1. بسم لله الرحمن الرحيم 
  2. الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
  3.  
  4. ظهر في الأونة الأخيرة فرح كبير بين الناس بفوز أردوغان في الأنتخابات البرلمانية
  5. :فمنهم من يقول
  6. فاز خليفة المسلمين
  7. ومنهم من يقول: فاز الأمير
  8.  
  9. ويهنئون بعضهم بفوزه .
  10.  
  11.  إن الكثير من المسلمين مغتر بالطاغوت  أردوغان  أنه يحب الخير للإسلام والمسلمين ،والحقيقة أنه كذاب مخادع يحتال على الناس بأساليب خبيثة يعمل بها على كسب ثقة المسلمين به وهذا أمرٌ خطير ينبغي التحذير   منه وكشف مختطاطه التي يسعى بها إلى خداع المسلمين وسنذكر منها :
  12. أنه عضو في حلف الناتو المخصص لقتال المجاهدين وتشريد المسلمين 
  13.  
  14.  ولاننسى القواعد التركيا في الصومال وأفغانستان التي تخرج منها قواته لقتل المسلمين والمجاهدين الذين يقاتلون لتحكيم الشريعة
  15.  
  16. ولا ننسى أيضاً قاعدة أنجرليك التي تخرج منها الطائرات وتقصف المسلمين وتقتل النساء والأطفال، وليس مجازر الباب عنا ببعيد فهذا الخبيث يتظاهر بصور أنه يتعاطف مع المسلمين، وهو الذي يُقتل كل يوم على حدوده اعداد من المسلمين الفارين من قصف الطائرات على مناطقهم .
  17. ولكي يغطي عن أعماله الإجرامية فإنه يسمح بإقامة بعض شعائر الإسلام في تركيا، مثل الأذآن والصلاة ،حتى يخدع الناس أنه يدافع عن الاسلام والمسلمين 
  18.  
  19. واردوغان في الدستور الذي يحكم في بلده فيه الأعمال الكفرية واضحة جلية 
  20.  
  21. ومنها إباحة زواج المثليين وأيضاً إباحة الخمور وإحلال ما حرم الله وهناك أمور كثيرة .
  22.  
  23. فانظر أخي عمن تأخذ دينك ولا تتبع علماء السلطان ودعاة الضلال

 يقول الشيخ الصادق الهاشمي ●

 

 عندما يدخل بعض دعاة أمة سيد المرسلين تيه بني إسرائيل 

 

 قال لنا في أردوغان وقلنا لهم 

 

لما وصفنا أردوغان بما ارتضاه لنفسه هوذا قال : (هذا علماني يرجع إلى التقديم ) ، هو هو معلوم أن العلمانية ردة وكفر صراح بواح وأن العلمانية طاغوت ، فلما قلنا أردوغان طاغوت بامتياز ، استحضر كثير من الناس

.بما فيهم إسلاميون ومن أهل علم

 

وقد وجد الطاعن علينا في هذا القول المحرر المقرر بنصوص الكتاب والسنة والإجماع الصحيح والقياس المنضبط

: يريدوا أن أنواوا

.تتمركم التاريخ

 

: فقلت لهم •

 

شتناب شـبـاب الـتـاريـخ الـتـاريـخـيـة الـتـاريـخـيـة الـتـاريـخـة الـتـاريـخـيـة

.وحث عليها وأمر سيد الناس بها محمدا

 

وإننا لا ننسى دروسا مطولة وشروحات مقررة لأقوام معاقبة دهانات يكرون فيها نفس هذه الحقائق والأشياء التي نرغب في تحقيقها

.بمرسي وأردغونا طاش الميزان واندرس العلم وضاع البيان 

 

ولكن الله تعالى قص علينا خبرهم في القرآن في مواضع

: أكتفي منها بموضعين

 

: قال تعالى

 

{ولا تكونوا كالتي نقضت غزلها من بعد قوة أنكاثا تأخذون أيمانكم دخلا بينكم أن تكون أمة هي أربى من أمة إنما يبلوكم الله به وليبينن لكم يوم القيامة ما كنتم فيه تختلفون}

. [سورة النحل: 92].

 

: وقال سبحانه

 

{واتل عليهم نبأ الذي آتيناه آياتنا فانسلخ منها فأتبعه الشيطان فكان من الغاوين [175] ولو شئنا لرفعناه بها ولكنه أخلد إلى الأرض واتبع هواه فمثله كمثل الكلب إن تحمل عليه يلهث أو تتركه يلهث ذلك مثل القوم الذين كذبوا بآياتنا فاقصص القصص لعلهم يتفكرون [176] سَاءَ مَثَلًا الْقَوْمُ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَأَنْفُسَهُمْ كَانُوا يَظْلِمُونَ [177] مَنْ يَهْدِ ا للَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِي ۖ وَمَنْ يُضْلِلْ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ}

[سورة الأعراف]

 

.والله أعلم

 

: يقول الشيخ المقدسي متحدثا عن اردوغان ●

سألني سائل: هل ننتخب أوردغان-

فقلت: أوَتسأل من يسميه الناس شيخ # التوحيد-

ون كرس حياته في نصرته وتقديمه على كل شيء ؛ ورفْعه فوق كل شيء ؛ حتى عاده من عاداه على ذلك ؛ ورموه بالتعنت تسأله عن انتخاب شخص لا يحكم إلا بالعلمانية

وكنتْ تبحث عن جواب بالإيجاب ؛ فلي تجده عندي ؛

نعم المعالمه عند شيوخ الإسلاعلمانية والإسلامقراطية وأمثالهم من الخلطاء المخلّطين

أمّا من كان عنده # التوحيد أولا ودائماً ؛ وهو الأعلى عنده والمقدم على الدفع ؛ لا يُجيبك إلا جواباً واحداً واضحاً ؛ لا يجوز لك أن تختار غير مَنْ يحكم بشرع الله قولاً واحداً.

قال سائلي: وهل نَدَع الأعتى على الإسلام يفوز -

فقلت له: ومن قال أنك بفوزك بتحقيق-

التوحيد والبراءة من الشرك والتنديد ؛ #

ستجعل الأعتى باستثناءوة للإسلام يفوز

وهل قلنا لك انتخب أو اختر الأعتى

أم قلنا: اجتنب الإثنين ؛ الأعتى والأقل عتاوة⁉️وا ثبت على دعوة # التوحيد لا تنحرف عنها ولا تشوهها ولا تختر غيرها.

ثم هل خسارة أقل عتاوة ؛ وفوز الأعتى متوقف على صوتك

أوَتظن أن الأكثرية ستستمع إلى فتوى # التوحيد والبراءة من جميع الطواغيت ، وتجتنب انتخاب أوردغان 

وهم يرون ويسمعون فتاوى دعاة الفتنة يزيّنون لهم الباطل ؛ ويزخرفونه لهم

مثل هذه الفتن التي تموج كموج البحر

: تذكر اليه تعالى

{عَلَيْكُمْ أَنفُسَكُمْ ۖ لَا يَضُرُّكُم مَّن ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ}

أولا تعلم أن أقل الناس هم من يتبعون مثل هذه الفتوى التي تعظم وتقدم # التوحيد ، وأن أكثر الناس والمشايخ واللحى تسير عكسها، كما صوتوا من قبل وأفتوا بالتصويت للدستور في مصر❗️ثم ماذا كان

فلا تخشَ على أوردغان ولا على علمانيته❗️ولا يكن مشروعك هو نصرته وعلمانيته

بل اخشَ على #التوحيد واجعله مشروعك وهدفك في هذه الحياة؛وليكن همك دائما تحقيقه ونصرته ورفعته وتجريده وتحكيم شريعته؛

.فقليلٌ من هم كذلك اليوم

.والأكثرية فمع زخرف القول غرورا

 وفي الحديث الصحيح : يقول الله تعالى: يا آدم؛فيقول: لبيك وسعديك والخير في يديك؛فيقول: أخرج بعث النار.

قال: وما بعث النار؟

.قال:من كل ألف؛تسع مائة وتسعة وتسعين

فعنده يشيب الصغير؛وتضع كل ذات حمل حملها؛وترى

.الناس سكارى وما هم بسكارى؛ولكن عذاب الله شديد

فهذه هي ثمرة أكثرية الشرك ومنها الديمقراطية الشركية وأمثالها؛إنها بعث النار

فاتق النار ؛ولا تكن من أكثريّتها الشركية

ولا تغترّ بدعاة وقفوا على أبواب جهنّم يَصدونك عن #التوحيد ؛بدعاوى واستصلاحات واستحسانات يُعارضون بها الآيات والأحاديث والأصول والقواعد العظام ،ولا تغرّنك ألقابهم ولا شهاداتهم ولا مؤلفاتهم ولا أتباعهم

فوالله الذي لا إله إلا هو لا يعارض دعوة #التوحيد بفتواه؛ عالم

ولا ينصر التنديد فقيه ولا فاهم

وإذا كُنّا نفرح بانتصار أوردغان على من هو أعتى منه في عداوة الإسلام ؛ فهذا شيء من جنس فَرَح الصحابة

.بانتصار الروم على الفرس

والفرح بذلك شيء غير المشاركة في نصرته ومظاهرته وإضلال الناس به وبعلمانيته عن #التوحيد بدعوتهم إلى انتخاب من لا يحكم بشرع الله

فلتكن دعوتك وسعيك ونصرتك دوما #للتوحيد ولا تستوحش ولو كنت وحدك

ودع بنيات الطريق والسبل المعوجّة لغيرك؛ولا تغتر بالأكثرية؛

:وتذكر قول الأول

*قد هيّئوك لأمرٍ لو فطنت لَهُ

فاربأ بنفسك أنْ ترعى مع الهمل

 

 التوحيد_أولا_ودائما#

: ويقول الشيخ ايمن الظواهري ●

نموذج التركي العلماني الذي يتعاون بكره أبناء ثقافة الهزيمة والإنكسار ، الطمأنينة بالعلمانية ، ويتخلون عن حاكمية الشريعة ، ويرحبون بالقواعد الأمريكية ، ويعترفون بإسرائيل ويوقعون معها الإتصلات الأمنية ويشاركوها

.بالمناورات الحربي

ونكتفي بهذا القدر من كلام المشايخ الصادعين بالحق ...

، اللهم انصر من نصر دينك ، وحرس شريعتك ، وسكب دماءهنتدى حكمك في الأرض ؛ اللهم واخذل من خذل دينك

.، ونكص عن جهادٍ افترضته عليه ، وأجرى دماء الشهداء أنهاراً على عتبات الطواغيت

.وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

===============

كتبه: صلاح الدين

slahaldena



Created: 21 days ago
Visits: 145
Online: 1