دفاعاً عن جماعة أنصار الدولة الإسلامية في بيت المقدس

 

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الناس أجمعين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

أما بعد ..

قال تعالى ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْماً بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ )

منذ قيام جماعة أنصار الدولة الإسلامية في بيت المقدس ونزولها على الساحة الجهادية بكل قوة وثقل وتعاملت مع الواقع الموجود قولا وعملا , وليس كغيرها من الذين ما بتنا نسمع لهم وجود إلا على مواقع التواصل والمنتديات فقط .

وسبحان الله ما يلبث مجاهدو الجماعة أن يقوموا بأي عمل سواء بغزة أو بالضفة إلا ويسارع الكثير من الناس وحتى إخوة المنهج يتسابقون للطعن بهم !

وينعتون الجماعة بصفات غير لائقة ولا تليق أن تخرج من مسلم موحد ..

فماذا بكم !! ويحكم !! يا إخوة المنهج ..

والله وكأني أرى الحقد والشرر يتطاير من أعينكم حقدا وكرها لهم !!

هل هذه ضريبة من حمل اللواء بعد تراجعكم وتأخركم ! هل هذه ضريبة من مد لكم يده ودعاكم للتكاتف والوحدة والاتفاق على عمل موحد !!

فلم يروا منكم إلا الجفاء والطعن بل والتقليل من حجم عملهم .. بل وصل الأمر بأن تلصِقوا عملهم الجهادي وقتلهم المستوطنين الثلاثة بالضفة بحركة حماس وهي لم تتبنى العمل لا من قريب ولا من بعيد وما يضير حماس من تبني عمل كهذا إن كانت الفاعلة وهي تلهث لتتبنى عمل دهس أو طعن بالضفة !

ألهذه الدرجة قد أعماكم الحقد ! ألهذه الدرجة أعمتكم الغيرة .. مالكم كيف تحكمون !!

أم يعجبكم قعودكم ومهادنتكم وتخافون لتجارتكم أن تبور بخروج تلك الجماعة للساحة !!

إن لم يكن لا هذا ولا ذاك فماذا يكون إذن !!

يا من طعنتم بالإخوة بجماعة أنصار الدولة الإسلامية من جعلكم وصاه على السلفية الجهادية بفلسطين ! ومن أنتم لتتكلموا باسم السلفية الجهادية عامة تقبلون من تقبلون وتنكرون من تنكرون !!

لماذا تسارعون للطعن بهم وتتصيدون لها بغير وجه حق وتتهمونها زورا بأنها تنشر إصدارات مسروقة منكم , فبالله عليكم أحضروا لي إصدارا واحدا فقط أعلنته من معرفها بالمنبر الإعلامي الجهادي أو بتويتر ويُظهر سرقتها لإصداراتكم !!

من أنتم لتتكلموا باسم السلفية الجهادية بل وتتبرؤون من فعلهم بجمعية رافضية !

هل يا ترى هو الخوف مثلا ! أم هل تبحثون عن الحاضنة الشعبية كما فعل البعض !!

ثم أراكم في كثير من مجالسكم أو تغريداتكم تتسابقون بالطعن فيمن يقود هذه الجماعة وتنعتونهم بالمجهولين, فهل يا ترى من يريد العمل يجب أن يأتيكم ويأخذ الإذن منكم وتجب قبل أي عمل له تزكيتكم حتى تعرفوه وترضوا عنه !

عفوا يبدوا أنكم لا تفقهون بأمور العمل الأمني أو الجهادي وظروفه شيئا !

أو أنكم تجهلون طبيعة حكوماتكم أو طبيعة عدوكم !!

أو أنه شغل استخبارات وتريدون استفزازهم لمعرفتهم وفضحهم أو حتى تسليمهم !

فإن لم يكن هذا ولا ذاك فما هو إذا قولوا لنا بربكم !!

وأراكم تُهيجون الأمة وتتباكون على دماء سالت فنعوذ بالله أن نريق دم امرئ مسلم بغير وجه حق, وأما الإصابتان فما هما إلا إصابتين طفيفتان وقعتا خطأ !

أجيبوني بالله عليكم هل يوجد عمل يخلوا من هكذا أمور على مر تاريخنا الإسلامي والعمل الجهادي ,أم تجهلون !

وأخيرا أقول ..

يا أبناء السنة والجماعة يا إخوة المنهج لماذا لا تفرحون بضرب جمعية رافضية وقال لكم الإخوة بأنهم تثبتوا من ذلك , يا إخوة المسلمون فرحوا بانتصار الروم على الفرس لأن الروم كانوا اقرب الخصمين للإسلام ,أفلا تفرحون أنتم !!

نعتم الجماعة بالوهمية فقد نعتت الدولة الإسلامية بالكرتونية بل قد نعت من قبل النبي عليه السلام بأكثر من ذلك فصبر أفلا تصبر الجماعة !

قلتم إن أضرار الجمعية بسيطة فلو كلفتم أنفسكم بقراءة بيان الجماعة حيث قالوا أن العبوة صغيرة الحجم وما هي إلا تحذير وإن تمادى الأمر ولم يرتدع الشيعة وتغلق جمعياتهم فالقادم أكبر .

مهما طُعن بالجماعة فجهادها مستمر فقد سارت القافلة ولن تعود للوراء فابقوا بقعودكم فما كل الإخوة يميلون للقعود !

أقول للإخوة بجماعة أنصار الدولة الإسلامية في بيت المقدس امضوا بجهادكم ولا تلتفتوا للمخذلون والطاعنون , فأنتم على الحق بإذن الله

والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون



Created: 11/12/2014
Changed: 11/12/2014
Visits: 776
Online: 0