وتأمين جبهة النصرة لهم حتى يخرجوا !

18/ وبعد تسليم السلاح دخل عليهم احد الشرعيين من جبهة النصرة وقال لهم : ما استطيع تأمينكم !

 فطلب مجاهدي الدولة رد سلاحهم ، فرفضت جبهة النصرة

19 / وتم تسليمهم كـ اسرى الى احرار الشام !

 وعند احرار الشام جاء مشايخ من السعودية ومصر يناصحون مجاهدي الدولة على انهم خوارج وتكفيريون

20/ ومضي الآن اكثر من اسبوع ونصف على خيانة النصرة والاحرار لمجاهدي الدولة واسرهم واغتنام اسلحتهم ومقرهم رغم اتفاقهم باخراجهم الى مناطق اخوانهم في الدولة الاسلامية 

@3bo_k



Created: 15/01/2014
Changed: 15/01/2014
Visits: 2029
Online: 0