نشأ #أبو_قتيبة_البحريني على طاعة الله، بين المساجد وحلق القرآن ومجالس العلم. #استشهاد_إبراهيم_العوضي


كان متبعا هدي السلف في الأصول والفروع؛ الحاكمية، الولاء والبراء، الأسماء والصفات، الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والجهاد..


عرف بالتزامه بالهندام الشرعي من ثوب أبيض وقلنسوة، كما عرف بعدائه للطواغيت وصدعه بالكفر بهم، ومن ذلك:


أنه كتب على صورة #حمد_بن_عيسى_آل_خليفة التي على واجهة الكتب المدرسية: "طاغوت" ولما سأل الاستاذ: من فعل ذلك؟ قال إبراهيم: أنا.


بل لما أتوا له بلجنة التحقيق صدع أمامهم بأن الطاغوت حمد غير حاكم بشرع الله! مما أدى إلى فصله من المدرسة.


كانت عقيدة إبراهيم الصافية نتيجة حتمية بعد فضل الله لتجنبه مجالس المرجئة وعدم حضوره إلا لشيوخ التوحيد، وهكذا ينبغي على أحبابه أن يفعلوا.


لما عزم إبراهيم على النفير قام بالإعداد بكل أنواعه؛ الإيماني،والشرعي،والبدني،وهذا ما لاحظه أقرانه عليه في أيامه الأخيرة.


وأخيرا خرج #إبراهيم_العوضي من بلده التي تعلوها أحكام الكفر، إلى دار الإسلام التي تعلوها أحكام الإسلام، مع أنه ممنوع من السفر!


وفي دار الإسلام تعلم فنون القتال،وتنقل في ربوع #الدولة_الإسلامية يبحث عن الموت مظانه!


حتى استقر به الحال في #الفلوجة مرابطا ومجاهدا، لا يكل ولا يمل وهو ابن السادسة عشرة من عمره!


وفي ليلة من الليالي قال له أحد أصحابه: "اسأل الله أن تطشر في سبيل الله"،فقال #أبو_قتيبة_البحريني واثقا بالله: "آمين".


خرج حبيبنا مرابطا على الموطن المستهدف من قبل طائرات #أمريكا وحلفائها من المرتدين العرب،فأتاهم القصف الأول وهم ثابتون


ثم أمرهم أميرهم بالانتشار، فانتشروا،وكان إبراهيم في مجموعة من أصحابه في طريق فسقط الصاروخ عليهم تحديدا!


مما أدى إلى تطاير أشلاء الجميع قطعا متباعدة إلا #إبراهيم_العوضي فإنه طار في السماء وسقط ساجدا لله وارتقت نفسه الأبية



Created: 30/09/2014
Changed: 30/09/2014
Visits: 509
Online: 0