بسم الله الرحمن الرحيم

"الدولة الإسلامية هي قدوة في جهاد التمكين
وهي الوحيدة في الشام التي تتمسك بالمنهج الجهادي للقاعدة بالكامل"



(دراسة تحليلية في أدبيات منهج الجهادي للقاعدة عن سياسة الدولة الإسلامية  وتوصيات خاصة لتصحيح مسار الجهاد في الشام)

 




كتبه: الشيخ قاسم الأنصاري (أحد تلاميذ علماء الجهاد من بلاد الهند)

 

"الدولة الإسلامية هي قدوة في جهاد التمكين  وهي الوحيدة في الشام التي تتمسك بالمنهج الجهادي للقاعدة بالكامل"

 

 



أهم مباحث الدراسة

 


۞ معيار وميزان الثقة بالرجال والتنظيمات والأحزاب والمجموعات، وأهمية التمسك بالمنهج الجهادي


۞ حقيقة الإقتتال الداخلي وخطط الحرب الصليبية ضد الدولة الإسلامية، وشن الحملة الإعلامية ضدها أكبر من كذبة جهاد النكاح


۞ الدولة الإسلامية أول ثمرة متكاملة لمنهج القاعدة ، وتفوقت على القاعدة بجهاد التمكين


۞ أمرين هامين عن طبيعة الصراع في الشام الذي يغفله كثير من الناس


۞ الفارق الوحيد بين الجماعات الجهادية الصادقة وبين جماعات الصحوات الجهادية هي الولاء والبراء


۞ تجربة المجاهدين مع هؤلاء الصحوات المرجئة الجهادية في أفغانستان وباكستان وكشمير والهند


۞ عقيدة ومنهج الصحوات الجهادية المرجئة مع بيان أساليبهم وطرقهم لمحاربة المجاهدين، ومؤامرات ومكائد الاستخبارات المرتدة لتحسين صورة الصحوات الجهادية وذر الرماد في عيون عامة الناس


۞ موقف الدولة الإسلامية من تيار الدولة المدنية وتيار الدولة الوطنية هي موقف القاعدة


۞ رفض الدولة الإسلامية لـ"مبادرة الأمة"بدون التزام الأطراف المعنيةبأمرين مهمين كان تطبيقا للسياسة الشرعية ومنهج الجهادي الصافي


۞ التزام الأمرين الهامين التي طلبتها الدولة الإسلامية لم يكن صعبا على الجماعات التي تتمسك بالمنهج الجهادي للقاعدة،لأنها دليل صدقهم


۞ المنهج الصحيح في إزالة الأخطار الخفية تحت مسمى نصرة أهل السنة، ووجوب استمرار القتال ضد الصحوات دون قبول المفاوضات والهدنة


۞ الرد على الجماعات المتحالفة فيما بينهم لمحاربة الدولة الإسلامية على أنهم خوارج تقديسا للوحدة الوطنية والدولة القومية والحدود


۞ وجوب الجهاد ضد جميع جنود الحملة الصهيو الصليبية الدولية في الشام، ابتداء من النظام النصيرية وجيوشه وانتهاء من النظام الائتلاف الوطني وهيئاتها ومجالسها وأحزابها العسكرية، وبيان بطلان التفريق في القتال بينهما بالأدلة الشرعية


۞ توصيات خاصة إلى المجاهدين في الشام لتصحيح مسار الجهاد

 

 


لتحميل الدراسة على صيغة الورد من إحدى الروابط التالية :


http://www.gulfup.com/?9Q5Qds

https://www.sendspace.com/file/nca697

http://www.file-upload.net/download-9203712/IS-Qudwah.rar.html



بعض أهم عناوين مواضيع الدراسة



#       عدم السكوت على أي خطأ وإنزلاق عن مسار الجهادي، وأي إنحراف عن المنهج الجهادي التي تحصل على أرض الشام أو في غيرها صغيرا أو كبيرا من أي أحد كائنا من كان،

#       أهمية إنشاء مؤسسة إعلامية جهادية تحت رعاية الإعلام الجهادي لتوثيق الأحداث والوقائع والجهات بشكل تقرير إخباري أسبوعي للقضاء على الحرب الفكرية والإعلامية وإغلاق أبواب التدليس والتزوير وكثيرة القيل والقال، ونشرها بين المسلمين لمعرفة وقراءة الأحداث الصحيحة وتحليلها في ضوء هذا التقرير الأخباري المعتمد فقط

#       وجوب التسابق في التزام وتطبيق المنهج الجهادي الصافي الأصيل بالكامل

#       الرد على من يتهم الدولة الإسلامية أنها غيرت عقيدتها إلى التكفير والغلو والتمسك بمنهج الخوارج المارقين

#       الرد على الجماعات المتحالفة فيما بينهم على الوحدة الوطنية في الشام لمحاربة المهاجرين والدولة الإسلامية على أنهم خوارج تقديسا للوحدة الوطنية والدولة القومية والحدود

#       موقف الدولة الإسلامية من تيار الدولة المدنية وتيار الدولة الوطنية هي موقف القاعدة:

#       التنظيمات والفصائل التي تحارب الدولة الإسلامية الآن في الشام ، فهم  ليسوا بمجاهدين ، لأنهم يعينون أعداء الخلافة على تأخير قيامها ومنعها ، ويناصرون الصليبية العالمية على المسلمين ، ويتبنون من البرامج والمناهج ما يخالف أصول الشريعة .

#       الفرق بين من يعمل لإقامة الدولة الإسلامية وبين من يعمل لإقامة الحكومة الوطنية

#       رفض الدولة الإسلامية لـ"مبادرة الأمة" بدون التزام الأطراف المعنية بأمرين مهمين كان تطبيقا للسياسة الشرعية ومنهج القاعدة الصافي.

#       الرد على من يزعم أن إظهار البراءة والمعاداة مع الحكومات العربية المرتدة بالأسماء والإلتزام بالأمرين الهامين التي طلبتها الدولة الإسلامية معناه إغلاق باب التبرعات والأموال والمساعدات وفتح جبهات قتالية جديدة

#       التزام الأمرين الهامين التي طلبتها الدولة الإسلامية لم يكن صعبا على الجماعات التي تتمسك بالمنهج الجهادي والقاعدة، لأنها دليل صدقهم

#       الفارق الوحيد بين الجماعات الجهادية الصادقة وبين جماعات الصحوات الجهادية هي الولاء والبراء

#       تجربة المجاهدين مع الصحوات الجهادية في بلاد خراسان وباكستان وكشمير والهند

#       عقيدة ومنهج جماعات الصحوات الجهادية

 

 



توصيات خاصة في ضوء أدبيات منهج القاعدة الصافي إلى المجاهدين في سبيل الله 



#       توصيات خاصة إلى المجاهدين في الشام مع دعوتهم إلى تطبيق الولاء والبراء عقيدة ومنهاجا وسلوكا ، وتحذيرهم من دين أمريكا ومفاهيم وعقائد مدمرة تجعلهم خدما في سياق النظم الدولي العلماني

#       وجوب تمايز الصفوف من المنافقين والمرتدين حتى تكونوا أهلا لحمل أعباء إقامة الإمارة الإسلامية

#       لانتهاء المشاكل بين المجاهدين ، لابد من كشف الخونة والمنافقين ، والتصدي لهم بسرعة وحسم

#       لإنجاح الجهاد وتحرير الشام ؛ وجوب القتال بعيدا عن وكلاء النظام الدولي، من العلمانيين والديمقراطيين والوطنيين

#       وجوب القتال والتحرك بعيدا عن جنود الحملة الصليبية الأنظمة المرتدة

#       وجوب مقاطعة علماء السلاطين الرسميين ، والحذر من العلماء الغير الرسميين الذين يتظاهرون بالنصيحة والإرشاد والتوجيه وهم أخطر أسلحة المنظومة الصليبية المرتدة

#       وجوب مقاطعة العلماء والمفكرين وقادة الحركات الإسلامية الذين يعززون المفاهيم الضالة ويتولون التسويق للحرب الفكرية ضد المجاهدين

#       وجوب الحذر من العلماء الغير رسميين الذين يقدمون التبرعات لتخريب الجهاد وإضاعة ثمرات جهود المجاهدين

#       وجوب مقاطعة كل من يتعاون من النظام الدولي ووكلائهم من الأنظمة الردة ، وأخذ الحذر من الذين يصبون جهودهم في صالح أعداء الإسلام دون أن يشعروا

#       تجب على جميع الجماعات الجهادية والمجاهدين في الشام أن يبينوا مقاصد الجهاد وأهدافه بعبارات صريحة

#       وجوب التمسك بمنهج الجهاد ومواجهة أعداء الإسلام باليد واللسان ، ومقاطعة الذين استقطبهم النظام الدولي من القوميين والوطنيين الإسلاميين لمحاربة تيار الإمارة الإسلامية .

#       وجوب القتال ضد حكومة الائتلاف العلمانية ومجالسها وأحزابها العسكرية والذين يمارسون الحرب بالوكالة، لأنهم نواة الطاغوت الجديد في الشام

#       وجوب تقديم مصلحة الجهاد والأمة ، والحذر من تعطيل الوحدة بسبب التعلق بالإمارة والقيادة

#       وجوب الوعي بما يفرضه الإسلام وبما يدور من حولهم وبما يمارسه قادتهم وأمراؤهم

#       وجوب الابتعاد عن الانخداع بالمظاهر والأسماء ، وكشف كل منحرف عن المنهج الجهادي الإسلامي ، ويعين أعداء الإسلام

#       وجوب الابتعاد عن منهج محاباة القادة والكبراء والتعصب للأمراء بغير هدى

#       وجوب العمل دوما على محاسبة الأمراء والقادة عبر تقديم النصيحة لتصحيح مسار الجهاد

#       وجوب تقديم الولاء لله وللرسول على غيره من الولاءات، والابتعاد عن العمل في التنظيم المنحرف عن منهج الجهاد



Created: 15/07/2014
Views: 516
Online: 0