English Translation of @Wikibaghdady

 

Collected by Yousef Bin Tashfin

@abounour2006

 

Abu Bakr al-Baghdadi is a real person who has a fake nickname and title. This is also the case with everyone around him and there isn’t a member of Al-Baghdadi’s inner circle with a real name. Every person in Al-Baghdadi’s inner circle is 100% Iraqi and he doesn’t accept any other nationality because he does not trust anyone.  The number of members in the Al-Baghdadi’s military council is about 8 to 13 people.  The Military Council is headed by three people from Saddam's army who also belonged to the former Baath Party. The main leader is Brigadier General Haji Bakr who was previously an officer in Saddam's Baathist army. Who exactly is Haji Bakr?! What is his relationship to Al-Baghdadi and when did it start?

 

Tweets on 12/14/2013

 

As mentioned previously, the Military Council is headed by three people from Saddam's army who also belonged to the former Baath Party. The main leader is Brigadier General Haji Bakr who was previously an officer in Saddam's Baathist army. General Haji Bakr first met Abu Omar Al-Baghdadi when he offered his services to him due to having experience in Saddam's Baathist army. He demonstrated his dedication to him and he is now considered to be one of the closest to him. However, Haji Bakr didn’t have any previous jihadi experience before that. He was accepted to the Military Council on the one condition of providing the State [AQI / ISI] with important information about the Iraqi army. When he did that and proved his loyalty, he was then appointed as the military adviser to Abu Omar al-Baghdadi and Abu Hafs al-Muhajir and continuously provided them with information about previous military leaders, plans and successfully linking them with previous members of the Baath Party. Abu Bakr al-Baghdadi at this time was a member of AQI/ISI but outside the organization's leadership. Abu Bakr al-Baghdadi’s main residence was in western Iraq ,specifically in Anbar province and Fallujah. Abu Omar Al-Baghdadi and Abu Hafs were targeted with a bomb shell and they both died but Colonel Haji Bakr wasn’t among those who were hurt. A friend of Colonel Haji Bakr, who is named Mazen, frequently visited Haji Bakr before and after the death of Abu Omar and Abu Hafs. 

 

Addendum:

 

Abu Hamza Muhajir has two other nicknames before joining AQI/ISI and they are Abu Ayoub and Abu Hafs.

 

Tweets on 12/15/2013

 

Haji Bakr offered Abu Bakr Al-Baghdadi leadership in a private meeting a couple of hours before Abu Omar Al-Baghdadi died.  Abu Bakr went through with the decision even though he was worried that he wouldn’t be able to handle all this responsibility. When Haji Bakr became a leader, a new era started that was important to Iraq as well where the amount of fear between citizens increased. A lot of people considered Haji Bakr to be arrogant next to Abu Bakr al Baghdadi, who many considered to be a quiet personality. In addition, Haji Bakr completely changed the way he looked where he shaved his beard off and even changed the way he speaks in the first few weeks. The main issue here is that no one in the State dared to question anything taking place because questioning was considered not trusting the other person. This issue was serious to a point where it was allowed to kill another member who considered being suspicious of another.

 

Haji Bakr then started holding private meetings with Abu Bakr Al Baghdadi to reshape the State. The first agreement was protecting the State from the inside and out. This involved creating a security outlet that would be able to respond to any type of danger. An important step that took place was that Haji Bakr prevented Abu Bakr Al Baghdadi from meeting with leaders from other groups so they didn’t impact or advise him in any way. The orders came from the Shura council that Abu Bakr created to ensure that all decisions made were fair. After this, the two became very close and were always with each other where many considered him to be Al Baghdadi’s private minister.

 

Among their plans were various assassinations that in fact took place. This first started with twenty people and within a month, the number increased to one hundred people. It is essential to understand that no one in the State AQI/ISI would dare to take any orders from anyone else but Haji Bakr or Abu Bakr Al Baghdadi during that time. Every member in the Shura was carefully chosen by Haji Bakr and most of them were in the previous Baath party. One of the members’ main responsibilities was assassinating everyone who disobeys or betrays the State. The assassinations also included leaders from other groups and judges.

 

In order to organize the orders and assassinations, Haji Bakr appointed someone that he really trusted who was a previous officer named Abu Safwan Rifaii.  Abu Bakr Al Baghdadi started feeling more comfortable and was very grateful to Haji Bakr. There were also several important decisions that took place:-

 

1)      Collecting funds from the Shia, Christians, and other minorities.

2)      Gaining control over the oil fields and energy sources and any governmental monetary funds.

3)      Any company that got a contract from the Maliki government should be controlled whether it is a cleaning, maintenance, or even energy drills. If the owner of the company doesn’t agree, then he/she should be threatened to be killed or to destroy the company. This is also the case if the owner refuses to pay the required monthly taxes. 

4)      Placing checkpoints on the road to gain money from commercial trucks and vans. The amounts reached to $200 sometimes.

 

At this point, the State started gaining a lot of money and this led to an increase in the salaries and funds available to carry out military operations. This also led to more people wanting to join the State especially when they found out how much some members were getting paid. There are some important questions that have to be taken into consideration. How did the idea of creating the Islamic State of Iraq and al Sham [ISIS] occur? Who convinced Abu Bakr Al Baghdadi to enter Syria three weeks before the creation of ISIS? Why was the announcement that ISIS had been created made quickly? Why did Abu Bakr al Baghdadi choose the Turkish borders to live before the announcement?  How did he threaten Abu Mohammed Al-Jawlani before this all started?

 

There was a picture that was taken for Al Baghdadi at the Turkish borders before the announcement of ISIS was made.

 

Tweets on 12/17/2013

 

When the Syrian revolution started, the State's attention was focused from Iraq to Syria. Haji Bakr was worried that that many members were going to go to Syria without permission. This caused numerous problems in the council especially considering that many members who weren’t satisfied with certain aspects of the State wanted to go to Syria to escape everything. Haji Bakr recommended Abu Bakr Al Baghdadi to inform all members that they shouldn’t even think about going to Syria and that any person who does is considered to be an outsider. The main reason was because the situation in Syria was uncertain and he wanted to be patient. However, the situation was getting worse with members of the state and it was clear some were going to leave to go to Syria. This is when Haji Bakr came up with the idea to send a group of non-Iraqi members to go to Syria with a Syrian leader. It was forbidden for any Iraqi leader to go and the point of this was to protect Iraqi members in the State, which were the majority. The leader in Syria was responsible for finding new members and this happened and the group became known as Al Nusrah Front.  Al Nusrah started growing with the leadership of Abu Mohammed Al Jawlani and he became even more popular.  Fighters from the Gulf, Tunisia, Libya, Morocco, Algeria, and Europe began joining al Nusrah Front. This scared Abu Bakr Al Baghdadi because members of al Nusrah Front didn’t have any loyalty towards him. This is when Abu Bakr Al Baghdadi sent a message to Al Jawlani and informed him that he should publicly announce al Nusrah Front belonged to the State. However, Al Jawlani didn’t agree and sent a message a couple of days later saying that this would not be beneficial to the Syrian revolution. Haji Bakr decided to send spies to watch every move of Al Jawlani. Haji Bakr also sent ten Iraqi members there but what is very surprising is that most of these members later stated their approval of what Al Jawlani was doing. Al-Baghdadi then decided to look for accommodation in a safe place in Syria near the Turkish borders. No one knew about this except him, Haji Bakr, and three other members in the State.

 

What did al-Baghdadi do after entering Syria and where was his place of residence? Where exactly was he before the declaration of the ISIS?!

What did they do before the declaration? Did al-Baghdadi meet with Al Jawlani before the declaration?!

 

Tweets on 12/18/2013

 

When did Al Baghdadi enter Syria? Where did he live? Who did he meet? What is the relationship with Saudi officer Bandar Shaalan with the creation of the ISIS?

 

Al Baghdadi, Haji Bakr, and their companions entered Syria three weeks al Nusrah Front was dissolved, staying at their residence on the Turkish borders. The arrangement made for Abu Bakr Al Baghdadi included a portable steel room in a place that isn’t fair from the Syrian Refugee camp because he considered that to be safer for them. The plan was to stay in the accommodation while Abu Bakr Al Baghdadi met with members and leaders from al Nusrah Front and make them feel like he was loyal to them. Abu Bakr Al Baghdadi made sure not to show any hatred or difference in opinion with Al Jawlani in an effort to satisfy everyone. Al Baghdadi made the following meeting plans:-

 

1)      Meet with senior leaders from al Nusrah Front face to face and introducing himself to them.

2)      Not meeting any younger or unknown leaders but meeting instead with ten senior leaders.

 

Abu Bakr al Baghdadi’s plan was also to try to convince them that his main goal there was unity and defeating enemies. Al Jawlani was mainly quiet throughout this phase and he didn’t attend any meetings and didn’t show any indifference or dislike towards Abu Bakr Al Baghdadi. However, there still was worry among senior leaders about Abu Bakr Al Baghdadi’s real intentions. Al Jawlani then found out that Al Baghdadi was angry with him and there was possibility that he was going to be assassinated. This is when al Jawlani decided not to attend any of the meetings and there was continuous protection around him. Al Baghdadi sent a message to Al Jawlani informing him that al Nusrah Front would soon be dissolved and it would be better if Al Jawlani made the public announcement himself. However, Al Jawlani didn’t respond as expected and sent back a letter saying that the decision to unite the State and al Nusrah was a huge mistake that would destroy the popularity al Nusrah built . Also, he explained that there is no way that the Syrian public would agree and that the best thing to do is for the State to back Iraq and letting al Nusrah Front handle things in Syria. This is when Haji Bakr advised him to cancel the announcement and wait until a fighting group was created. Haji Bakr met with several members from al Nusrah Front who weren’t satisfied with Al Jawlani and asked to prepare fighters. Within three days, about 100,000 fighters were prepared and they were told of everything related to the announcement and when it was going to be made.  During the time the announcement was being written al Jawlani was informed that he had to accept what was going to happen sooner and later. Also during this time Abu Bakr Al Baghdadi met with senior leaders from al Nusrah Front as was planned in the beginning. Three days after the announcement was made, there were three main divisions and that included members joining Abu Bakr Al Baghdadi, members staying neutral, and the remaining members staying loyal to Al Jawlani. Al Baghdadi then sent a message to Al Jawlani and everyone that remained loyal to him that they could either change their loyalty or they were going to be killed. This is the same time where Bandar Al Shaalan’s name started appearing. Bandar has had a great relationship with Abu Bakr Al Baghdadi even before all of this took place. He was also the one to introduce Abu Bakr Al Baghdadi to Al Qahtani, who was in Al Jawlani’s prisons previously.

 

What happened to Al Jawlani after that? What happened before Al Jawlani announced Al Zawahiri’s deal? What was Haji Bakr’s position on the Zawahiri deal? How was Al Zawahiri rejected?

 

Tweets on 12/20/2013

 

Haji Bakr and Abu Bakr Al Baghdadi found out that al Jawlani had no intention to listen to them and let go of Al Nusrah Front and that it was possible that he was going to announce this in the media as well. This is when Haji Bakr told Abu Bakr Al Baghdadi that they had to create a security team as fast as possible with two main missions which were:-

 

1)      Gaining control on all the warehouses of al Nusrah Front that consist of weapons and security equipment. Anyone who didn’t agree to give up control of the warehouses should be killed instantly.

2)      Creating an assassination team to kill all the leaders of al Nusrah Front, starting with Al Jawlani and then the rest. The plan was to find out all their movements and then murder them using cars that have explosions in them. This also includes arresting or murdering anyone close to them or aware of important information about the State, such as Al-Muhajir.

 

The assassination team first placed explosives on Al-Muhajir’s car but the mission wasn’t successful. After that, Al-Muhajir disappeared in fear of his life. Haji Bakr then called for an urgent meeting and was extremely angry at the assassination team because of their failure and that this is going to hinder other missions. At the same time, Al Jawlani refused to let go of al Nusrah Front and Abu Bakr Al Baghdadi was worried that he was going to go to Al Zawahiri to solve the problem.  This is exactly what took place and Abu Bakr al Baghdadi gained support from three other people, one Saudi leader and two Syrian leaders( names can’t be mentioned). Al Zawahiri asked for time to solve the problem and he sent a message to Al Qaeda’s leader in Yemen, Nasser Al Weheshi, to try to find a solution. Al Weheshi sent a message to Al Baghadi and Al Jawlani but Al Baghdadi didn’t bother replying back. However, Al Jawlani did reply back and justified his decision with the same reasons, and that this is going to hurt the Syrian revolution. Al Weheshi then informed Al Baghdadi that he can’t reach a solution and that he needs to find one himself. During that time, Al Baghdadi continued with his plan but he changed the assassination strategy of him team from explosive cars to hiring professional snipers who started looking for al Nusrah Front leaders immediately. Also, Haji Bakr asked Al Qahtani to ask religious leaders from Saudi Arabia about their opinion on the whole thing and that what they say is going to be implemented?

 

How were religious leaders appointed in the ISIS? Who are they and what’s their job? Who were the main leaders and were they in the Gulf or in Syria?

 

Tweets on 12/24/2013

 

After Al Baghdadi failed in eliminating al Nusrah Front and the latter were becoming stronger, he and everyone around him became frustrated and felt like they need to go back to Iraq. However, two people told him to stay and they were Haji Bakr who completely refused everything Al Zawahiri said and Al Qahtani. Al Qahtani also informed him that there is no way that he can return back to al Nusrah Front especially because he not wanted there anymore. Al Qahtani was also responsible during that period for bringing religious leaders from Saudi Arabia, especially the ones who truly cared about helping Syria and are against Al Zawahiri. The thing is Al Baghdadi himself didn’t truly want to leave Syria because he felt like he was freer in it and had more followers there. Al Qahtani was focusing on two main approaches which were:-

 

1)      Finding fighters who had a previous relationship or worked with the Gulf.

2)      Creating a team responsible for the internet and media.

 

Al Qahtani called Saudi religious leaders and fighters so they can admit their approval of Abu Bakr Al Baghdadi but none of them had to be responsible to him. Also, he contacted Al Shaalan so he can be the leader of the group in Saudi Arabia and trying to convince other religious leaders to support Al Baghdadi. Even though he was able to appoint some religious leaders, he wasn’t able to appoint as many as ISIS expected. Al Baghdadi was assertive on keeping Al Qahtani around because he was from Saudi Arabia, even though he didn’t trust him that much. However, he considered him to be an advantage in attracting supporters from the Gulf region. The team responsible for the media and the internet were also going their job by promoting ISIS online and trying to shed a positive light on them as much as possible.

 

How was the media and internet team organized and who was their leader? How did they put their plan? Which religious leader told them they can lie to gain attention and followers?

 

Tweets on 12/27/2013

 

Al Baghdadi and Haji Bakr were completely convinced of the need for a media team with the responsibility of promoting and defending the ISIS. They also wanted the members to work 24/7 and agreed that the place where their reputation can be ruined the most is Saudi Arabia and this is where they should first start promoting the ISIS. Al Qahtani recommended creating two media teams:-

 

1)      The first one consisted of Saudi members from inside Syria.

2)      The second one consisted of Saudis from inside of Saudi Arabia and the two teams were known as Ansar Al Mujahideen (the media branch).

 

Every team was appointed a leader and they were in fact working on a daily basis and they had accounts on every platform. Some of the main accounts were @almohajer8225, @a_alfaiz, @bmr8000, @K_L7, @abo_aleeth,@a_s_m2010. The two teams were closely working together all the time and were constantly posting news. Al Qahtani then informed them that it was religiously okay to lie if this is going to help the ISIS because it is permissible to trick the enemy in a time of war. During that time, Haji Bakr was stressed out and felt that there were various divisions taking place and that the media teams of other opposing groups were ruining their reputation. They were even considering arresting Al Qahtani due to him failure in improving their reputation in the media. When Mohammed Faris [a commander with Ahrar al Sham] was [mistakenly] murdered, this was considered to be a catastrophe and Haji Bakr was very angry and he ordered the assassinators to release a video denying that they are involved. However, they ended up rejecting their orders and told him that they were ordered by senior leaders in ISIS and that it wasn’t their fault because they were just following order. Haji Bakr and Al Baghdadi met with Al Qahtani again and told him that he needs to do anything to stop this attack on them and the campaign by religion leaders on them. This is when Al Qahtani informed them that it is obvious that the team he created wasn’t as effective as he thought but that he couldn’t find any influential religious leaders to endorse him. This was the time when Al Qahtani started thinking about other options.

 

How did Al Qahtani start his projects to protect ISIS? How did he place the rumor and defamation project? How did he create a team that records everything religious leaders say privately and then blackmail them? Who did he hire for the spying and recording process and what did he do with the recordings? What did Al Baghdadi think about the progress?

 

Tweets on 12/29/2013

 

Haji Bakr informed al Baghdadi that two new projects were going to be launched and they were:-

 

1)      The recording projects on anyone who opposes them especially from other groups and that they were going to be blackmailed later on.

2)      The spying project on senior leaders and some members of ISIS that they were suspicious about.

 

Both these projects were very important and sensitive because the right people had to be appointment and in total secrecy. Also, they were responsible for sending these recording to Al Baghdadi and this is why choosing them was a very difficult process. Al Qahtani informed Al Baghdadi that he was planning on pretending like someone else to call the Saudi Sheikh Sulemain Al Elwan so he can get him to speak about support Al Baghdadi, even if it was only a compliment. The phone call did actually take place and lasted for sixteen minutes but it was mainly complimentary. However, they did get what they wanted and considered it to be important evidence and that they can replace Al Qahtani’s voice with Al Baghdadi’s voice very easily. The spying and recording team mainly consisted of four Saudis who sent all the recordings to Al Baghdadi. This was also the time where the Muslim Brotherhood was taking control in Egypt and Al Baghdadi informed everyone that they should start quiet and not comment on the situation at all. Haji Bakr recommended releasing Al Elwan’s recordings so they can strengthen their position or to reach a deal with al Elwan so he can support them or stay quiet. Al Baghdadi was also hoping to gain recordings on senior leaders of groups in Iraq, Yemen, and other countries. However, this was quite difficult to do because they didn’t have their own religious support and used easy to track communication tools.

 

Did al Qahtani come up with another plan? Who are the media team leaders that he trusted? Who are the religious leaders?

 

 Tweets on 12/30/2013

 

What is the real name of al-Baghdadi, the leader of ISIS? Is it Baghdadi? Is it Doctor? Is his surname correct?! Is it Qureshi [descended from the Prophet and therefore eligible to be a Caliph]?! The question is continuously repeated.

 

His first name is Ibrahim Awwad Ibrahim and he was also known as Abu Awad. As a nickname, he wascalled Abu bakr.  The surname Baghdadi is not real. He first lived in Al Samarra but then moved to Fallujah to work as an imam of the mosque Diyala. He doesn’t have a Ph.D as claimed and he never worked as a medical doctor anywhere. However, the last statement has not been 100% confirmed until now.

 

Tweets on 12/31/2013

 

Al Qahtani had another plan in mind and it was mainly revolved around defeating any opposing parties of Al Baghdadi in any way possible. Al Qahtani formed a secret group for this mission especially that those who opposed Al Baghdadi were significantly increasing in number. He created two teams again and the first team consisted of two people who were Hamoud Al Matiri and Aliwi Al Shamri. The two were chosen based on their knowledge about the internet and their previous time in jail due to supporting Al Baghdadi. They were informed that they had to operate with fake names and look for religious evidence that supports Al Baghdadi. Also, they were informed that they had the responsibility of responding to anyone who says anything negative about ISIS and to be continuously active online. Another important member of the team was Abdallah AlFaiz, @a_alfaiz, who operated his personal account and was responsible for other accounts at the same time as well. The teams mainly operated by responding to opposing individuals and parties by verses from the Quran or claiming that their opponents were working with the government. The main point here was to ruin the reputation of the opposing parties in any way, even if this involves using Quran verses in ways that aren’t suitable or even true. Al Qahtani also asked Al Sebaii from Saudi Arabia (@ntfooosh) to use his account to attack anyone opposing al Baghdadi especially since he had a large amount of followers. However, he replied back by informing him that he can’t do it because his father disagreed and this is when Al Qahtani approached Abu Al Walid @AbuAlwalidMhajr to to convince him but his father didn’t agree either. They even tried convincing them by telling him that it is allowed to disobey your father to support Al Baghdadi but he still refused. During that time, it was apparent that four main opposing sheikhs had a huge influence and they were Abd el Aziz Tarifi, Sulieman Al Elwan, Youusef El Maghrabi, and Amr Hadoushi. This is when ISIS met and asserted the importance of getting rid of the four in any way possible involving completely ruining their reputation.

 

What did Al Baghdadi do after divisions started taking place inside Iraq? What did Haji Bakr tell Qahtani to insult him? What are the steps that Haji Bakr took to try to prevent these divisions and did he take the passports of certain members?

 

Tweets on 01/01/2014

 

The ISIS was obviously facing numerous problems where the soldiers themselves were starting to speak about divisions. It was also obvious that Al Qahtani’s plans were failing and nothing was working anymore. During that time, Haji Bakr decided to spy on al Shishani and ordered Al Muhajir @AbuAlwalidMhajr to do so. The latter informed Al Shishani that he was a religious personality and that he needed to speak to him. After a couple of conversations, Al Shishani became comfortable and informed Al Muhajir that he is seriously considering leaving ISIS.  Haji Bakr and Al Baghdadi called a meeting with Al Qahtani and Haji Bakr screamed at him and told him: there are serious divisions taking place and you’re sleeping! This is when Al Qahtani called several people close to Al Shishani to try to convince him to stay. However, Al Muhajir contacted them several days later and told them that al Shishani was not convinced and that there was a strong possibility that he was going to leave soon. This made them even angrier and he informed Al Qahtani that he is going to do to him what Al Jawlani did to him in prison and that ISIS doesn’t respect anyone who doesn’t work enough for its survival. Al Qahtani sent another Saudi personality Abo Ali Al Najdi  @aboalialsultanto informed Al Shishani that he would be killed even if he considered leaving. Al Shishani became really scared and began informing everyone around him that he wasn’t planning on leaving and Haji Bakr ordered him to release an official statement saying so. Al Shishani was very hesitant and even went through with his withdrawal decision from ISIS along with 800 other fighters. When Haji Bakr saw the extent of the withdrawal, he knew it was impossible to kill everyone and this was considered to be the worst catastrophe ever and the ISIS tried to keep it away from the media. Al Baghdadi even became more scared and they both agreed that they should hire Iraqi spies in Syria and Iraq to inform them if everyone is planning on leaving them. They also agreed on threatening the soldiers and taking any communication tools from them.

 

Are there any spies inside opposing groups and who were they? What did Al Baghdadi and Haji Bakr do when they found out about the possibility of creating an Islamic caliphate? What are the plans to destroy the Islamic caliphate project? Who killed Abd El Kader Salah and what does that have to do with Abu Al Atheer?

 

Tweets on 01/05/2014

 

Haji Bakr started placing spies in the groups that they were worried about the most and even attempted to brag to soldiers who worked for them. They were more concerned with the ‘’Liberate Syria’’ group because they were the strongest rebel group. Even though they placed numerous spies, they were unable to reach to the leaders and the news was reaching them very late. Haji Bakr was hoping to get the news fast so he can confuse the groups and ruin their reputation quickly. Haji Bakr still tried to look for a spy from inside and he was successful in hiring a colonel who worked for them as a spy. He provided them with information about their strengths and the weakness. The most dangerous information that came to them was the possibility of ‘’Liberate Syria’’ joining with other groups such as Liwa Al Tawheed and Ahrar Al Sham. Surprisingly, they decided to take the media approach again and ruin the reputation of some of these groups so they don’t consider joining together. Al Firas Al Absi was among the first to announce his group in Syria and its name was Al Shura council for an Islamic caliphate. The number of members in it was 180 people. However, he was later on killed on the Turkish borders and the Al Qaeda flagged was closed which resulted in the border closing. During that time, Al Elwan refused to support anything until he meets with a senior leader of any of the groups. This is when Al Atheer’s brother met with him and he told him that he refuses calling it a caliphate and that it should be called a group instead. However, a huge fight took place between them when he rejected and this led to Al Atheer calling him a traitor.

 

At the same time, an announcement was made about the formation of a group called the ‘’Islamic Front’’. Later on, it was found that the group consisted of several groups such as Liberate Syria, Islamic army, Ahrar al Sham, and Al Tawheed. The ISIS felt like they were in serious danger and decided to increase their presence in Iraq and Syria. Amro Al Absi recommended that Al Baghdadi asks for support from Afghanistan, Chechnya, Yemen, Libya, Tunisia, Morocco, Algeria, and Egypt. However, most of the group members there rejected them and everyone felt frustrated. Al Athir was also worried about what taking place especially that a large group in Aleppo ( Liwa Al Tawhid) were gaining more control with 20,000 fighters. They were five times more in number than that of ISIS.

 

Who is Abu Ayman, a member of ISIS?

What is the responsibility of Othamn from Saudi Arabia?

Did al Baghdadi consider going back to Iraq and why?

 

Tweets on 01/08/2014

 

Al Baghdadi informed Al Athir that he should execute everyone in the prisons in Aleppo and not leave any single person alive. This was the same time that Al Baghdadi considered going back to Iraq because he was worried that something bad is going to happen. However, three people tried convincing him not to do so and they were Haji Bakr, Abu Ali Al Anbari, and finally Abu Ayman who was a senior leader in ISIS.  Haji Bakr, who was killed recently, informed him that it is even more dangerous to go back to Iraq and this is going to cause even more divisions. Al Anbari asked Othman Nazih to speak to the soldiers and inform them about the importance of fighting for ISIS and dying for it. Al Anbari also gave him the responsibility of motivating them and speaking to them whenever something serious is taking place and continuously informing them about the important of staying loyal to ISIS. There were concerns that Al Anbari has hired a spy inside ISIS and this is one of the dangerous rumours taking place. Amr El Eissa, a member of ISIS, gave him a list of people who should be executed in the Free Syria Army and in the Islamic Front.

 

How was it planned to kill the leader of Free Syria Army?

Did Al Baghdadi consider carrying out plans outside of Syria and where?

 

Tweets on 01/12/2014

 

The leader of the Iraqi group is Daiish Abu Awad. Al Baghdadi was meeting several times with the leaders of the group and this was considered to be the worst times for them. They have lost a large number of men and Al Baghdadi asked two days before that for the statistics of those following him which were only 1,757 mostly from Tunisia, Saudi Arabia, Libya, and Algeria. He also found out that most fighters who left him would go to al Nusrah Front and he asked to do everything they can whether it is by media, religious methods, or finding more fighters to increase his strength. He also asked Al Qahtani to protect any religious sayings made from any Sheikh who would oppose him. Al Qahtani was the most excited for this and he even changed his name to Abu Bakr. Al Qahtani called Al Faiiz and informed him that he should increase his media presence again and do everything he can to save ISIS. Faiiz was also loyal to him where he was originally fighting in Iraq and then illegally entered Saudi Arabia and then jailed after he was shot in the leg. Faiiz informed them that he going to do everything he can and provide them with important information and that they should trust him. He also appointed other members who were Abd el Rahman Sultan, Rayan Abu Hamid, Adnan Al Shaalan, and Tamiim Al Qaadi. Al Baghdadi also informed Al Anbari to stop fighting against Bashaar Al Asad’s forces and focus on fighting those who don’t support him, especially from Al Nusrah Front and the Islamic Front. He also made two important decisions during that time.

 

1)      There is no way that he is going to be able to defeat them without suicide bombers.

2)      An explosive operation has to take place in Turkey so he can cut down the Turkish and Western support.

 

He strongly believed that there is no way that he was going to be able to defeat opposing parties without these two important decisions.

 

Tweets on 01/19/2014

 

There were about twenty to thirty fighters who split from the ISIS on a daily basis. They found that fighters from Saudi Arabia were the most likely to split and that Tunisians were the least. This is when he ordered that the suicide bombers should be Saudi as much as possible, and that Tunisians shouldn’t be involved since they’re the most loyal. He also tried gaining more fighters but wasn’t successful at all. He appointed Abu Jaafar from Tunisia as a senior and asked him to try to bring fighters from Tunisia, Libya, Turkey, and Egypt and he should do this without the governments of these countries finding out. Abu Jaafar also tried appointing fighters from opposing groups in Syria and even offered them $1500 to join them. However, this didn’t work at all but they were only successful in hiring Abu Musaab Al Zarqawi from Jordan which wasn’t his original name but was changed by Al Baghdadi so he can sound more important and religious. He provided Al Baghdadi with a lot of important information but he was still angry at other members of ISIS because they weren’t doing anything to stop the divisions. He was also interested in appointing two Saudi personalities and they were Abu Al Zubair and Adel Al Murshadi and he informed them that they should start supporting ISIS publicly. Abu Zubair is a previous fighter in several countries and knows numerous senior leaders but he refused to make any public announcement and decided to only help him in finding fighters. Abu Zubair also called numerous groups in the gulf, especially the Green council which is led by Abu Nasser Al Shamri, and informed them that they should join Al Baghdadi. However, they refused and informed them that they aren’t going to join him unless Sheiks Al Elwan and Al Tarifi tell them to do so. Abu Zubair then tried to contact another group which is Al Ezz eagles which consisted of mainly Saudis but they rejected as well. It was obvious to Al Baghdadi that he doesn’t have a lot of supporters anymore. Al Baghdadi then appointed Al Murshidi to speak to the Sheikhs to support ISISor at least remain quiet about where they stand. From the people he spoke to where Aliwi Al Shamri. Another person was Hammad Al Rayes but he refused to publicly announce his support because he claimed that he was scared from the government of Saudi Arabia and that he will only provide a fatwa. Al Rayes also informed them that his support is obvious if he sent his leaders to Al Baghdadi. However, there was news reaching Al Baghdadi that he is calling his sons and telling to leave al Baghdadi without any notice because it isn’t safe from them. When Al Baghdadi spoke to the sons, they informed him that this is completely not true and there are no plans that they were going to leave.

 

Tweets on 01/24/2014

Based on what was said previously about Amr Al Absi from Syria, and his thoughts and his mentality, he controls the ISIS’s jails and is responsible for murdering and torturing prisoners. A few months ago, Al Qahtani was seduced to marry several Syrians who were Al Absi’s relatives as well http://youtu.be/guJp-4EUxx0. Al Qahtani was also completely supportive of the way Al Absi treated and tortured prisoners.

 

 

 

 

 

 

 

أسرار دولة البغدادي #داعش


(تغريدات ويكلكس دولة البغدادي@wikibaghdady)


جمعها يوسف بن تاشفين

@abounour2006



ابوبكر البغدادي شخصية حقيقية لكن بكنية ولقب وهمي وكل من حوله بنفس الاسلوب لا يوجد عضو من مجلس البغدادي كنيته او لقبه حقيقي

كل مجلس البغدادي عراقيين بنسبة ١٠٠٪ ولا يقبل اي جنسية أخرى لانه لا يثق باي احد

عدد مجلس البغدادي العسكري يزيد وينقص يتراويح ما بين ٨ أشخاص إلى ١٣ شخص

يترأس مجلس البغدادي العسكري ثلاثة أشخاص من جيش صدام السابق منتمين لحزب البعث

يترأس هؤلاء الثلاثة العميد ركن حجي بكر ضابط في جيش صدام البعثي

من يكون حجي بكر ؟! وما علاقته بالبغدادي ومتى بدأت؟

تغريدات بتاريخ 14/12/2013

   كما كتبنا رؤوس مجلس البغدادي ثلاثة وراس الثلاثة ضابط سابق من حزب البعث اسمه العقيد ركن حجي بكر والعقيد حجي بكر انضم لدولة العراق في زمن دولة العراق بقيادة ابوعمرالبغدادي وكان حجي عضو عسكري عرض خدماته العسكرية على تنظيم البغدادي وخبرته في جيش البعث اظهر العقيد الركن حجي تمسكه وتوبته من حزب البعث ويعتبر هو اكبر قيادي عسكري مقرب من ابوعمرالبغدادي ولم يكن هناك اي معرفة سابقة به ولكن عبر وسطاء زكوه لدى ابوعمر البغدادي وابوحفص المهاجر تم قبوله بشرط يربطهم بقيادات ومعلومات مفيدة بالجيش تم تقريب العقيد ركن من قيادة دولة العراق كمستشار عسكري لدى ابوعمر البغدادي وابوحفص المهاجر وقام العقيد ركن حجي بكر بتزويد القيادة بمعلومات عسكرية وخطط وربطهم عبر وسائل الاتصال بقيادات عسكرية سابقة تابعة لفلول حزب البعث تم تقريب العقيد حجي بكر اكثر واكثر من قبل قيادة دولة العراق لانه كنز عسكري وقيادي كبير في غضون اسابيع قليله الامرالغريب ان قائد داعش اليوم ابو بكر البغدادي غير موجود في القيادة مع القائد الاسبق ابوعمرالبغدادي حتى وفاة الاخير كان ابوبكر البغدادي عضو في تنظيم دولةالعراق خارج اسوار قيادة التنظيم ومحل اقامته غرب العراق تحديدا في محافظة الانبار وتحديدا في الفلوجه بقي في القيادة مستشار مع البغدادي والمهاجر قريب من ٥٠ يوم وكانت الكارثة على دولة العراق تم استهداف البغدادي وابوحفص بقذيفة ماتوا جميعا العقيد حجي بكر لم يتعرض باذى ومات قياديين هم اكبر وابرز قيادات دولة العراق بلحظة واحدة واصبحت القيادة شاغرة وكلمت حجي تقدير الجميع هناك عقيد آخر صديق لحجي بكر اسمه مازن نهير يكثر زيارات حجي بكر يحضر معه الى ابو عمرالبغدادي مرة واحدة كمتعاون مع التنظيم و عضو غير رسمي هذا العقيد الاخر مازن نهير يزعم حجي بكر انه هو عميل صادق لاختراق النظام معه ولايحب ان يظهر في قيادة التنظيم ولا مجالسة بعد اغتيال القايدين اخبر العقيد حجي بكر المقربين منه ومن القيادة بانه بايع امير جديد لقيادة دولة العراق الا وهو (ابوبكر البغدادي)؟! كان الخبر مفاجي للجميع!
ملحق :
أبوحمزة المهاجر مرافق أبوعمر البغدادي مصري اسمه عبدالمنعم عز الدين بدوي، وله كنيتين آخرتين قبل إنضمامه للبغدادي ١/أبوأيوب٢ / أبوحفص.


تغريدات بتاريخ 15/12/2013



لما عرض العقيد حجي بكر على ابوبكرالبغدادي الامارة في اجتماع خاص في الساعات الاولى من موت القائد البغدادي(الاول) والمهاجر ابدى ابوبكر تخوفه ابدى العقيد حجي بكر تطمينات وانه سيتولى الدعم والمساندة من الخلف، هذا ما يسر به البغدادي للمقربين ممن حوله من بداية قيادته بدأت مرحلة جديدة من مراحل دولة العراق بين قائدين قائد في الأمام الواجهة أبوبكر البغدادي وقائد في الظل العقيد ركن حجي بكر بدات دولة العراق تعمل وسط تخوف من وجود الشخص الطاريء على الدولة حجي بكر المقرب جدا وعن يمين ابوبكرالبغدادي كانت صورة العقيد وهو حليق متفرنج بجوار القائد مثار حساسية في نفوس اعضاء الدولة مما لاحظة القائدين البغدادي والعقيد بدا العقيد باعفاء اللحية وتغيير المظهر وطريقة الكلام في الاسابيع الاولى، ولا يملك اي عضو ان يبدي اي استفسار عن شيء تجاه القيادة لان الاستفسار تشكيك والتشكيك شق صف ربما يبيح الدم والتصفية باسلوب وآخر لم يكن احد من تنظيم الدولة يعرف العقيد قبل تولي ابوبكر البغدادي القيادة بقريب الشهرين بدأ العقيد حجي بكر يعقد اجتماعات خاصة بابي بكرالبغدادي لاجل اعداد هيكلة الدولة الجديدة، وكان اول اتفاق الاهتمام بجهازين جهاز يضمن عدم تصدع الدولة ويحميها من الداخل بعمل مفارز امنيه تصفي اي جهة تشكل خطر على الكيان وجهاز يضمن الموارد المادية أولاً الجهاز الأمني: اول الخطوات الامنية ان قام العقيد ركن حجي بكر بتحصين قاىد الواجهة ابوبكرالبغدادي من لقاء القيادات الفرعية حتى لا يخترقوه بالتاثير او التوجيه، واما تلقيهم اوامر الامير تصلهم عبر قيادات مجلس الشورى الذي شكله العقيد فيما بعد اصبح العقيد حجي بكر ملازماً لابوبكرالبغدادي لا يفارقه في اي مجمع مثل الوزير الشخصي له وهو في الحقيقة قاىد الظل الخطوة الثانية من صناعة الجهاز الامني وضع مفارز امنية متفرقة تقوم بتصفيات واغتيالات سرية كونها العقيد بداية من ٢٠ شخص ثم وصلت خلال اشهر الى ١٠٠ شخص وهذه المفارز لا تاخذ امرها الا من القيادة مباشرة لا تتبع لاي امير منطقة تم اختيار هؤلاء بمعرفة العقيد الخاصة واكثرهم من عمله الأسبق ضمن النظام العراقي البعثي المنحل وعلى درجة عالية من الثقة بها مهمتهم تصفية من يبدو منه انشقاق او عصيان من رجالات دولة العراق او حتى القادة الميدانيين او القضاة الشرعيين بصفة سرية حيث لا تمر اوامر التصفية عبر التسلسل التنظيمي لرجال الدولة فتتسرب الاوامر، عين العقيد على المفارز ضابط وزميل سابق له يدعى ابوصفوان رفاعي اصبح ابوبكر البغدادي يشعر بامان كبير وامتنان للعقيد حجي بكر واصبح يرى انه الرجل الذي لا يفرط فيه حتى شعر ابوبكرالبغدادي انه لا يمكن ان يبقى في القيادة بدون العقيد حجي بكر فهو يقوم بخلفيتة العسكرية بعمل وزارتي دفاع ومخابرات ثانيا المورد المادي: كانت دولة العراق بقيادة الفيادي السابق ابوعمرالبغدادي خطت خطوة كبيرة لجلب موارد ماليه عاليه ترتكز على ما يلي:

اولاً: مصادرة اموال جميع الشيعة والاقلية النصرانية والدرزية، وجميع عملاء النظام حتى لو كانوا من السنة

ثانياً: الاستيلاء على مصادر النفط ومحطات التوليد والطاقة والوقود والمصانع الحكومية واي مصادر مالية حكومية فهي اموال ملك دولة العراق

ثالثاً: اي شراكات بها عقود مع نظام المالكي فهي شركات عميلة سواء كانت شركات صيانة او نظافة او محطات وقود او شركات اتصالات ومالايمكن الاستيلاء عليه بالكامل فيتم تهديد مالكه بالقتل اوتفجيرالشركة اوالمحل اذا لم يتم دفع ضرائب شهرية فيتم دفع اموال خوف على ممتلكاته

رابعاً: وضع نقاط تفتيش على الطرق البرية الطويلة لاخذ اموال من الشاحنات التجارية تصل في بعض الاحيان الى ٢٠٠ دولار


اصبح لدى دولة العراق بقيادة ابوبكر والعقيد اموال كبيرة جدا ومغرية جدا رفعت سقف الرواتب والمكافات والعمليات العسكرية  مع زيادة المعيار المادي والدخول الكبيرة اصبح حب الانضمام للدولة كبير جدا والولاء اكبر من العراقيين تم وضع قيادةماليه لدولةالعراق والعجيب ان من يتولى هذه القيادةهو العقيد حجي بكر نفسه مع قيادته العسكرية للدولة ووضع خمسة اشخاص اداريين معه وفي خلال هذه الفترة قام العقيد بوضع مستشاريين سماهم مجلس شورى دولة العراق من ٧ الى ١٣ ليس فيهم شخص غير عراقي خوف الاختراق

ساتجاوز دولة العراق الان الى:

كيف نشات فكرة (دولة العراق والشام) ومن هو صاحب المقترح ودخول البغدادي لسوريا قبل ٣ اسابيع من اعلانها واين كان يسكن؟

ولماذااستعجل بالاعلان؟!ولماذا اختار الحدود التركية للسكن قبل الاعلان؟!ولماذا اختارالسكن بغرف متنقلةمصنعه من الحديد لا تبعد عن اللاجئين؟!

وماهو التهديد الذي ارسله لابومحمدالجولاني قبل اعلان الدولة؟! وماذا كان يطلب من الجولاني تنفيذه او الغاء جبهة النصرة وحلها؟!

هناك صورة للبغدادي التقطت على الحدودالتركية قبل اعلان دولة العراق والشام وحل جبهة النصرة باسبوع مع مسشاريه


تغريدات بتاريخ 17/12/2013

بدأت الثورة السورية وتوجهت انظار اعضاء دولة العراق الى سوريا وخصوصا غير العراقيين وبالاخص السوريين تخوف العقيد حجي بكر من تسرب اعضاء دولة العراق من الذهاب هناك مما يسبب تصدع وانشقاق في الدولة ومبرر لبعض الاعضاء والقيادات التي ضمن دولة العراق وتبحث عن سبيل للانشقاق ان تتخذ سوريا باب للهروب من الدولة نصح العقيد حجي بكر ابوبكرالبغدادي توجيه جميع القيادات عدم التفكير بالذهاب الى سوريا وان اي شخص يذهب يعتبر منشق وخارجي فعلا قام ابوبكرالبغدادي بهذا التوجيه ضمنه تهديد وكان السبب في الظاهر ان الاوضاع غير واضحة ويجب التريث عن سوريا بدا غليان داخل دولة العراق مما دعا الى احتمال تشققات وتسربات وهروب خاصة من غيرالعراقيين الى سوريا خارج عن السيطرة عرض العقيد حجي بكر فكرة تشكيل مجموعة من غير عراقيين تذهب الى سوريا بقيادة سوري ويتم منع اي قيادي عراقي بالدولة من الذهاب بهذا يرى انه يتم تامين دولة العراق من الانشقاق وتقوم القيادة الجديدة بالشام بجلب اعضاء غيرعراقيين معها واستقطاب اعضاء جدد من الخارج تم تشكيل (جبهة النصرة) وبدات تنمو بقيادة ابومحمدالجولاني حتى بدا اسمها يكبر ويتضخم واصبح اسم ابومحمد الجولاني يرتفع عالميا بدا كثير من المجاهدين من الخليج وتونس وليبيا والمغرب والجزائر واوربا واليمن يتوافدون الى جبهة النصرة بقوة وكثرة صعود كبير ومخيف اصبح هذا الصعود مخيف للعقيد وللبغدادي لانه لا يوجد في صفوف جبهة النصرة اي ولاء لدولة العراق ولا للبغدادي .خاف العقيد حجي بكر من تنامي جبهة النصرة وتنامي الجولاني مما يؤدي لتهديد ابوبكرالبغدادي ودولة العراق بالغياب عن الساحة حث حجي بكر البغدادي على أمر الجولاني بان يعلن عبر مقطع صوتي ان جبهة النصرة تابعة رسميا لدولة العراق بقيادة البغدادي وعد الجولاني بالتفكير والتامل اخذ اياما لم يصدر شيء، ارسل البغدادي له توبيخا وتقريعا، ووعد بالتفكير واستشار من حوله من مجاهدين وطلاب علم بعث الجولاني رسالة للبغدادي مفادها ان هذا الاعلان لا يصب في صالح الثورة براي جميع مجلس الشورى لديه غضب العقيد جدا وغضب البغدادي وارسلوا جواسيس في صورة مجاهدين وشورى لفرع البغدادي هناك ليكونوا بجوار الجولاني يراقبون تحركاته خوفا من اي اوامر او اندماج مع غيره، بدا الجولاني بالقلق الشديد وتقييد الحركة والتصرف، اخذ يجامل جالسيه بمدح دولة العراق والبغدادي مجاملة وتقية من ان يزداد سوء الظن فيه فتتم تصفيته باغتيال، ولكن ما زال شعوره بالقلق يزداد وخوفه على نفسه زاد بقوة جدا .بدات امريكا تدندن حول ضم جبهة النصرة لقائمة الارهاب والجولاني لقائمة اكبر المطلوبين كانت فرصة لان يختفي الجولاني عن الاشخاص الذي ارسلهم البغدادي لمراقبته وينعزل في دائرة قيادة مغلقة من اشخاص هو يختارهم ضم أمريكا لجبهة النصرة لقاىمة الارهاب والجولاني لاكبر مطلوب بسوريا جعل العقيد حجي بكر والبغدادي يزدادان خوف وقلق من منافسة النصرة للدولة كان ابومحمدالجولاني سياسي عقلاني يحاول امساك العصا من المنتصف يبث في روح البغدادي مشاعر الاطمئنان لكن خوف العقيد والبغدادي اكبر من تطمينات الجولاني مما دعا العقيد الى التفكير بخطوات متقدمة لضم جبهة النصرة لدولة العراق نصح العقيد حجي بكر البغدادي ان يوجه الجولاني بعمل عسكري ضد قيادات الجيش الحر اثناء أي اجتماع في تركيا يستهدف الممكن من قيادات الجيش الحر وفعلا ارسل البغدادي خطاباً عاجلاً للجولاني يامره بعمل تفجيرين الاول في تركيا والثاني في سوريا وكلاهما يستهدفان تجمعات قيادات الجيش الحر وتم تبرير ذلك بانه استهداف لصحوات المستقبل العميلة لامريكا وتصفيتهم قبل استفحالهم بالشام وقبل ان تقوى شعبيتهم وتم تحديد قيادات من الجيش الحر بالاسماء لاغتيالهم (نحتفظ باسمائهم) جاءت الاوامر على قيادات جبهة النصرة كبيرة وصاعقة تم اجتماع شورى جبهة النصرة وتم رفض الامر بالاجماع وتم ارسال رد مفصل للبغدادي ان الجبهة بشوراها رفضت ذلك وترجع رفضها لانهم مسلمين ولان تركيا لا يمكن استهدافها لانها بلد بالغ الحساسية وداعم كبير للثورة وستتعطل مسيرة الجهاد بذلك وان الجبهة بمجالسها ترى الواقع عن قرب، ازداد الغضب في العقيد الركن حجي بكر وفي البغدادي وراوا ان هذا خروج صريح عن الطاعة ارسل العقيد والبغدادي خطابا شديد اللهجة يخير الجولاني بين امرين اما تنفيذ الاوامر او حل جبهة النصرة وتشكيل كيان جديد توقف الجولاني عن الرد وانتظر العقيد والبغدادي الرد فطال الانتظار ظهر الجولاني متعقلا بتجاهله لان الخيارين احلاهما مر بعث البغدادي رسولا يقابل الجولاني ويسمع منه حاول الجولاني الاعتذار عن اللقاء لظروفه وطال الانتظار ورجع الرسول شعر البغدادي بالخطر الحقيقي وان جبهة النصرة يرى نفسه كيان اكبر منه وخارج عن سيطرته، اقترح العقيد على البغدادي مايلي:

ارسال قيادات فرعية عراقية تلتقي افرع جبهة النصرة وتجس نبضها وتبث فيها حل جبهة النصرة وترى مدى تقبل وشعبية البغدادي وتم ذلك بالفعل فقد ارسل العقيد والبغدادي عشرة اشخاص عراقيين لجبهة النصرة ودخلوا في صفوف المجاهدين مدة اسبوعين التقوا بالمجاهدين وببعض المؤثرين بجبهة النصرة وخاصة الخليجين وخاصة السعوديين كانت ردود الافعال متباينة بين تاييد وبين رفض كان هناك شريحة كبيرة مؤيدة للطموح والحلم الاسلامي العام الى اقامة دولة ممتدة من العراق للشام بقيادة واحدة اكثر الشريحة المويدة من المنضمين الجدد للجبهةوالذين لهم سابق تصادم مع قيادات الجبهة حيث كانت جبهةالنصرة تمنع من اظهار التكفيروتعاقب عليه وكان من يجد كبت في جبهة النصرة لبث مشاعرة التحريضية والتكفيرية او تم عقابه على دلك من الجبهة يحب اي كيان يعطيه حرية اكبر كانت جبهة النصرة قامت بسجن وعقاب وسحب سلاح لبعض اعضائها باسباب اشاعة التكفير وكان ممن سجنته النصرة ابورتاج السوسي وابوعمرالعبادي (تونسيين) وابوضمضم الحسني وابوالحجاج النواري (مغربيين) وابوبكر عمر القحطاني (سعودي) وكان السعودي عمر القحطاني عاقبته جبهة النصرة بسحب السلاح والحبس ٣ مرات بسبب نشر الفكر التكفيري والتحريضي ضد مخالفين لجبهة النصرة هؤلاء المجموعة التي عاقبتهم جبهة النصرة واشباههم هم نواة تاييد لرغبة البغدادي التي وجدت صدى في داخل النصرة وقد اصبح السعودي الاخير شرعيا عاما لدولة البغدادي فيما بعد واول المنشقين حينما اعلن البغدادي حل جبهة النصرة بعد اسبوعين عاد جواسيس البغدادي العشرة الى العراق ومعهم الصورة الضبابية حول قبول افراد جبهة النصرة لحلها تحت كيان دولة واحدة اقترح العقيد حجي بكر على البغدادي عدم اتخاذ اي قرار بحل جبهة النصرة وان يسافر العقيد والبغدادي بنفسه فيشاهدوا الواقع على الارض لان اعلان دولة العراق والشام والبغدادي غير موجود في سوريا لا يعطيها وهج واتباع كثيرون فالناس تتمنى روية البغدادي فوجوده عامل مؤثر وافق البغدادي على فكرة العقيد وارسل من يرتب له مكان الاقامة ويهيء له مكان امن وسري وتم الاتصال به وتحديد الحدود التركية آمن مكان  تم ترتيب خروج البغدادي من العراق بمعية المرافق الشخصي والقيادي العقيد ركن حجي بكر وثلاثة اخرين فقط ..

ماذا فعل البغدادي بعد دخول تركيا واين مكانه الذي سكن فيه بالضبط وكم يوم مكث قبل اعلان حل جبهة النصرة ؟!

وماذا فعل قبل الاعلان ؟! وهل علم الجولاني بقدوم البغدادي ام لا ؟! ومع من التقى البغدادي قبل الاعلان؟!




تغريدات بتاريخ 18/12/2013


متى دخل البغدادي سوريا؟ وأين سكن؟ وبمن التقى؟ وكيف تم اعلان حل جبهة النصرة؟

وما علاقة الضابط السعودي بندر الشعلان بتكوين دولة البغدادي الجديدة؟


دخل البغدادي والعقيد حجي بكر ومرافقوهم سوريا قبل حل جبهة النصرة بثلاثة اسابيع وتوجهوا فورا الى مقر الاقامة على الحدود التركية  وتم الترتيب للبغدادي كما يلي: حجز غرف متنقلة حديدية بمكان غير بعيد من مخيم للاجئين السوريين اكثر امنا له وابعد عن الانظار سكن البغدادي ومرافقوه في هذه الغرف على ان يقوم البغدادي بلقاءات مع قيادات فرعية من جبهة النصرة يشعرهم بتبعيتهم له حرص البغدادي على عدم اظهار اي خصومات ونزاعات بينه وبين الجولاني وان الفكرة هي فكرة قيادة ومصلحة عامة برضا الجميع ويبدي للجميع تسليم جبهة النصرة بهذا الخيار قيادة ومستشارين شرعيين وان الامر هو عودة الفرع للاصل فقط تنظيمي فقط قام البغدادي باللقاء مع المؤثرين من النصرة على طريقتين: الاولى القيادي الكبير من الجبهة يلتقي به وجها لوجه ويعرفه بنفسه ويحدثه الثانيه: القيادي الصغير لا يتلقي به شخصيا ولكن يلتقي به مع مجموعة حوالي العشرة ويتحدث شخص يقول البغدادي معنا في المجلس يسمعك! وقد جاء لوحدة الصف ولبناء كيان واحد وسيكون هذا قريب جدا ويعطيهم وصايا بالجماعة والوحدة وخطورة العدو ومخاطر الصحوات علينا ابو محمدالجولاني ملتزم الصمت ولا يبدي اي مشاعر تنافر واختلاف بينه وبين البغدادي وقد علم بقدوم البغدادي لسوريا علم الجولاني بلقاءات البغدادي بالمؤثرين من جبهة النصرة تباعا وقلقت قيادة النصرة مما يتوقع ان يفعله البغدادي بعد ذلك ارسل البغدادي الى الجولاني يطلبه الى اللقاء العاجل فرفض الجولاني، نمى الى علم الجولاني غضب البغدادي واحتمال تصفيته واغتياله امتنع الجولاني من اللقاء وكان حوله حراسه مشددة حالت دون تحديد البغدادي لمكانه بالضبط.ثم ارسل البغدادي رسالة الى الجولاني يخبره ان حل جبهة النصرة بات قريبا والاولى ان تصدر انت البيان باسمك حرصا على الوحدة ارسل الجولااني رسالة واضحة وصريحة الى البغدادي اكثر وضوحا من الرسائل السابقة يفيده ان انضمام جبهة النصرة لدولة البغدادي خطا فادح وان هذا سيمزق الشعبية التي بنتها النصرة للجهاد الشامي وان اهل سوريا سيرفضون ذلك رفضا قاطعا والافضل رجوعكم للعراق وتركنا اقترح العقيد حجي بكر على البغدادي ان يتولى صدور بيان حل جبهة النصرة باسمه وعدم اصدار بيان بعزل الجولاني لعله يرجع بعد الحل طلب العقيد حجي بكر تاخير البيان حتى اعداد كتيبةمقاتلة داخل سوريا تسحب من المؤيدين من جبهة النصرة حتى تكون نواة حماية البغدادي بعدالاعلان تحرك العقيد حجي بكر باستدعاء قادة موالين من النصرة ورتب معهم ليرتبوا مع جنودهم كتيبة حماية نواة للاعلان وتعلن الفرح في وسط النصرة استطاع العقيد في خلال ٣ ايام اعداد قادة تحتهم قرابة الف مقاتل واخطرهم سرا بوقت اعلان حل جبهة النصرة وقبل يوم من الاعلان اشعر العقيد بقية القادة من جبهة النصرة جميعا بوجود الامير البغدادي بسوريا حتى تتهيا نفوسهم لتقبل الحل والمبايعة له خلال تلك الفترة تمت صياغة البيان لحل جبهة النصرة وتاسيس دولة العراق والشام حانت ساعة الصفر (الاعلان) تم الاعلان وهللت القيادات التي تم الترتيب معها واعلنت الفرح بالحل والبيعة تم اختيار قادة وشرعيين من النصرة للقاء البغدادي لتثبيتهم حتى يرجع كل من يلتقي بالبغدادي الى الافراد ويذكر لهم لقاءه بالبغدادي ومبايعته ورويته وجلوسه معه نصح العقيد حجي بكر البغدادي ان المرحلة مرحلة خطيرة تستدعي التخفيف من الامنيات للقاء اتباع النصرة واخذ البيعة له وجها لوجه لان الناس سيشعرون بالراحة خصوصا ان الجولاني طيلة تلك الفترة محتجبا عن اتباعه حتى كبار القياديين والشرعيين من النصرة سيشعرون بالفرق عند روية شخص اكبر منه وهو البغدادي وقال العقيد للبغدادي هذا عمل جذب نفسي كبير يجب ان تقوم به انقسمت جبهةالنصرةبعد الاعلان الى٣ اقسام قسم اتجه الى البغدادي وهم قريب النصف وقسم اتجه الى الحياد وهم الربع والربع الاخيربقي مع الجولاني شعر البغدادي بالخطر من النصف الذي لم ينضم اليه المحايد والرافض، قام العقيد حجي بكر بارسال رسالة الى الجولاني خطيرة وهي: الانضمام الى البغدادي او المواجهة بالقتل لانه كما وصفه خارجي شق عصا الطاعة وحكمه في الشريعة الاسلامية القتل لم يستلم الجولاني الرسالة لانه غير مكانه وقيادته وتم ابلاغ الموجودين في مقره بمضمون الرسالة بدا العقيد حجي بكر بارسال مندوبين باسم البغدادي الى جميع القيادات التي لم تنضم بالتهديد وانهم خوارج وان كل شيء يملكونه ملكا للدولة فعليهم ان يبايعوا او يسلموا اسلحتهم ويخرجوا امنين بانفسهم خارج البلاد خيارين لا ثالث لهما وطلب العقيد حجي بكر من المنشقين من النصرة ان يعرفوهم بالمؤثرين في المجموعات التي لم تنضم حتى يشترون بالمال او يخوفون في هذه الاثناء بدا يدور اسم الضابط السعودي (السابق) بندر الشعلان الذي له علاقات جيدة بدولة البغدادي منذ عهد البغدادي الاول بندر الشعلان لعب دورا مهما في مرحلتين الاولى: مرحلة دولة العراق ما قبل ابوبكر البغدادي الثانية: مرحلة ابوبكرالبغدادي كان بندر الشعلان من ضمن المؤثرين في دولة العراق ما قبل ابوبكرالبغدادي فكان ضمن التنظيم قاىدا عسكريا في العراق ثم رجع الى السعودية وتم تكوين الدولة الجديدة بقيادة البغدادي ابوبكر وهو على اتصال جيد بها ولكن غير عضو منخرط هذه المرحلة فقط وكان بندر الشعلان على تواصل ودعم مستمر لدولة العراق قبل وبعد حل جبهة النصرة فقام بمهمة التعريف والربط بين مؤثرين في النصرة وبين البغدادي كان اول جهود الشعلان ان قام بتعريف البغدادي بابوبكر عمر القحطاني وانه طالب علم سعودي سيوثر على المجاهدين كانت فرصة سانحة للسعودي ابوبكرعمرالقحطاني ان يتحول من سجين لدى الجولاني بسبب فكره الى الواجهة مع البغدادي تم استدعاء القحطاني واللقاء بالبغدادي والعقيد حجي بكر وبايعهم فورا وابدى استعداده بالتاثير على اتباع النصرة وكسبهم خاصة السعوديين لم يكن القحطاني معروفا من قبل لدى قيادة دولة العراق وراوا انه واجهه سعودية جيدة للتاثير على المتبقين من جبهة النصرة بدا القحطاني مرحلة جديدة من جندي وشرعي سجين في النصرة الى شرعي مقرب من ابوبكرالبغدادي ماذا فعل البغدادي في المحايدين من جبهة النصرة؟ ماذا اصدر تجاه الجولاني؟ ماذا حدث قبل اعلان الجولاني لبيعة الظواهري؟! ماهو موقف العقيد حجي بكر من اعلان الجولاني؟! وبيان الظواهري؟! وكيف تم رفض الظواهري؟!




تغريدات بتاريخ 20/12/2013


وصل الى حجي بكر والبغدادي ان الجولاني لن ينصاع لدعوى حل جبهة النصرة وانه احتمال يصدر بيان برفض ذلك اعلاميا اقترح العقيد حجي بكر على البغدادي سرعة تشكيل فرقة امنية لها مهمتين: الاولى: الاستيلاء على جميع مخازن الاسلحة التي بحوزة جبهة النصرة وكل من رفض تسليم مخزنة يتم تصفيته فورا،حتى لا يبقى لدى جبهة النصرة ذخيرة واسلحة وينفر الناس منها ويتشتتون ويلحقون بدولة البغدادي وتمت المهمة الاولى بنجاح كبير وتم قتل مجموعة من مجاهدي النصرة حراس المستودعات الذين رفضوا تسليم مخازنهم المهمة الثانية وهي الاخطر: تشكيل فرقة تصفيات امنية لقادة جبهة النصرة بدا بالجولاني مرورا بالشرعيين الموثرين ومنهم المهاجرالقحطاني شكل العقيد حجي بكر فرقة مهمة تصفيات واغتيالات قوامها خمسين شخصا بقيادة ضابط سابق عراقي للبحث عن اماكن القيادة اولاً ثانيا: ثم رصد تحركاتهم واغتيالهم بواسطة مفخخات سيارات (لواصق) تلصق في اسفل السيارة ويتم تفجيرها بجهاز توقيت تنفجر بمن فيها تم البحث والتحري عن الجولاني واعتقال بعض المقربين السابقين منه لتحديد مكانه ولم يتم معرفة مكان تخفيه وفريق العقيد حجي بكر قام برصد القائد الشرعي العام لجبهة النصرة المهاجر القحطاني وتم اخبار العقيد حجي بكر بمكانه وتحركاته الا انهم ابلغوه ان المهاجر القحطاني لا يغادر الا بمرافقين معه ولم يتم رصده وحيدا فتم التوجيه بتصفيته بمن معه اعتاد المهاجر القحطاني ان يرافقه في مركبته اثنان الاول ابوحفص النجدي عمرالمحيسني وابوعمرالجزراوي ويسمى عبدالعزيزالعثمان قامت فرقة العقيد حجي بكر للتصفيات بوضع لاصق متفجر في مركبة المهاجر ومرافقيه بدات السيارة بالتحرك باتجاه احد مواقع النصرة نزل المستهدف القحطاني في اثناء الطريق للقاء احد اعضاء النصرة في احد المراكز وطلب من المرافقين الانتظار في هذه الاثناءانفجرت السيارة بالمرافقين وشاء الله السلامة للقحطاني وعرف انه هو المستهدف ولما تاكد من موت المرافقين اختفى خوفا من كمين اخر تم زف البشرى للعقيد حجي بكر بمقتل القحطاني ومرافقيه وزف البشرى للبغدادي وان الرجل الثاني في النصرة تمت تصفيته بسرية بقي الخبر لدى دولة العراق بمقتل القحطاني موكدا لمدة يوم كامل حتى تحدث اعضاء من النصرة بانه حي يرزق وان العملية فاشلة طلب العقيد حجي بكر الاجتماع العاجل بقادة فرقة التصفيات عاجلاً ووجه لهم لوم شديد وان هذه العملية الفاشلة ستؤخر اي عملية مماثلة لاشهر بقي رفض الجولاني لحل جبهة النصرة اكبر خطر يمر بالبغدادي والعقيد حجي بكر منذ تولى امارة دولة العراق طلب العقيد من البغدادي ترك المهمة له ابدى البغدادي تخوفه من ان الجولاني قد يلجا للظواهري لحسم النزاع وهذا ماتم بالفعل وقام الجولاني بدعم موقفه بتوصيات من ٣ اشخاص واحد قيادي سعودي و٢ سوريين (نحتفظ باسمائهم) طلب الظواهري مهلة لبحث حل جذري، بعث الظواهري برسالة لقائد القاعدة باليمن ناصرالوحيشي للتوسط قبل اصداره لبيان عام يحرج القاعدة، قام الوحيشي بارسال رسالة خطية للجولاني والبغدادي لم يتم الرد عليه من قبل البغدادي بحرف واحد قام الجولاني بالرد على الوحيشي بنفس المبررات التي ابداها للبغدادي نفسه وللظواهري فيما بعد وفيها ان وجود البغدادي اكبر خطأ في ثورة سوريا ابدى الوحيشي للظواهري فشل التوسط ولا بد من حل من الظواهري نفسه ببيان، شعر البغدادي بعد وصول رسالة الوحيشي ان الامر بدأ يتضخم كان البغدادي في تلك اللحظات يعيش اضعف مراحلة النفسية وكان العقيد حجي بكر يوصية بالتماسك والقوة والصمود قام الكويتي حامد حمد العلي بلقاء الجولاني للتوسط ونزع فتيل الازمة وابدى الجولاني له مبرراته وتمسكه بخطورة بقاء البغدادي في سوريا اقتنع الكويتي العلي بمسوغات الجولاني التي لاجلها تمسك بالنصرة وان وجود دولة تسمى دولة الشام تحت البغدادي خطا سياسي وشرعي فادح طلب الكويتي العلي لقاءالبغدادي بواسطةالقائدالشرعي ابوعلي الانباري من المقربين الشرعيين للبغدادي فتم ذلك اللقاءوتم توثيق اللقاءمسجلا صوتيا ابدى البغدادي والعقيد تمسكهم بدولة العراق والشام وابدى الكويتي اهمية الوحدة وفصل النزاع وباختصار تم الاتفاق بينهما على: انتظار ما يفصل فيه الظواهري بكلام موثق اعلاميا، قام العقيد حجي بكر بابداء عدم القناعة حتى بفصل الظواهري طلب البغدادي منه الهدوء غادر الكويتي العلي، وقام العقيد بالتشديد على البغدادي كيف يربط مصير دولتهم بالظواهري وهو ارسل ناصر الوحيشي للتوسط طلب العقيد حجي بكر من البغدادي تركه يسعى لانهاء جبهة النصرة والجولاني وقياداته وسيفكك النصرة حتى شرعيا قام العقيد حجي بكر بالسير باتجاهات عديدة: الاول تفعيل دور مجموعة التصفيات الثاني: التحرك الشرعي بتجنيد مفتين مؤثرين بوجوب بيعة البغدادي الثالث: التجنيد الاعلامي عبر الانترنت بقوة بمسار مدح البغدادي ودولته ونشرالعمليات وتوثيقها ونشر اشاعات ضد النصرة وقياداتها استمرت مجموعة التصفيات ولكن تم تغيير التكتيك من لاصقات الى قناصين محترفين وبدأوا بالعمل من جديد للبحث عن الرموز والقيادات بالجبهة بدا تجنيد الشرعيين بتحريك ابوعلي الانباري وابويحي العراقيين والسعودي ابوبكر عمرالقحطاني تكفل العراقيان بالتفرغ لجذب اهل المغرب والشام وتكفل السعودي القحطاني بجذب السعوديين والخليجيين وقام القحطاني بالعمل ليل نهار لاستصدار فتاوى من سعوديين حول بيعة البغدادي حيث قام بالاتصال بشخصيات بارزه منهم سعودية واخرى خليجية ومغربية دون جدوى ثم توجه الى اللقاء بجهاديين شرعيين لاقناعهم بالمبايعة للبغدادي وكان ان التقى بالسعودي عثمان النازح وتم اقناعه بدولة العراق وكان يقوم بزف البشرى لابوعلي الانباري مع كل انجاز وكان الانباري يعد الشرعي الابرز في دولةالبغدادي لكونه عراقي، طلب الانباري لقاء السعودي عثمان ليرى مدى تاثيره فرآه عكس ما وصفه القحطاني له وابلغ الانباري البغدادي ان عثمان النازح لا يناسب تصديره كقيادي شرعي لضعف شخصيته وعدم مقدرته على الحوار والمواجهة الشرعية طلب العقيد حجي بكر وابوعلي الانباري من ابوبكرعمر القحطاني السعودي التحرك بجلب فتاوى وشرعيين سعوديين يؤدون لتماسك دولة البغدادي


كيف تم تجنيد شرعيين لدولة البغدادي؟! ومن هم؟! وما عملهم وما مهمتهم؟!

ومن هو رئيس ومنسق الشرعيين لدولة البغدادي؟!؟ في الخليج وفي سوريا؟!



تغريدات بتاريخ 24/12/2013


بعدما حاول البغدادي محاولته الفاشلة بحل النصرة وقامت النصرة بالتماسك، وظهرت قوتها اكثر بعد بيان الظواهري المؤيد لبقائها وحل دولة الشام شعر البغدادي ومن حوله باحباط شديد، واحس انه لابد من الرجوع الى العراق ولكن أصر عليه بشدة شخصيتان بالبقاء: الاولى العقيد الحجي بكر الذي رفض رفضا قاطعا القبول بكلام الظواهري وانه سيبقى في الشام حتى لو رجع البغدادي الشخصية الثانية: الشاب السعودي ابوبكرعمرالقحطاني، حيث انه يستحيل رجوعه لجبهة النصرة لانه يعد شخص غير مرغوب فيه فيها فقد قامت النصرة سابقا بحبس ابوبكرالقحطاني عدة مرات بسبب تحدثه عن تكفير الاخرين في اوساط النصرة فرأى ان رجوعه لها مستحيل خاصة بعدما تسبب القحطاني بانشقاق وسط صفوف النصرة حيث ذهب الى خليجين فيها وقال لهم ان شيوخ السعودية يفتونكم بالانضمام للبغدادي وترك النصرة تكفل ابوبكرعمرالقحطاني للبغدادي ان ياتيه بمناصرين من السعودية وفتاوى ومؤيدين يحاولون الحفاظ على دولة الشام والوقوف ضد الظواهري البغدادي في نفسه لا يحب الخروج من الشام فقد وجد فيها حرية واتباع وجنود ومملكة على الارض تجعل منه يشعر بانه فعلا امير بدلاً من كون البغدادي سابقا متخفيا في العراق اصبح اكثر حرية وتنقل في سوريا مما جعله يميل نفسيا ويقتنع بسرعه بالمطالبين له بالبقاء انشعل ابوبكرالقحطاني السعودي بمحاولة مستميته بتجنيد مفتين ومناصرين شرعيين واعلاميين للبغدادي ليشعره بالامان اتخذ القحطاني مسارين: الاول: الاستنجاد بالجهاديين الذين تربطهم بهم علاقة سابقة في الخليج لنصرته الثاني: تكوين فريق نصرة اعلامي للانترنت المسار الاول: اتصل القحطاني بالجهاديين السعوديين لايجاد فتاوى مؤيدة للبغدادي من رموز في السعودية وباءت المحاولات بالفشل اتصل القحطاني بالضابط السعودي الاسبق بندرالشعلان ليكون ممثلا تنظيميا له في السعودية وحلقة وصل لتكوين نواة شرعية في الخليج مؤيدة للبغدادي تكفل السعودي الشعلان يأن يكون مندوبه في هذه المهمة ومنسقا مع القحطاني في سوريا للعمل على هذا المشروع بدا الشعلان بتولي هذه المهمة واخذ على عاتقة عقد اجتماعات للمؤيدين للبغدادي وابلاغ القحطاني بما يستجد اول بلاغ ابلغه الشعلان لدولة البغدادي وجود اول شرعي مؤيد للبغدادي يدعى ناصرالثقيل واجتمع معه عدة مرات للعمل على نصرة البغدادي بدات نواة عمل الشعلان تتسع الى البحرين حيث تواصل مع تركي بنعلي وابدى تاييده ومساندته لمشروع دولة البغدادي وكانت جهود المندوب الشعلان يوميه وحثيثه حتى تم تشكيل لجنة شرعية مناصرة لدولة البغدادي تتكون من عدة أشخاص غير بارزين بعث الشعلان باسمائهم كمناصرين للبغدادي وهم: ناصرالثقيل وتركي بنعلي وعليوي الشمري وحمود المطيري وحمدالريس وصالح الحضيف وابوبلال الحربي وايضا عبدالعزيزالعمر وعلي الجبالي ويشترك هؤلاء بعدم معرفتهم في الوسط العلمي والاعلامي لم تكن تلك المحاولات كافية ولكنها اعطت البغدادي بصيص امل بالاستمرار وان يثبت على راي العقيد حجي بكر وابوبكرالقحطاني اخذ الشعلان يرتب اجتماعات دورية للمناصرين الشرعيين بطلب من القحطاني لتدارس المستجدات ووضع خطط لابطال اي جهود شرعية ضد البغدادي ودولته كان جميع الاعضاء الشرعيين لدولة البغدادي متخوفين من التاييد العلني لمبايعته خوفاً من الانظمة الخليجية ابدى تركي بنعلي استعداده لاصدار مذكرة شرعية تاييديه لمبايعة البغدادي وعدم شرعية النصرة ولكنه رفض اصدارها باسمه الصريح فاصدر تركي بنعلي  مذكرته بعنوان مد الأيادي لبيعة البغدادي تحت اسم ابو همام بكر بن عبد العزيز الأثري وابدى علي الجبالي اصدار فتوى مماثلة وتم ارسال هذه المذكرة والفتوى وتقرير عن سير هذه الاجتماعات لابوبكرالقحطاني وبدوره عرضها على البغدادي ليظهر بذلك القحطاني تفانيه وجهوده في تاييد دولة العراق والشام كسبا لرضا البغدادي وشراء لولاءه له لم يكتف القحطاني بعمل اللجان الشرعيةالخليجيةلدولةالبغدادي وقام بعمل لجنةشرعية داخل سوريا تقوم بالعمل على ترسيخ دولةالبغدادي شرعيا بسوريا فقام بتشكيل لجنة شرعية داخلية بسوريا تتكون من خمسة: عمرالقحطاني وابوعلي الانباري وابوجعفرالحطاب تونسي وابوعلي ابراهيم السلطان النجدي وخامسهم عثمان بن نازح ليقوموا بحماية دولة البغدادي من الداخل من الانهيار والتصدع حيث تقوم هذه اللجنة بالترهيب من ترك بيعة البغدادي وان من يقوم بتركها فهو خارجي يجب قتاله، وفي المقابل بيان فضل البغدادي وتاريخه وتضخيمه في نفوس اتباعه حتى لا يشككوا به والقيام بتوزيع كتاب عضو اللجنةالداخليةالشرعية للدولة وهو (بيعةالأمصارللامام المختار/ أحكام البيعةفي الإسلام وتنزيلهاعلى بيعة أهل الشام) وهذا من تاليف ابوالحطاب التونسي حيث امر البغدادي بجعله يوزع على اتباعه وان تقوم اللجنة الداخلية بالمرور على اتباعه وتشريع كيانه في نفوسهم وكان البغدادي حريصا على وجود ابوبكرالقحطاني لكونه سعوديا وان كانت ثقته فيه ضعيفه ولكن كجذب مرحلي لتأثير الخليجين على اتباعه قامت اللجنة التي شكلها ابوبكرالقحطاني بالعمل لحماية دولة البغدادي من التصدع بالخطب والشحن النفسي تجاه الدولة وشرعيتها وخطورة الخروج عليها وتسمية المخالفين بعملاء وصحوات وديمقراطيين للتنفير النفسي منهم ولنا وقفات عن بعض المعلومات عن الشرعيين لدولة البغدادي الذين في الداخل والذين في الخارج في موضوع مستقل كانت الحاجة ماسة الى جناح اعلامي يقوم بالترويج لدولة البغدادي وتلميعه وتلميعها في الخارج وهذا ما قام به ابوبكرالقحطاني

كيف تم تشكيل الجناح الاعلامي في الانترنت ومن هم؟! ومن يقودهم ؟! وكيف وضعوا خطتهم ؟! ومن افتى لهم بالكذب لاجل التضخيم لان الحرب خدعة؟!


تغريدات بتاريخ 27/12/2013


رأى العقيد حجي بكر والبغدادي أن الحاجة ماسة لجناح اعلامي يقوم بالدفاع عن دولتهم واهمية تشكيل لجنة اعلامية تعمل ليل نهار واتفقت الرؤية ان اخطر مكان يمكنه تشوية دولة البغدادي هو شيوخ وشباب السعودية وان اللجنة الاعلامية لابد تنطلق من هناك وباسماء سعودية تكفل السعودي ابوبكرعمرالقحطاني بهذا وانه يعرف شباب سعودي يتولى هذه المهمة، طلب العقيد حجي بكر من القحطاني تشكيل اللجنة سريعا اقترح القحطاني تشكيل لجنتين: الاولى من سعوديين داخل سوريا والثانية: لجنة من سعوديين من داخل السعودية وسمى هذه اللجان لجان (انصار المجاهدين الجناح الاعلامي) وضع على كل لجنة رئيس وتحت كل لجنة اعضاء يعملون ليل نهار اتصل ابوبكرالقحطاني بالضابط السعودي الاسبق بندر الشعلان باعتباره الاقرب اليه وصاحب الفضل بتقريبه من قيادة دولة البغدادي طلب القحطاني من الشعلان الإسراع بتشكيل لجنة مناصرة اعلامية ابدأ الشعلان استعداده وانه سيتواصل معه لهذا الامر بعد انجازه قريبا تم تشكيل اللجنة الاعلامية بالسعودية وتم رفع تقرير للبغدادي بذلك، ونص بتولى رئاستها أبودجانة ( @almohajer8225 ) وهو سعودي اسمه ريان أبوحيمد ويتولى مجلس شورى اللجنة السعودي عبدالله الفايز كممول ومؤسس ( @a_alfaiz ) ومشارك بعدة حسابات وهمية لانتقاد ما يسمى بالسرورية نكشفها لاحقا وعضوية (السرورية طابور خامس @bmr8000 ) يديره السعودي عادل الخالدي ابوعمرالنجدي، وأما المشاركين فتم استقطاب شباب حماسي كبير من وسط الشبكة تتم ادارتهم بواسطة مجموعات مغلقة خاصة نظمّها الرجل الثاني في اللجنة الاعلامية لنصرة البغدادي السعودي عبدالله الفايز والسعودي الفايز مقاتل سابق مع التنظيم في العراق وتمت اصابته في العراق وسجن في السعودية  سنوات وخرج ليناصر البغدادي من بعيد تم الكتابة لابوبكرعمرالقحطاني بذلك وان العمل بدأ بالفعل ووضع آلية له، وتم جذب متعاطفين كثير كانوا خاملين فتم تنشيطهم وتم تشكيل لجنة اعلامية لمناصرة البغدادي من داخل سوريا بقيادة قرين الكلاش ( @K_L7 ) يديره السعودي عبدالمجيدالثبيتي العتيبي وتكوين مجلس مصغر شوري لهذه اللجنة لمناصرة دولة العراق من سعوديين في الداخل وحرص ابوبكرعمرالقحطاني على تحصين هذه اللجنة الداخلية من اعضاء متعلمين لانهم سيتكلمون من الداخل حتى لا تتشوه دولة البغدادي بطرح سطحي اختير لعضوية شورى اللجنة الاعلامية المناصرة الداخلية اعضاء منهم أبوالليث الضيغمي ( @abo_aleeth ) يديره السعودي محمد فلاح الضويري الشمري وعضوية ابوجبل ( @abojabal2012 ) يديره السعودي معاذ بن محمد الشمراني وعضوية عبدالرحمن المرزوقي ( @a_s_m2010 ) بدا وضع مجموعة مغلقة تربط اللجنتين الاعلاميتين ببعضهم لسرعة انتشار الاخبار وسرعة مهاجمة الخصوم اصدرالقحطاني للمجموعتين فتوى خاصة بجواز الكذب للمصلحة لان هناك دليل يقول (الحرب خدعة) واستند لفتوى شرعيين هما تركي بنعلي وناصرالثقيل بدات اللجان تعمل بنشاط كبير ولكن شعر العقيدحجي بكر والبغدادي ان دولتهم تتناقص بشدة وانشقاقات كبيرة والتشويه الاعلامي يتصاعد حاول البغدادي وحجي بكر الضغط والتشديد على القحطاني بضرورة اصدار فتاوى مناصرة من بارزين مؤثرين حاول ابوبكرالقحطاني لاتصالات كثيرة لمناصريه ان يحاولوا بالشيوخ السعوديين بالاخص السعوديين سليمان العلوان و عبدالعزيزالطريفي باءت المحاولات بالفشل تم البحث عن شخصيات أخرى بديلة تمت المحاولات بالفشل ايضاً جاءت موجه كبيرة من الاستياء الى دولة البغدادي والعقيد حجي بكر ان اخطاء دولة العراق تنتشر من غير تحسين لها وبالاخص حوادث القتل وتزايد تناقص المويدين الى حد لم تشهده دولة العراق من قبل بعد مقتل محمد فارس وقطع راسه بدات موجات الشجب والنقد تتضخم تجاه دولة البغدادي وطلب البغدادي والعقيد حجي بكر السعودي ابوبكرعمرالقحطاني وقرعه وكاد يامربحبسه بسبب تقصير القحطاني في تجنيد مؤهلين من وسط المؤثرين السعوديين مما دعا القحطاني ان يكتب في حسابه في تويتر يدافع عن قتل محمد بن فارس ويبرره ويدلل على ذلك من الدين والفقه بسبب ضغوط حجي بكر والبغدادي عليه كانت حادثة مقتل محمدفارس اشد واقعة على دولة العراق والشام وكانت غضبة العقيد حجي بكر شديدة لانها اثرت على المؤيدين جدا حيث استدعى العقيد حجي بكر من قام بقتل محمد فارس وطلب منهم ان يخرجوا بمقطع ينفون انتسابهم لدولة العراق وسيحميهم من المحاكمة رفض القتلة رفضا قاطعا وان قتل محمدفارس تم بامر اميرالمجموعة ولا يتحملون اي شيء تجاه القتل ولما اتسعت دائرة التشويه لدولة العراق استدعى العقيد حجي بكر ابوبكرعمرالقحطاني ووبخه وطلب منه عمل اي شيء ديني لصد الهجمة الشرسة وركز الحجي بكر على القحطاني لمحاولة عدم خروج اي فتوى لشيوخ موثرين ضد دولة العراق والشام ابدى القحطاني ان اللجان التي شكلها الشرعية والاعلامية غير جادة ويديرها صغار ولم نجد كبار موثرين مع دولة العراق اقترح القحطاني على البغدادي والحجي بكر طريقة استخباراتية لاسكات المؤثرين ضد الدولة وهي تقوم على مشروعين خطة ابوبكرالقحطاني تقوم على مشروعين خطيرين الاول: حملة اسقاط وتشويه للموثرين بالعمالة والصحوات الثاني: تسجيل مكالمات خاصة تدينهم ليسكتوا

كيف بدا ابوبكرالقحطاني المشروعين لحماية دولة البغدادي ؟! وكيف خطط لمشروع الاسقاط بالاشاعة والتشوية؟!

وكيف شكل فريقه لحضور دواوين خاصة لشيوخ موثرين والتسجيل عليهم بادانات تمنعهم من الحديث ضدالبغدادي؟!

ومن هم الاشخاص الذين جندهم لعملية التجسس والتسجيل السري؟! وماذا فعل القحطاني بتلك التسجيلات؟!

وماذا قال له البغدادي جراء هذا العمل ؟!


تغريدات بتاريخ 29/12/2013


ابلغ ابوبكرعمرالقحطاني اميره البغدادي انه سيبدأ بالمشروعين: مشروع الاسقاط ومشروع التسجيل على الموثرين لادانتهم فلا يتكلموا وابلغه انه سيبدا بمشروع التجسس والتسجيل وتوثيق مكالمات او مجالس لرموز ما زالوا يوالون دولة البغدادي لتتم ادانتهم بذلك اذا واجهوا البغدادي كان هذا المشروع مشروع التجسس بالغ الحساسية لانه يحتاج تجنيد شخصيات مهمة شديدة السرية تقوم بالتجسس وارسال الصوتيات للبغدادي كان اختيار الشخصيات صعب جدا للغاية، استأذن ابوبكرالقحطاني من البغدادي انه سينتحل شخصيته ليتصل بالشيخ السعودي سليمان العلوان حتى يتحدث بكلام يؤيد البغدادي ولو مجاملة ثم يتم توثيقها بالتسجيل كادانة، أعطى البغدادي إذنه للقحطاني بانتحال شخصيته بالمكالمات قام القحطاني بالاتصال بالسعودي العلوان وكان من قبل قد اخبره عبر وسطاء ان البغدادي سيتصل به، تم الاتصال وعرف بنفسه انه ابوبكرالبغدادي تعامل السعودي العلوان مع الاتصال بحماس والمكالمة مدتها ١٦ دقيقة عليها طابع المجاملة ، تم تسجيل المكالمة وطار بها القحطاني الى البغدادي كوثيقة مهمة وادانة كبيرة يمكن خلالها بتر صوت القحطاني ووضع صوت البغدادي في مونتاج يصنعه مختصون بالمنتاج ينشر عندالحاجة كانت تلك هي المحاولة الاولى الناجحة لابوبكرعمرالقحطاني في مشروعه التجسس والتسجيل للادانة وإسكات المخالفين المؤثرين ثم قام ابوبكرالقحطاني بتشكيل خلية تجسس تقوم بتوثيق وتسجيل الادانات على المتبقين من المؤيدين لدولة البغدادي كانت الخلية تتكون من: أربعة سعوديين ريان ابوحيمد وعبدالله الفايز وعادل الخالدي وقيادة الضابط السعودي بندر الشعلان ابلغ القحطاني البغدادي بتشكيل خلية التجسس وانها بدأت العمل، كان الخطر الاكبر هو في كيفية توثيق ادانات على رموز مؤثرين وهذه الادانات على الترتيب التالي: ١) تزكية البغدادي شخصيا كاهم خطوة ٢) اذا لم يتم ينتقل لمدح مبايعة دولة البغدادي والدعوة للانضمام لها واذا لم يتم رقم ٢) ينتقل ل٣) توثيق سب وطعن وتشكيك بالجولاني او زهران علوش او ابوعبدالله الحموي او ألويتهم التي يقودونها بدأت خلية التجسس بالمهمة وتقوم بزيارات متكررة لرموز مؤثرين وبأجهزة تسجيل عالية الدقة.قام اعضاء خلية التجسس بتبادل الادوار على شخصيات مؤثرة من ابرزهم السعودي سليمان العلوان حيث يتم عرض ما يريدون في صورة أسئلة تم تسجيل عدة مقاطع صوتية على العلوان تقدر بخمسة مجالس اطولها مدته نصف ساعة تتضمن كلام متفرق فيه ما يلي: مدح لدولة البغدادي وذم لبعض القيادات السورية وبالاخص زهران علوش ووصف بعض الالوية بانهم صحوات وتحذير منها ومقطع واحد بوصف الجبهة الاسلامية كمشروع صحوات، ارسلت هذه الصوتيات الخاصة للقحطاني بدوره سلمها البغدادي فرح البغدادي بهذه الادانات وقال للقحطاني اذا شعرتم باحتمال وقوفه في مواجهة دولتنا استعملوها كادانات عليه اقترح القحطاني على اميره ان تقوم دولة العراق بابلاغ العلوان عبر وسطاء مجهولين ان هناك ادانات عليكم مسجلة يحتمل ان يتم نشرها حتى يخاف من التغير فليتزم الصمت، وقال ابوبكرالقحطاني للبغدادي: سبق ان جربت ادانة العلوان بتكفير مرسي عبر تسجيل تصنت في مجلسه وتم نشر تسجيل تكفير مرسي ثم التزم العلوان الصمت تجاه تاييد اخوان مصر، وقال القحطاني للبغدادي ان هذه وسيلة مهمة ليصمت وافق البغدادي وفوض القحطاني بذلك وقام القحطاني بارسال رسائل مجهولة للعلوان يشعره بوجود تسجيلات لدى شباب يعزمون على نشرها اعترض العقيد حجي بكر على النشر وقال ان نشر هذه الصوتيات سيجعل الكويتي حامد العلي ينشر الصوتيات التي لديه على البغدادي اعترض العقيد حجي بكر على النشر وقال ان نشر هذه الصوتيات سيجعل الكويتي حامد العلي ينشر الصوتيات التي لديه على البغدادي لان الكويتي حامد العلي سبق وان سجل مجلس طويل له مع البغدادي، بدأ العلوان يشعر بالقلق حتى ارسل اليه الكويتي العلي نسخة من التسجيل الصوتي للعلوان ليطمئن، ثم اقترح العقيد حجي بكر ان يتم تسريبات للعلوان ان التسجيلات يملكها شباب جهادي وان هذه التسجيلات ليست بحوزة دولة البغدادي حتى تتم مساومة العلوان من جهة محايدة فيلتزم الصمت وهذا ما حصل بالفعل حيث تم تسريب الصوتيات لمقربين منه حتى تزول الشبهة عن دولة البغدادي والقحطاني خصوصا واستمر عمل خلية التجسس تستهدف السعودي عبدالعزيز الطريفي والكويتي حامد العلي والمغربي عمر الحدوشي الاول كمؤثر جهادي يشكل عقبة بتوجهه ضد دولة البغدادي وشعبيته كبيرة عندالجهاديين خاصة وهناك ثقة بتوجهه الديني ضد الحكومات الثاني كمؤثر في المحيط الجهادي والدعم المادي مما جعل له تاثير على جبهة النصرة خصوصا ان ترفض بيعة البغدادي الثالث كمؤثر في الجهاديين في المغرب العربي وفي دولة المغرب وتونس وليبيا على وجه الخصوص كاتبت الخلية ابوبكرالقحطاني كمفوض على هذه الخلية عن البغدادي بصعوبة تسجيل وتوثيق ادانات على هؤلاء الثلاثة الاول لانه ليس لديه دواوين خاصة ومجالس وغير قابل للتسجيل الا عبر الاتصالات والثاني يملك اكبر ادانة صوتية ضد البغدادي فادانته غير مجدية الثالث وهو المغربي لان الوصول اليه صعب وليس هناك في بلاد المغرب مندوبين يملكون قدرة من الامانة والسرية وعمرالحدوشي شخصية مؤثرة جدا في تنظيم القاعدة في المغرب ولا بد من البحث عن بديل اخر يتم به التأثير عليه توقفت الخلية عن العمل بأمر من البغدادي بلغهم ابوبكرالقحطاني بذلك حتى اشعار آخر المشروع الثاني لابوبكرالقحطاني: اسقاط المؤثرين على دولة البغدادي !؟ كيف وضع القحطاني خطته؟! ومن هم اعظاؤه الاعلاميين؟! والشرعيين؟!


تغريدات بتاريخ 30/12/2013



ما اسم أبوبكر البغدادي زعيم تنظيم دولة البغدادي؟ وهل هو بغدادي؟ وهل هو دكتور؟! وهل كنيته صحيحة؟! وهل هو قرشي؟! سؤال يتكرر

أولا اسمه ابراهيم عواد ابراهيم بو بدري بن عرموش / له كنيتين الاولى ابو عواد والثانية: ابو دعاء/ وأما كنية (أبوبكر) فهي كنية وهمية لقب البغدادي لقب حركي وليس حقيقي، ابراهيم عواد ليس من بغداد وعروق عشيرته تعود لسامراء وعمل في الفلوجة واماما لمسجد بديالي لا يحمل البغدادي شهادة الدكتوراة وانما تقدم بطلب قبول بحث لاكاديمية غير معترف بها في التعليم العراقي ينتمي ابوبكرالبغدادي لعشيرة بوبدري من عشيرة البوعباس من سامراء ويدعون انهم من نسب الحسن بن علي، وهذا غير صحيح فقد أصدرت(جمعية تنزيه النسب العلوي) بيان عام 2009 أنه لا وجود لبوبدري يرجعون لمحمد الجواد ولا للقاسم بن إدريس من الحسنيين كما يزعم بوبدري قامت حينها (الأشراف أون لاين) يمثلها الهيئة العليآ لتحقيق الأنساب الهاشمية بنشر هذا البيان

تغريدات بتاريخ 31/12/2013


كان المشروع الدفاعي الثاني لابوبكرعمرالقحطاني هو: اسقاط المعارضين لدولة البغدادي شكّل القحطاني مجلس سري لهذه المهمة حيث كان المعارضون لدولة البغدادي يتزايدون والمؤيدون ينقصون بشكل متسارع جدا، وضع ابوبكرعمرالقحطاني لجنة مكونه من فريقين الفريق الاول فريق شرعي: يتكون من شخصين الاول حمودالمطيري والثاني عليوي الشمري، وتم اختيار الاثنين حسب قول القحطاني للبغدادي ان الاول حمود المطيري يتقن الانترنت بمعرفات مجهولة وكان قد سجن في السابق بسبب الدفاع عن تنظيم البغدادي الأول عبر معرفات وهمية كثيرة والثاني عليوي الشمري سجين سابق مؤيد لتنظيم البغدادي وله علاقة كبيرة بتكفيريين سابقين قادر على تجنيدهم قام الفريق الاول المطيري والشمري بالعمل، الأول باسم صريح وعدة اسماء مستعارة، والثاني: بدأ العمل بأسماء مستعارة فقط مهمة الفريق الاول جلب ادلة دينية لتأييد البغدادي والرد على اي شخص يصير شبه على دولته باسلوب ديني ففط ويجندون معهم من يؤيد الفكرة الفريق الثاني يتكون من ناشطين عبر شبكة الانترنت مهمتهم اثارة الشائعات حول الشخصيات المؤثرة على دولة البغدادي تم رفع تقرير للبغدادي بهذا الفريق وفيه انه يتكون مما يلي: يترأس الفريق شخص يدعى الجريس ابوعمرالنجدي سعودي ويسانده أشخاص سعوديون مثل من يدعى حيدرة  ( hydra_q ) ويدير الحساب عبدالله القاسم، و سعودي آخر عبدالله الفايز ( @a_alfaiz ) ويدير السعودي عبدالله الفايز حساب باسمه الشخصي ويقوم بالاشراف المباشر على عدة حسابات أخرى حول ما تسمى السرورية ويصف ابوبكرالقحطاني المذكور الفايز في مجلس حضره البغدادي والعقيد حجي بكر وآخرون أنه أكبر شخصية فاعلة في الانترنت وأنه محرك لمجموعات وقروبات في تويتر والواتساب وطاقة في الاشاعات ضد خصوم البغدادي يجب ان يقدر ويشكر تلقى الفايز بواسطة القحطاني شكرا خاصا من العقيد حجي بكر على جهوده لي مواجهة ما يسمى السرورية عبر شبكة الانترنت حيث يقوم الفايز بالإشراف المباشر والمتابعة الشخصية لجميع الحسابات التي تواجه ما تسمى بالسرورية وضع الفريقان اصحاب مشروع: [اسقاط المؤثرين لمعارضة البغدادي] مسارين: مسار ديني بحيث يتم الرد بأدلة قرآنية على كل  معارض ومسار إعلامي: تشويه أي معارض بأنه عميل مخابرات أجير مع محاولات إيجاد مبررات ومسوغات لهذه الاتهامات حتى تكون محل تصديق من المتابعين، وفي نفس الوقت تجعل المعارضين محل خوف من هذه الهجمات استند هذا الفريق في جواز ترهيب المعارضين على فتوى القحطاني بدليل ديني (نصر الرسول بالرعب مسيرة شهر) وآخر (الحرب خدعة) فأجاز لهم المكر بالخصوم والمعارضين وإرهابهم وتخويفهم من أن تطالهم سيل الشائعات فيسكتون عن مهاجمة دولة البغدادي كان هناك اذن مفتوح وفتوى واسعة في مهاجمة اي شخص يقف في وجه دولة البغدادي بتهم مفتوحة ايضاً طلب ابوبكرعمرالقحطاني من السعودي السبيعي الملقب السمبتيك (@ntfooosh) محاولة استخدام حسابه في تويتر لمهاجمة خصوم دولة البغدادي لأن السعودي السبيعي له متابعون كثير قال له القحطاني انك قد تدخل الجنة بتجنيد حسابك للبغدادي، حاول السمبتيك ان يجرب تغريده واحده فيها صور لشيوخ معارضين لدولة البغدادي وجاء اسرته هجوم ونقد كاسح من والديه، تأسف السمبتيك من والده واعتذر للقحطاني أن والده رفض حاول القحطاني أن يوسط السعودي @AbuAlwalidMhajr ابوالوليد المهاجرالقصيمي بالضغط على السمبتيك لأن السعودي ابوالوليدالمهاجر من الشخصيات التي تؤيد دولة البغدادي ومؤثرة تأثير صامت وقالوا للسمبتيك يجوز عصيان الوالدين لانه بزعمهم طاعة اميرالمؤمنين البغدادي أشد فرضا من والديك وأصر والد السمبتيك على عدم دخول ولده في مهاترات وسب شيوخ كان أكبر الشيوخ المؤثرين على دولة البغدادي هم السعوديون عبدالعزيز الطريفي وسليمان العلوان ويوسف الأحمد والمغربي عمر الحدوشي اجتمع ابوبكرعمرالقحطاني بمجلس البغدادي برئاسة العقيد حجي بكر في كيفية القضاء على تأثير هؤلاء الأربعة كأخطر شيوخ تم وضع سيناريوهات للمواجهة واسقاط هؤلاء بحملة منظمة يقوم فيها الفريق المخصص لمشروع إسقاط المعارضين كان فريق التجسس السعودي الذي سبق ذكره قد رصد على الشيخ السعودي يوسف الأحمد عدة مكالمات وأحاديث وإدانات أرسلت للبغدادي بحيث تكون وسيلة ضغط وتهديد عن الحديث حول قيادة البغدادي تتضمن المكالمات والاحاديث نقد للسرورية ومدح للبغدادي ودولة العراق وعملها ولكن كان ابوبكرالقحطاني يقول لمجلس العقيد حجي بكر ان شخصية الاحمد سرورية ولا يمكن الاطمئنان لها ولا يمكن التنبؤ بما تفعل وقام السعودي ابوالوليد المهاجر مع الشيشاني ابوعمرالشيشاني المهاجر بتسجيل مكالمة لاسئلة واجوبة دينية للسعودي عبدالعزيزالطريفي سلمت المكاملة للعقيد للبغدادي وحجي بكر وابوبكرالقحطاني قال العقيد حجي بكر انها غير كافية لعمل شيء اقترح ابوبكرالقحطاني محاولة اسقاط الجميع تحت مبدأ العمالة للطواغيت الخليجيين والمخابرات الاجنبية والأجندة السرورية كان هذا الخيار والحل الوحيد تجاه المؤثرين على دولة البغدادي وضع ابوبكرالقحطاني خطط حملات التشويه وخطوات العمل للفريقين

ماذا فعل البغدادي بعد بدء الانشقاقات من داخل دولة العراق؟! وماذا قال حجي بكر للقحطاني من سب وشتم؟!

ماهي خطوات حجي بكر لمنع الانشقاقات؟! فكرة سحب الجوالات من أعضاء الدولة حتى لا يتأثروا بالشيوخ؟! سحب الجوازات خوفا من هرب جنود الدولة؟!



تغريدات بتاريخ 01/01/2014


لما بدأت دولة البغدادي بالتصدع من الداخل حيث بدأ جنوده يتحدثون عن الانشقاقات ومشاريع ابوبكرعمرالقحطاني لحماية دولة البغدادي بدأت تفشل وصل الى ابوبكرالبغدادي والعقيد حجي بكر أن عمر الشيشاني قائد المهاجرين والانصار يفكر بالانشقاق الشيشاني يقود أكبر مجموعة تابعة لدولة العراق والشام قوامها ١٦٥٠ الف وستمائة وخمسون مقاتل وهو أكبر قائد عسكري ان مجرد انشقاق الشيشاني عن دولة البغدادي يعني انهيار وتصدع مشروعه كاملا، تكفل العقيد حجي بكر بتولي امر القائد الشيشاني أول خطوة اتخذها العقيد حجي بكر وضع جاسوس سعودي مرافق للشيشاني وهو أبو الوليد المهاجر @AbuAlwalidMhajr أبلغ السعودي المهاجر الشيشاني أنه مفتي ديني يرافقه للاستشارة الدينية فقط، يحضر معه في كل مكان ويسجل كل كلامه اطمأن الشيشاني للسعودي المهاجر وأخذ يحدثه بفكرة انشقاقه وعدم مبايعة للبغدادي، وكان المهاجر يقوم بعمليات تأييد للشيشاني ليعرف ما يبطن تأكد لدى ابوالوليد المهاجر أن الشيشاني احتمال أن ينشق عن دولة البغدادي والفكرة موجودة لديه واحتمال حصولها في أي لحظة قام العقيد والبغدادي باستدعا ابوبكرالقحطاني وقام العقيد بسبه وقال: الدولة بتنشق وانت نايم وين الشرعيين مايحرموا عليه الانشقاق ويخوفوه الله قام القحطاني مباشرة بالاتصال بالسعودي عثمان نازح ليقابل القائد الشيشاني ويتحدث معه بصورة لا تفقده الثقة بابوالوليد المهاجر المرافق له قام القحطاني مباشرة بالاتصال بالسعودي عثمان نازح ليقابل القائد الشيشاني ويتحدث معه بصورة لا تفقده الثقة بابوالوليد المهاجر المرافق له ويبين نازح للشيشاني بطريقة مناسبة وجوب بيعة البغدادي وان المشايخ اوجبوها وان دولة البغدادي هي الأمل الوحيد لمشروع خلافة اسلامية فعل نازح ما امره به ابوبكرعمرالقحطاني وابلغ القحطاني البغدادي والعقيد حجي بكر انهم درسوا الشيشاني وفهموه وجوب البقاء تحت البغدادي بعد أيام بعث ابوالوليدالمهاجر برسالة يخطر العقيد حجي بكر ان الشيشاني لم يأخذ موضوع بيعة البغدادي بجدية وانه مازال متردد اتصل العقيد حجي بكر بابوبكرالقحطاني ووبخه وهدده بأن يفعل فيه ما كان الجولاني يفعله فيه من السجن والعزل وأن الدولة لا تحترم من لا يعمل لها قام القحطاني بارسال شخصية سعودية اخرى وهي ( @aboalialsultan ) أبو علي النجدي واسمه إبراهيم علي السلطان وابلغ القحطاني السلطان أن يوصل رسالة للشيشاني صريحة وواضحة اذا فكر مجرد تفكير جدي بالانشقاق فإنه سيقتل لأنه شق عصا الطاعة وحكم من يشق عصا الطاعة القتل، وأكد القحطاني على السلطان ان يوصل الرسالة التهديدية على لسان جنود الدولة وليس القيادة شعر القيادي الشيشاني بالخطر وأنه وسط دائرة من النار لا يمكن الخروج منها، اخذ الشيشاني يظهر لمن حوله انه لا يفكر بترك الاميرالبغدادي وشعر أن هناك ممن حوله هم خطر كبير عليه وانه في أي لحظة سيصبح مقتولاً وتلزق تهمة قتله بجبهة النصرة او الاحرار وينتهي الامر في هذه الأثناء أرسل العقيد حجي بكر الى الشيشاني يدعوه لاعلان البيعة في وسائل الاعلام، يريد ان يطمئن ويقطع الطريق عليه اجتمع عمر الشيشاني بالقيادي الآخر معه صلاح الدين الشيشاني والقياديين السعوديين ابوعزام النجدي وعبدالوهاب الصقعوب @abdulwhabSaqawb اتفق الجميع على مفارقة دولة البغدادي بناء على فتاوى الشيوخ المعتمدين وتم التركيز على فتاوى الشيوخ السعوديين العلوان والطريفي والأحمد شعر الشيشاني عمر بالحرج الشديد والخوف فقد استشار جميع المؤثرين في قواته ورفضوا وفي حال رفضه هو سيكون ضحية اشعر عمرالشيشاني زميله صلاح الشيشاني انه في خطر اذا لم يعلن المبايعة، ارسل عمرالشيشاني الى العقيد حجي بكر وقال عمر للعقيد اني في حال اعلان بيعتي سينسحب نصف الجيش وهو قرابة ١٦٥٠ مقاتل اصر العقيد حجي بكر على الاعلان وابلغ العقيد حجي بكر صلاح الشيشاني ومن كان معه الرافضين انهم ان اعلنوا انشقاقهم سيجعل منهم خوارج وحكمهم القتل تحت هذه الضغوط اعلن عمر الشيشاني مبايعة البغدادي رسمياً وانسحب بصمت منه صلاح الشيشاني ومعه ٨٠٠ مقاتل لما رأي العقيد حجي بكر حجم الانسحاب وانه كبير كان العدد مفاجيء والسيطرة عليه صعبة وقتل جميع المنشقين صعب جدا ارسل العقيد حجي بكر لقيادة الشيشاني صلاح انه يجب عليه ان يلتزم الصمت وان اي اعلان انشقاق رسمي سيهدر دمه شخصيا التزم صلاح الشيشاني الصمت فعلاً وانسحب ومعه ٨٠٠ مقاتل اطلقوا على انفسهم (جيش المهاجرين) كان انسحاب صلاح الشيشاني اكبر كارثة على دولة البغدادي حاولوا احتواء الموضوع بعدم الحديث فيه اعلاميا لاحتواء الكارثة ارسل العقيد حجي بكر لابوبكرالقحطاني وابوعلي ابراهيم علي السلطان وعثمان نازح والعراقي ابوعلي الانباري ان يذهبوا يجتمعوا بالقياديين والشرعيين المنسحبين ان اي شخص يعلن عبر الانترنت عن الانسحاب سيعرض نفسه للقتل لانه خارج عن الطاعة وصلت الرسالة للجميع وتوقف الجميع عن الحديث عن الانسحاب خوفا على انفسهم وامر الحجي بكر ان يتم الاحتفاء عبرالاعلام ببيعة عمرالشيشاني وقامت حملة الدعاية لبيعة عمرالشيشاني بينما تم السكوت بالكامل عن اكبر انسحاب في تاريخ دولة البغدادي وهو ٨٠٠ مقاتل مرة واحدة ثم امرالبغدادي بان تسحب جميع اسلحة المنسحبين وهم٨٠٠ مقاتل وعزلهم من اي سلاح واخراجهم من المساكن وطردهم في العراء انسحب صلاح الشيشاني و٨٠٠ مقاتل وكانت المفاجأة ان قام باللحاق جنود من البغدادي تشجعوا على الانسحاب كانت الانسحابات كثيرة بعدهم كل يوم خمسة وستة وتصل لعشرات شعر البغدادي والحجي بكر بالخوف الشديد اجتمع البغدادي والعقيد حجي بكر وابوعلي الانباري وابوالاثير اجتماع عاجل جدا من هول المفاجأة اقترح العقيد حجي بكر سحب جميع الجوازات من جميع المهاجرين واي وثيقة بايديهم خوفا من الهرب وافق الجميع على ذلك واقترح العقيد ايضا: تجنيد جواسيس عراقيين على وجه السرعة في كل المجموعات في سوريا تخبرهم باي شخص ينوي الانشقاق لاتخاذ اللازم وافق الجميع على هذا المقترح، واقترح ايضا: تكثيف زيارات المفتين الشرعيين وتهديد الجنود من الخروج عن طاعة ولي الامر وتخويفهم بالنار والقتل وافق الجميع على ذلك، واقترح ابوالاثيرالسوري سحب جميع اجهزة الاتصال الشخصي من جنود دولة البغدادي خوفا من تلقي فتاوى من الشيوخ او تواصل الجنود بالمنسحبين فيحرضوهم على الانشقاق، اعترض اكثر المجتمعين ان هذا صعب جدا اقترح العقيد حجي بكر منع تويتر والفيس بوك وذلك بمنع الاجهزة الذكية والكمبيوتر المحمول من الجنود تم الاعتراض ايضا على هذا تم تنفيذ المقترحات المتفق عليها خلال ساعات

هل هناك جواسيس للعقيد حجي بكر داخل الكتائب الاخرى؟! ومن هم؟!

وماذا فعل البغدادي والعقيد لما سمعوا باحتمال تأسيس الجبهة الاسلامية؟

ماهي الخطط لاحباط مشروع الجبهة الاسلامية من الداخل؟! من الذي قتل عبدالقادر صالح؟! ما علاقة ابوالاثير السوري بذلك؟!



تغريدات بتاريخ 05/01/2014


بدأ العقيد حجي بكر بغرس جواسيس في الكتائب التي تخاف منهم دولة البغدادي ومحاولة شراء ذمم مجندين للوصول لاخبار وقرارت قيادتهم حرص العقيد خصوصا على اختراق كتيبة احرار الشام لانها المجموعة الاخطر تاثيرا على مشروع البغدادي التوسعي غرس عدة جواسيس ولكن لم يصلوا الى القيادة فكانت الاخبار تصل متأخرة جداً، وكان العقيد يريد الاخبار سريعا حتى يربكها عبر نشرها وتشويهها كان العقيد حجي والبغدادي حريصون جدا على التخلص من احرار الشام وهدمها لانهم يرون هي الاخطر والرقم الصعب امامهم قام العقيد حجي بكر بالبحث والتحري عن اخطر عميل يمكن يخترق احرارالشام وقام العقيد بعملية الاختراق بواسطة قائد لواء تابع لاحرار الشام هذا القائد يقوم باعطاء مراكز القوة والضعف للعقيد حجي بكر والعقيد بطريقته يستغل هذه المعلومات لتقوية دولة البغدادي كان اخطر خبر وصل للعقيد حجي بكر وللبغدادي فكرة اتحاد احرار الشام مع بقية مجموعات اخرى مثل لواء الاسلام والتوحيد وصقور الشام كان هذا الخبر اكبر صدمة وصلت عن طريق ذلك الجاسوس القائد قام العقيد حجي بكر بطلب اجتماع عاجل للقيادات مع البغدادي العسكرية والدينية تم الاجتماع بحضور البغدادي والعقيد وابوعلي الانباري وابوبكرالقحطاني وعمروالعبسي واخرون تم الاتفاق بالعمل على مسارين واتجاهين: المسار الاول: العمل الاعلامي بمحاولة احباط مشروع الاجتماع بانهم مشروع صحوات وعملاء ومخابرات وتفكيكهم بواسطة تشويههم وتم تجنيد طاقة اعلامية ممنهجة لتشويه هذا المشروع عبر الانترنت ووضع هالة اعلامية ضده مرهبه وتقوم باشاعة اي انشقاقات فيهم وتضخيمها المسار الثاني: تضخيم حجم الدولة الى مشروع خلافة وهذا المقترح طرحه عمروالعبسي المسمى ابوالاثيرالشامي والي حلب وابوالاثير العبسي له أخ قتل اسمه فراس العبسي يسمى ابومحمد الشامي مولود في السعودية عام ١٩٧٣ بجدة وهو طبيب اسنان كان الاخوان عمرو وفراس العبسي ينتهجان منهج التكفير بشكل موسع جدا وكان ابوالاثير سجين في سجن صدنايه بسوريا ويقوم بتكفير جميع من معه من السلفيين بالسجن وهم الاف إلا عدة اشخاص واخوه فراس العبسي على نفس المنهج كان ابو محمد فراس العبسي هو اول من اعلن جماعته باسم دولة في سوريا وكانت تحت مسمى (مجلس شورى دولة الاسلام) وكان عدد مجموعة فراس العبسي ١٨٠ شخص وكان مولع بمسمى دولة وتم قتل العبسي فراس بمعبر باب الهوى حيث رفع علم القاعدة في حدود تركيا حيث تسبب رفع العلم باغلاق جميع المنافذ من قبل تركيا وتعطلت مصالح سوريا كلها بسبب العلم وكان الناس يحاولون اقناعه بانزاله ويرفض تم تصفية فراس العبسي من قبل مجهولين وانزال العلم وفتحت المعابر كانت اصابع الاتهام في قتله تتجه الى شخصين الاول: ابو سايح اسامة سايح جنيدي خريج حقوق من أهالي منطقة تل شور الثاني: حمزة الشمالي ابو هاشم تاجر عقارات من كفرعايا قريبة من بابا عمرو كانت منطقة القتل تحت سيطرة كتائب الفاروق واحرار الشام وكان عمرو العبسي ابوالاثير يحمل حقدا دفينا على هذه الكتائب يراها سبب بقتل اخيه ويرى عمرو العبسي ابوالاثير على الاقل ان هذه الكتائب متواطئة او ساكتة على القتل ويراها عدوه الاول تولى ابوالاثير العبسي امارة (مجلس شورى دولة الاسلام) وبدأ العمل على مشروعه ودولته ومحاولة تكثير العدد بعد مقتل اخيه من ١٨٠ الى ٥٤٠ مقاتل وبدأ بالكيد والعمل ضدالكتائب الاخرى ويراها عدوه الاول، وبدأ بمراسلة البغدادي بالعراق قبل قدومه لسورياوالتخطيط معه لتشكيل كيان عالمي موحد لا يعرف الكثير ان اول فرع للبغدادي بسوريا كان هو ابوالاثير العبسي ولكن بالخفاء ولما وصلته انتقادات كثيرة قام باخفاء كلمة دولة من جماعته كان العبسي يسمي جماعته اول الامر (مجلس شورى دولة الاسلام) ثم حذف كلمة دولة الاسلام وجعل المسمى (مجلس شورى المجاهدين) في هذه الاثناء وقبل وصول البغدادي للعراق كان ابوالاثيرالعبسي يسعى لتقوية مجموعته ليلتحم بقوة مع البغدادي اذا جاء لسوريا قام ابوالاثير العبسي بمحاولة ايجاد داعمين سعوديين لصلاته السابقة لان والده كان قديم العمل في السعودية هو واولاده كانت سمعة ابوالاثير العبسي بسوريا التكفيرية ومقتل اخيه سبب ترك المقاتلين بسوريا لمجموعته وتشوهت صورته بسوريا الى حد اليأس من الداخل بدأ ابوالاثير العبسي بالسعي لكسب شيوخ مؤيدين له في الخارج خصوصا السعودية، قام بارسال لجنة للسعودية مكونة من ٤ اشخاص هذه اللجنة بقيادة أحد اخوته على ان يقوموا بالالتقاء بالشيوخ السعوديين لتأييد مشروعه، اللقاء شمل مجموعة شيوخ سعوديين هم: سليمان العلوان وعبدالعزيز الطريفي وعبدالرحمن البراك وعبداللهالغنيمان واخرين تم لقاء اخ ابوالاثير بالعلوان فرفض فكرته الا بتأييد المجموعات الا ان العلوان رفض الدعم حتى يأتي بتعريف من احد الشخصيات المعروفة، وتم لقاء اخ ابوالاثير بالطريفي وابدى اعتراضه على مسمى دولة واشترط الطريفي الشورى مع المجاهدين الاخرين لقيام دولة ورفض الاستماع له وقيل انه طرده مما جعل ابواثير يصفه فيما بعد بالعمالة لطرده لاخيه بينما اعتذر الشيوخ البراك والغنيمان عن الاستقبال وعدم سماع الموضوع من اساسه مما جعل ابوالاثير يصف الشيوخ السعوددين لاحقا بشيوخ سروريين كان ابوالاثير تربطه علاقة تواصل مع البغدادي وكان يراسله ويستحثه للقدوم لسوريا ويشجعه ليتكاتف معه ضد المجموعات الاخرى وكان ابوالاثير دائم التذكر لدم اخيه القائد الاسبق لمجموعته ومحاولة الانتقام من اعدائه الاخرين لما قدم البغدادي سوريا كان ابوالاثير من اوائل الشخصيات التي التقت به وبايعته سراً ثم علنا فيما بعد وكان الهم الاكبر ان ينتقم لاخيه وكان ينتظر الفرصة السانحة للانتقام وكان يتحدث مع البغدادي دائما ومع العقيد حجي بكر حول آلامه ومصيبته في مقتل اخيه ودمه الذي لن يذهب هدر ولما تم اعلان ما يسمى ب (الجبهة الاسلامية) والتي يكون تحتها احرار الشام وجيش الاسلام وصقور الشام ولواء التوحيد شعر البغدادي والعقيد حجي وعمروالعبسي بالخطر واقترح كما سبق فكرة اعلان الخلافة وتوسيع مجموعته من دولة العراق والشام الى الخلافة الاسلامية وجدت الفكرة تأييد الجميع ولكن ماهي الخطوات العملية لذلك؟ اقترح عمرو العبسي ان يقوم البغدادي بطلب مبايعات للخلافة من افغانستان والشيشان واليمن وليبيا وتونس والمغرب والجزائر وسينا وان يقوم البغدادي بتكوين لجنة تقوم باستدعاء المؤثرين المنضمين لدولة البغدادي من هذه الدول على ان يستجلبوا بيعات للبغدادي مسجلة بالفيديو وتسلم لدولة البغدادي على ان يتم نشرها في مقاطع مرئية متزامنة مع مشروع اعلان الخلافة وكأن المبايعات جاءت من كل مكان استجابة لدعوة البغدادي بالخلافة، قام البغدادي بمخاطبة اعضاء دولة العراق المؤثرين ليجلبوا مبايعات من دولهم ارسل البغدادي لناصرالوحيشي قائد القاعدة باليمن فرفض الفكرة وارسل الى افغانستان وتم رفض الفكرة ورفضت الفكرة من المغرب وصل الى البغدادي تسجيلات مرئية بالبيعة من جهاديين مجهولين بسينا وتونس وليبيا كانت التسجيلات مخيبة للآمال ومحبطة وقع البغدادي والعقيد حجي بكر والعبسي باحباط شديد، وكان ابوبكرالقحطاني طلب من الشرعيين السعوديين تاييد الفكرة واخبرهم بقرب اعلانها ولما فشلت الفكرة تم التوقف عنها، كان ابوالاثير عمرو العبسي اشد اعضاء دولة البغدادي احباطا لانه كان ينتظر ساعة القوة للانتقام كان البغدادي قد وضع عمرو العبسي واليا على حلب مكافأة له على تواصله القديم ومبايعته السريعة له كان عمرو العبسي ابوالاثير يشعر بقلق من اكبر جماعة تزاحمه في حلب وهي جماعة(لواء التوحيد) وتشكل قوة كبيرة جدا ويصل تعداد جماعة لواء التوحيد التي تمركزها بحلب قرابة العشرين الف وهي تضاهي دولة البغدادي خمسة أضعاف كان العبسي ابوالاثير يشعر ان لواء التوحيد عقبة كبيرة امام تمدده وكان قائد لواء التوحيد (عبدالقادر صالح) قائد مقبول وشعبي جماهيري واهالي حلب يحبون قائد لواء التوحيد، وبعد انضام لواء التوحيد للجماعة الكبيرة (الحبهة الاسلامية) شعر العبسي بالخطر اكثر علم العبسي ابوالاثير بتكون الجبهة الاسلامية وانضمام عبدالقادر لها قبل اعلانها، وقد وصلت لنا تسريبات من قيادة دولة البغدادي ان ابوالاثير يرغب بالتخلص من عبدالقادر صالح كصحوي ومرتد قبل ان يشكل خطر اكبر في حلب مركز العبسي ودولة البغدادي من غير ذكر طريقة التخلص حتى لم يتم ذكر اي تفاصيل عن الطريقة لاحقا التي يريد العبسي بها التخلص من قائد لواء التوحيد ولم يتم العلم إلا بخبر مقتل عبدالقادر صالح صاحب مقتله مقدمات بعزم ابوالاثير وابداء الرغبة لقيادته بتصفية القائد الشعبي وسط غموض كبير عن تلك العملية وطريقتها

من هو عضو دولة البغدادي القائد العراقي ابو ايمن؟!

وما هي مهمة السعودي عثمان نازح الجديدة؟!

وهل فكر البغدادي بالرجوع للعراق؟! ولماذا؟!




تغريدات بتاريخ 08/01/2014


اعطى عمرو العبسي ابوالاثير أوامر الاعدامات لسجناء حلب قبل مغادرة رجال الدولة لحلب وعدم ترك أحد حي في السجون قبل هذه الأحداث فكر ابوبكرالبغدادي الرجوع الى العراق خوفا من المصير المجهول ولكن التف عليه ثلاث شخصيات عراقية خطيرة: الأولى وهي الاخطر: العقيد حجي بكر وقد قتل، الثانية: ابوعلي الانباري الثالث: ابوايمن العراقي أمير في دولة البغدادي أبو ايمن العراقي وضعه البغدادي والي على الساحل هو من عشيرة البدور من الجنوب العراقي وهو من أصول شيعيه دخل المذهب السني حديثا هذه الشخصيات الثلاث هي أخطر ثلاث شخصيات في تنظيم البغدادي واخطرهم العقيد حجي وقد قتل قريبا وتاتي الخطورة الثانية من ابوعلي الانباري لانه يمثل عمق ديني وتشريعي بالنسبة للبغدادي ويستطيع اختيار شخصيات دينية للبغدادي مؤثرة بعد مقتل العقيد حجي بكر اقترب ابوايمن العراقي والانباري واحاطوا بالبغدادي خوفا من رجوعه الى العراق وخوفا من تشقق دولة البغدادي وتفرق الجنود بعد انسحاباتهم الاخيرة خاف ابو علي الانباري من انسحاب شرعيين وبالاخص السعوديين وصل الى علم ابوعلي الانباري ان السعودي ابوبكرعمر القحطاني يفكر بالهروب والانسحاب من دولة البغدادي طلب الانباري القحطاني وسأله عن الخبر افاده القحطاني ان هذا الخبر صحيح وان انسحابه ليس لاجل تراجع فكري ولكن لظروف عائلية قال الانباري للقحطاني: دخلنا سويا ونموت سويا او نحيا سويا واذا انسحبت انا اقتلني واذا انسحبت انت سنقتلك وضع الانباري القحطاني تحت المراقبة بامر من البغدادي، وذلك ان البغدادي والانباري حريصون على وجود العنصر السعودي في جنودهم للتأثيرالعاطفي طلب ابوعلي الانباري احضار السعودي عثمان نازح وان يقوم بالمرور على جميع الجنود المهاجرين ويشرّع لهم قتال المرتدين والصحوات عثمان نازح شخصية ضعيفة بشهادة البغدادي وابوعلي الانباري وانه لا يصلح للقيادة ووانما يصلح لخداع السعوديين والتأثير عليهم وكان ابوعلي الانباري في خلال الشهور الماضية يوكل لعثمان نازح مهمة هامشية وهي: ١- المرور على المجموعات وتشجيعهم على الثبات مع البغدادي ومن مهماته ٢- زيارة الشيشاني ( طرخان باترشفيلي) والذي جعل له اسما حركيا في سوريا بـ (عمرالشيشاني) والتأكيد عليه دينيا ان البغدادي على حق وكان من مهمات عثمان نازح ٣- المرور على سجناء دولة البغدادي ومناصحتهم ووضع قوائم للذين يستحقون التوبة ومن يستحق الاعدام ميدانيا او البقاء فكان ابوعلي الانباري يفرّغ عثمان نازح لهذه المهمة ويفيده بالتقارير اولا بأول حيال مروره على المجموعات والسجناء والنتائج البغدادي يزداد قناعة كل يوم ان وجوده في سوريا خطأ فادح ولكن مجلسه المكون من أخطر العراقيين يجعله كلما فكر بالعودة الى العراق يتراجع يرافق البغدادي ابويحي العراقي وهو رجل صامت لا يفهم أحد دوره في القيادة الا أنه لا يفارق البغدادي باي مكان واي حال إلا ان الترابط القوي بين ابويحيى العراقي وابوعلي الانباري جعل المقربين يتحدثون ان ابويحيى العراقي وهو من صنيعة ابوعلي الانباري وجاسوس له يخبره بما يدور في مجلس البغدادي وأي لقاءات تتم من ورائه وعن مشاعر وتطورات البغدادي خوفا من أي قناعات جديدة على البغدادي قام عمرو العبسي ابوالاثير بالعرض على البغدادي قائمة تصفيات لقياديين من الجبهة الاسلامية والجيش الحر معللا قتلهم بتفكيك الصحوات

كيف تم التخطيط لقتل قادة الجيش الحر؟!

وهل فكر البغدادي بالتفجير خارج سوريا؟!

وإين؟!



تغريدات بتاريخ 12/01/2014


امير دولة العراق والشام داعش ابو عواد وأبو دعاء إبراهيم عواد السامرائي المسمى ابوبكرالبغدادي يجتمع في اليوم مرات مع قياداته في ظل الظروف تعيش دولة البغدادي هذه الايام ظروف صعبة فقد فقدت عدد كبير من رجالاتها حيث طلب البغدادي قبل يومين احصاء عدد التابعين له قام ابوعلي الانباري بابلاغ جميع مجموعات دولة البغدادي المتفرقة في سوريا طالباً افادته عن عددهم وصلت الاحصائية الاجمالية ١٧٥٧ مقاتل اغلبهم من ثلاث جنسيات الاولى: تونس الثانية: السعودية الثالثة: جنسيتين متقاربة ليبيا والجزائر، قام البغدادي بطلب احصائية اكثر جنسية تنشق وصله ان اكثر الانشقاق من الجنسية السعودية واكثر جهة يتم الانشقاق اليها هي جبهة النصرة، امر البغدادي بوضع تدابير واقية للازمة طلب العمل على انعاش دولته باي وسيلة واظهار قوتهم وامر بشيطنة بقية المقاتلين وجلب فتاوى وتكثيف الجهد الاعلامي والعسكري كلّف البغدادي بجلب فتاوى وخصوصا سعودية بردة جبهة النصرة والجبهة الاسلامية حتى يقتنع المقاتلون بقتلهم وترك بشار وجيشه النظامي تم جلب الفتاوى بواسطة السعودي ابوبكرعمرالقحطاني من ٣ سعوديين وبحريني واحد وطلب البغدادي من ابوبكرعمرالقحطاني محاولة حماية هذه الفتاوى من اي شيخ يخالفها بحملة اعلامية تشويهية ضخمة كان ابوبكرالقحطاني هو الرجل الاكثر حماسا لمشروع البغدادي حتى انه تقرب للبغدادي بتغيير كنيته من ابوحفص الى ابوبكر مشابها للبغدادي وكان يقول للبغدادي وجلسائه العراقيين ذلك في مجالسهم انني اتمنى تغيير اسمي لو استطعت حتى اكون مثل اميرنا البغدادي قام ابوبكرعمرالقحطاني بالاتصال بلجنته التي يديرها السعودي عبدالله الفائز لتكثيف الحملة الاعلامية لانقاذ دولة البغدادي وكان الفايز محل ثقة البغدادي شخصيا وذلك انه مقاتل سعودي سابق في صفوف دولة العراق في العراق وقد اصيب الفايز في رجله ثم دخل السعودية متسللاً متخفيا ليعالج من اصابته وقام المستشفى الذي يعالج فيه بابلاغ الحكومة السعودية ان لديه مصاب بطلق ناري فتم سجنه سنوات وارسل رسالة قديمة للبغدادي والعقيد حجي بكر يتاسف عن الانضمام لمنعه من السفر وانه مستعد بجميع انواع الدعم الاعلامي والمالي قام السعودي عبدالله الفايز بتكثيف العمل الاعلامي في شبكة الانترنت ووضع اعضاء جدد للجنته بعد عتاب البغدادي للقحطاني الشديد على التقصير طلب ابوبكرالقحطاني من الفايز ان لا يضم للعمل الاعلامي اشخاص الا وقد رفع باسمائهم له في سوريا حتى يعتمدهم مع شورى البغدادي معللاً ذلك بانه سيزودهم بمعلومات اعلامية واخبار مهمة فمن المهم ان يكونوا على مستوى عال من الثقة رفع عبدالله الفايز اسماء اعضاء فاعلين كان من ابرزهم السعوديون عبدالرحمن سلطان المعجل وريان ابوحيمد وعدنان الشعلان الخالدي وتميم القاضي تولت هذه اللجنة تكثيف دعم دولة البغدادي بالتصدي للشيوخ المعارضين للبغدادي تحت حسابات وهمية تحارب ما يسمى بالسرورية وقام البغدادي بامر ابوعلي الانباري والمجنّد السابق في الجيش الجورجي (طرخان باترشفيلي) المسمى عمر الشيشاني بترك قتال بشار النظامي والعمل على قتال المرتدين ويعنون بالمرتدين جبهةالنصرة والجبهةالاسلامية،طلب ابوعلي الانباري من البغدادي ان يامر المفتين السعوديين بأمرخطير وطلب من السعوديين وعلى الاخص القحطاني وعثمان نازح ان يقوموا بالمرور على المجموعات المقاتلةوحثهم على تفجير انفسهم في جبهة النصرة والاحرار وان ذلك اعظم انواع الشهادة فعلاً قام الاثنان بالمرور الى المجموعات وحثهم وقاما بتسجيل قائمة انتحاريين وتم تسليم اسمائهم للبغدادي قال البغدادي امام مجلسه قبل خمسة ايام: لا يمكن نهزم المرتدين الا بشيئين: الانتحاريين الثاني وهو اخطر من الاول واشد الثاني: ان يقوم البغدادي بالتفجير في تركيا حتى يحاصر على حد قوله الدعم التركي والغربي للصحوات حتى يحاصرهم وسط سوريا رأى البغدادي ان مصيره ودولته على خطر مالم يتصرف هذا التصرف ويغلق دعم ثورة سوريا من تركيا وانه لابد من حصارها من الخارج تم العمل على الشيء الاول (الانتحاريين) وانتهى، وبقي العمل على الترتيب السريع للتفكير في تركيا وحصار الثورة من هناك




تغريدات بتاريخ 19/01/2014


ينفصل عن دولة البغدادي في العراق والشام يوميا من عشرة الى ثلاثين مقاتل وسط نظرة سوداوية في اوساط مجلس شورى البغدادي بعد كثرة الخروج من دولة البغدادي طلب ابوبكرالبغدادي احصائية اكثر جنسية تنشق وأقل جنسية وجدوا اكثر جنسية تنشق سعودية وأقل جنسية التونسية أمرالبغدادي تقديم السعوديين في العمليات الانتحاريةضد المرتدين والحفاظ على الجنسية التونسية ككوادر لا تنشق والتخلص من السعوديين خاصة كان هناك محاولات مستميته من الشرعيون في دولة البغدادي لاستجلاب مبايعات جديدة تغطي النقص اليومي وجميعها باءت بالفشل امر ابوبكرالبغدادي انشاء حملة نفير للجنسية التونسية من تونس خاصة كجنسية مخلصة متفانية له وقليلة الخروج عن طاعته لانه يغلب عليها الجهل وضع ابوبكرالبغدادي على هذه الحملة تونسي اسمه ابو جعفر التونسي وتم تزويده بالاموال ووضع نقاط دولية لجلب مجاهدين توانسة بدأ العمل ووضع مندوبين في تونس وليبيا وتركيا ومصر لتسهيل التنقل من غير ملاحظة اجهزة المخابرات امر البغدادي مندوبين سوريين تابعين لدولته بمحاولة عرض اموال على قيادات صغيرة تابعة للجبهة الاسلامية خصوصا الاحرار حتى تنشق وتنضم له وصلت المبالغ الى ١٥٠٠ دولار كمرتب شهري مع نفقة على اسرته تقدر ب٢٠٠ ريال شهريا وتم العمل على ذلك دون اي جدوى امر البغدادي بوضع جاسوس تونسي او عراقي مع كل قائد ميداني لتحصين الدولة من اي انشقاق ويتم الاشعار المبكر لمحاولة ثني المنشق او تصفيته وضع ابوبكرالبغدادي شخصية اردنية عند اخطر القيادات في الدولة وهو حسان عبود قايد لواء داود، وهذا الاردني من قرية ريفية اقرب ما تكون لزرقا ووضع ابوبكرالبغدادي لهذه الشخصية الاردنية لقب ابومصعب الزرقاوي لاظهار الانتماء لقيادات جهادية عريقة وهذه الشخصية ليس لها تاريخ جهادي كانت مهمة هذه الشخصية الاردنية هو الاخبار عن تحركات اخطر تجمع سوري ينتمي لدولة البغدادي السورية وهو لواء داود هذه الشخصية الاردنية اطلقت اللحية قريبا مظهرة التدين والتاريخ الجهادي وانه كمستشار ديني لهذه الجماعة السورية ومن مهمة هذه الشخصية غرس عملاء سوريين داخل الجبهة الاسلامية عن قرب لان لواء داوود وقياداته كان من مكونات الجبهة الاسلامية ثم اصبح محايدا وكانت هذه الشخصية اكبر وسيط معلوماتي للبغدادي عن المكونات السورية الاخرى وخاصة الجبهة الاسلامية ولواء داود تحديدا قام ابوبكرالبغدادي بتشديد التوبيخ على جميع الشرعيين الدينيين في عدم صد هجمة الانشقاقات وسط تخلي كثير من شرعيي البغدادي عنه وخلال الاسابيع القليلة تم خروج شرعيين مؤثرين كانوا شرعيين مؤثرين سعوديون منهم عبدالوهاب الصقعوب وابوالبراء الزهراني وابوعزام النجدي واخيرا تم انشقاق شرعي تم ذكره سابقا وهو حيدرة ويدعى عبدالله القاسم وانضم للنصرة، وتم انشقاق شرعيون من جنسيات اخرى كثيرون منهم: ابوابراهيم المصري وابوالسعدالتونسي وابويمان التونسي وابوعبدالرحمن القيرواني، وابوإسراءالليبي وشخصيات خليجية خصوصا اماراتية وكوتيه طلب ابوبكرالبغدادي من مقربين منه تزويده بشخصيات ميدانية تؤدي لانشقاق جماعته تم الاتفاق على شخصيتين الاولى السعودي د عبدالله المحيسني الثانية: الكويتي حجاج العجمي كمؤثرين ميدانيا ولهم علاقة بشيوخ كبار خصوصا سعودية يشكلون خطر على البغدادي وكيانه الذي بدأ يتآكل وجه ابوبكرالبغدادي مفرزة امنية خاصة بمحاولة التخلص من الشخصيتين بعيداً عن اماكن تواجد الدولة عبر قناصة عراقية ماهرة وكان هذا بفتوى شرعية من شرعيين عراقيين وسعودي تجيز القتل للمصلحة العامة ودرءا للفتنة في جماعة المسلمين كما يقولون واتخذ البغدادي عدة تدابير وقائية لعلاج تصدعات الدولة وجمع الشرعيين وطالبهم بالعمل لاعادة الثقة بدولته عبر شرعيين مؤثرين من خارج سوريا وطلب بجلب مؤيدين جدد وبأسماء صريحة تؤيد وان المعرفات المجهولة اثبتت عدم الجدوى وخص فتاوى سعودية حاول الجناح الشرعي السعودي في دولة البغدادي محاولة جلب مؤيدين وتم تحديد عدة شخصيات سعودية منها: ابوالزبيرالحائلي وعادل المرشدي تم الطلب منهم ابداء تأييد علني كان الاول ابوالزبيرالحائلي مقاتل سابق في عدة دول مقرب من شخصيات جهادية كبرى رفض ابوالزبير ابداء رأي علني باسمه الصريح وتكفل بالسعي بجلب مجموعات جهادية سعودية للبغدادي تبايعه ويتم الاعلان عن ذلك لكسب ثقة بدولته اتصل ابوالزبيرالحائلي بعدة مجموعات خليجية على الخصوص مجموعة تسمى الكتيبة الخضراء يقودها شخص يدعى ابوناصر حسام الشمري طالبهم ابوالزبير بالانضمام للبغدادي رفضت المجموعة الطلب محتجة انها لن تنضم الا بفتوى من الشيخين السعوديين العلوان والطريفي وحرص السعودي ابوالزبير على الاتصال بمجموعة اسمها صقور العز ومكوناتها سعودية كبيرة وقوبل ابوالزبير بنفس رد السعودي ابوناصر تم وجود جفاف كبير لاحظة البغدادي من عدم وجود مويدين في الخارج والداخل خاصة مع ان قيادات دينية تابعه للبغدادي اعتذرت عن التصريح بالتأييد حيث ارسل السعودي ناصرالثقيل رسالة لانصار البغدادي انه غير قادر على التاييد العلني ومواصلة نشاطه لانه كما يزعم متخوف من الحكومة السعودية اما السعودي عادل المرشدي فشخصية غير بارزة لكن ذكر الشرعيون السعوديون  بسوريا انه جهادي متستر يستطيع تاييدهم كشرعي جديد خاصة ان عادل المرشدي كما ذكر شرعيوالبغدادي له صلة قديمة بمطلوبين سابقين كعبدالعزيزالطويلعي وعبدالعزيزالمقرن وقيادات كبيرة وهذا توثيق له واعتذر السعودي المرشدي عن الكتابة العلنية باسمه ولكن تكفل بتكوين معرفات مجهولة تنافح وتؤيد لهم وتم هذا بالفعل وتكفل المرشدي بزيارات مكثفة لاقناع شيوخ مؤثرين على التأييد او على الاقل السكوت عن دولة العراق لا بالسلب ولا ايجاب كأخف الضررين ووضع ضمن قائمة شرعيي البغدادي شخصيتين سابقتين: الاولى عليوي الشمري وطلب منه تكثيف جهوده لنصرةالبغدادي ومازال يشرف على حسابين وهميين نحتفظ بهذه الاسماء الى وقت آخر نذكره مع خمسين معرف وهمي وشخصيات دينية تكتب خلفه في وقت مناسب الشخصية الثانية السعودي حمد ريس واكتفى الشرعيون عندالبغدادي بالتواصل معه بواسطة ابنيه عمرومعاذ حمد ريس هناك صفة تتميز بها شخصية حمد ريس كما يثيره شرعيو دولة البغدادي بسوريا ويرونه شخصية مناسبة للاستغلال ان السعودي حمد ريس يكفر النظام السعودي وكثير من الشيوخ السعوديين ويمنع ابناءه من التدريس الحكومي فيفتخر اولاده المنضمون لدولة البغدادي لدى شرعيوا البغدادي انهم لم يحصلوا على شهادة الاولى الابتدائية تحت نظام طاغوتي ومعلمون عملاء تم المحاولة بالسعودي حمد ريس ان يصدر توضيح تاييدي صريح ولكنه امتنع بحجة التخوف من النظام السعودي ولكنه يكتفي بالافتاء الخاص وقال السعودي حمد ريس لشرعيي الدولة انه يكفي انه يؤيد الدولة انه ارسل اولاده الى البغدادي جنودا فاتحين وصلت انباء لبعض قيادات الدولة هذه الايام ان السعودي حمد ريس يتصل بأبناءه ويطلب منهم ترك البغدادي دون اشعار احد تأميناً لسلامتهم اخذ اولاد حمد ريس يتحدثون بهذا حتى طلبهم بعض القيادات عندالبغدادي وحلفوا انهم لن ينفصلوا خوفا على انفسهم من التصفية وكما يذكر اولاد حمد ريس انه يطلبوهم بالخروج ليس لعدم شرعية البغدادي ولكن لا يحب ان يقتلوا في مواجهات مشبوهة


تغريدات بتاريخ 21/01/2014


تاكيدا لما وضحنا سابقا عن عمرو العبسي ابوالاثير السوري، وفكره وعقليته الامنية حيث يدير  سجون دولة البغدادي وتنفيذ القتل بالمعتقلين في حلب ويقوم السعودي عمر القحطاني بدور الفتاوى والقضاء بالقتل والتعذيب بالكهرباء والتعليق يؤكد ما اوضحناه هذا الاعتراف http://youtu.be/guJp-4EUxx0 قبل بضعة اشهر تم اغراء السعودي القحطاني بالزواج من عدة سوريات بعضهن قرابات للسوري ابوالاثير حيث قدم الى سوريا اعزب غير متزوج كانت تشريعات الشاب السعودي القحطاني تبدأ بامر السجن وتشريع التعذيب بالصعق والتعليق والقتل عبرالاطلاع على اوضاع التحقيقات

 



Created: 30/01/2014
Views: 20974
Online: 1